الغناء مع البنات والفوز مع الأبناء

  • 27-08-2018

يؤثر الجنس في كيفية تفاعل الآباء مع الأطفال. إذا استطعت التنصت على أب في المنزل مع ابنته البالغة من العمر سنتين، وأب آخر يلعب مع ابنه الصغير، ما هي الاختلافات التي تلاحظها؟ في دراسة نشرت في علم الأعصاب السلوكية، جهّز الباحثون الآباء بمسجلات للصوت يمكن ارتداؤها لمعرفة ذلك.

وإلى جانب النتائج الاستكشافية الأخرى، لاحظ الفريق أن الآباء كانوا أكثر استخداماً لكلمات الإنجاز مثل «الفوز» و«الفخر» مع الأبناء، وللغة ذات الصلة بالجسم مثل «القدم» و«البطن» مع البنات. الفرق الواضح: غنى الآباء أكثر بكثير للبنات من الصبيان. وتقول الكاتبة المشاركة جنيفر ماسكارو، وهي عالمة الأنثروبولوجيا البيولوجية في جامعة إيموري: «تشكِّل المفاهيم المتعلقة بكيفية تفاعل المرء مع الصبي مقابل الفتاة طريقة تفاعل الآباء مع أطفالهم»، بالإضافة إلى الاختلافات في نوع الإشارات التي يميل الفتيان والفتيات إلى إرسالها إلى آبائهم.

وكشفت الأمسحة الضوئية لأدمغة الآباء مزيداً من الأنماط: استجاب آباء البنات بقوة أكبر لصور وجه طفلهم السعيد، إذ إنه في جزء من الدماغ يعتبر هذا الأمر مهماً وكأنه مكافأة، بينما استجاب آباء الأبناء بشكل أكبر للتعابير المحايدة. ويبدو أن آباء الأبناء أكثر عرضة للمشاركة في اللعب العاطفي والغامض والخشن والمتعثر، وفقاً للباحثين، ومن الممكن أن نشاط الدماغ المرتبط بالمكافأة عند الاستجابة للتعابير المحايدة يشجع مثل هذه الألعاب بين الآباء والأبناء.