أسعد رشدان: أحترم المنتج الذي يدفع أتعاب الممثل من دون إذلاله

«يذبحني الدخلاء على هذه المهنة من الذين لا يسعون إلى صقل موهبتهم»، هكذا استهل أسعد رشدان حديثه لبرنامج spot on من تقديم الإعلامي رالف معتوق، معرباً عن تقديره للمنتج نديم مهنا وما حققه في فيلم {ساعة ونص} بالدفع بممثلين كبار إلى المشاركة فيه ولو بأدوار قصيرة، ومثنياً على المنتج الذي يدفع بدل أتعاب الممثل من دون مناقشة أو غبن. في هذا الإطار نوّه بالمنتج مروان حداد الذي عرض عليه مبلغاً محترماً، كما قال، لقاء مشاركته في مسلسلي {أدهم بيك} و{أصحاب تلاتة}، مشدداً على أن الماديات ليست هدفاً بل وسيلة للعيش الكريم، وأنه يتقاضى 750 دولاراً عن كل يوم عمل، مع ميله نحو أسلوب جديد معتمد راهناً يقوم على حصر الدور بمبلغ مالي محدد.

وأكّد أسعد رشدان أنه لا يريد تكريماً أو مساعدات من الدولة، لكنه كمواطن يطالبها بتأمين ضمان صحي وكهرباء ومياه وطرقات سليمة.

رشدان لفت إلى أن مسلسل {أصحاب تلاتة} عمل خفيف يحترم ذوق المشاهد يعرض في الوقت المناسب لهذا النوع من المسلسلات. وهو يشارك بعد الانتهاء من تصوير {سكت الورق}، في مسلسل مع الممثلة والكاتبة كارين رزق الله، وفي مسلسل {طريق} من بطولة نادين نجيم وعابد فهد وباقة من الممثلين اللبنانيين والسوريين.

خلاف مع منى طايع

حول خلافه مع الكاتبة منى طايع كشف رشدان أنه قام بأكثر من مبادرة باتجاه إصلاح الأمور في ما بينهما من دون رد منها لغاية الآن. وفي ما يتعلّق بكتاباته على صفحته على مواقع التواصل الاجتماعي حول الخلاف، أوضح أن {مسؤول الإنتاج في {طايع برودكشن}، وهو ابن عم منى، سوّق أخباراً مغلوطة حول دفعه راتبي الشهري على مدى ستة أشهر كنت فيها بلا عمل، فبادرت إلى الاتصال بها فاشتكت منى من الأمر نفسه، وبعد خمسة أشهر أعطتني 200 دولار أخذتهم منها وتركتهم في جيبي لأعيد المبلغ إليها في اليوم التالي في مخرج لعدم إحراجها}.

أضاف: {خرجت عن صمتي بعدما سمعت ما تردد حول هذا الموضوع، فمنى تلومني على حديثي، وقد قبضت كامل حقوقي، هذا صحيح لكن المقال ليس مبنياً على هذا الأساس بل على ضرورة الكف عن التطاول وإصرار صاحب الشركة على إذلالي كلما أردت أن أتقاضى مبلغاً من المال منه، وهي أخذت طرفاً معه}، مشيراً إلى أن ثمة اتفاقاً حول عدم تعاطي منى بالشأن المالي ما لم تكن قادرة على أخذ موقف ما.

كذلك أكد أنه يرفض العمل مع منى طايع، وهمّه الحفاظ على ماء الوجه في صداقتهما التي استمرت 45 عاماً. وتابع في هذا الشأن: {إذا كان لديها أي مأخذ فأنا مستعد للاستماع إليها}، داعياً إياها إلى مراجعة سبب المشكلة، وأضاف: {ليتقدموا بشكوى ضدي وأنا مستعد لدخول السجن في حال أثبتوا أن ما كتبته وقلته مناف للحقيقة}، مشيراً إلى أن التصعيد ارتبط بتوجيه إنذار قضائي إليه للكف عن التداول في هذه القضية، فكان الرد بمقالة أعلى نبرة وجزم بأن أحداً لن يسلبه حقه، ولا شيء يخدش علاقته مع المنتج مروان حداد.

إضافة إلى الدراما

خلال الحلقة كان اتصال مع أحد مؤسسي {موريكس دور} الدكتور فادي حلو الذي أشار إلى أن الجائزة التي تسلمها رشدان استحقها عن دوره في مسلسل {أمير الليل}، معتبراً أن عودته إلى لبنان فيها إضافة إلى الدراما اللبنانية، ومثنياً على أدواره التي يؤديها في المسلسلات الراهنة بإبداع.

وأشار رشدان من جهته إلى أن العلاقة التي تربطه بالأخوين حلو قائمة على المحبة وبعيدة كل البعد من المصالح الشخصية.

ورداً على سؤال حول حصر أدوار البطولة بممثلين صغار أجاب: {لا نزال في طور المراهقة ولا وعي لدينا ونركب موجة {الجمهور عايز كده}.

On –Off

في فقرة On –Off أدرج أسعد رشدان تحت خانة On: ورد الخال، ونادين نجيم، ونادين الراسي، وماغي بو غصن، وباميلا الكيك، وداليدا خليل، وطوني عيسى، ووسام حنا، وجمال سنان، ومروان حداد، ويوسف الخال، وكارول الحاج، وباسم مغنية، ووسام صليبا، وايميه صياح، وكارلوس عازار، ورامي عياش، وميرفا القاضي، وفادي إبراهيم، ونقولا دانيال، وجهاد الأطرش، وريتا حايك، ورولا حمادة.

حول إيلي معلوف قال: {أتعامل معه وقد زرته وقدمت له التعازي بأخيه}، وكشف أنه يفضِّل زياد برجي كمطرب وليس ممثلاً.