«سرَّاية» تُحوِّل نهار الكويت إلى ظلام

ضربت موجة من الغبار الكثيف البلاد، أمس، حوّلت نهار الكويت إلى ليل مظلم، وسط حالة من عدم استقرار الطقس نتيجة رياح شديدة، وأمطار غزيرة، وانخفاض في مستوى الرؤية الأفقية، مما أدى إلى شل الحركة في مختلف المرافق.

وحذرت إدارة الأرصاد الجوية من استمرار عدم استقرار الطقس، الذي يصاحبه رياح نشيطة السرعة مثيرة للغبار تصل سرعتها إلى أكثر من 60 كيلومتراً في الساعة، مع أمطار متفرقة تكون رعدية أحياناً، مضيفة أن الغبار سيؤدي إلى انخفاض الرؤية إلى أقل من 500 متر، وقد تنعدم في بعض المناطق، بينما يصل ارتفاع أمواج البحر إلى أكثر من 7 أمتار.

وقال مراقب التنبؤات الجوية في إدارة الأرصاد الجوية عبدالعزيز القراوي، لـ"الجريدة"، إن البلاد تتعرض لحالة من عدم الاستقرر خلال فترة نهاية الأسبوع والعطلة، "وتشير كل خرائط الطقس وصور الأقمار الاصطناعية، ومخرجات النماذج العددية، ورادار الطقس والتوزيعات الضغطية إلى تأثر البلاد بامتداد منخفض السودان الموسمي على سطح الأرض مصحوبا بكتلة هوائية حارة ورطبة نسبيا، مما يساعد على تكاثر الغيوم المصحوبة بأمطار متفرقة تكون رعدية أحياناً على بعض المناطق، مع فرصة للغبار".

وفي حين رفعت المستشفيات وتيرة استعدادها لاستقبال حالات المصابين بأمراض الربو والحساسية، اتخذت وزارة الداخلية إجراءاتها، حيث دعت قائدي المركبات ومستخدمي الطرق إلى الانتباه والحذر، نظراً لعدم استقرار الأحوال الجوية، وانخفاض مستوى الرؤية، وتوقع هطول أمطار في مناطق متفرقة.

وأكدت الإدارة العامة للعلاقات والإعلام الأمني بـ"الداخلية"، في بيان صحافي، ضرورة التزام قائدي المركبات بقانون المرور، داعية إلى عدم التردد في طلب المساعدة من رجال الأمن العاملين على الطرق أو الاتصال على هاتف الطوارئ 112 لطلب أي مساعدة مرورية أو أمنية أو إنسانية.