معارض الغفلة

  • 07-03-2018

مزعج جدا أن تكون الذاكرة السياسية قصيرة جدا لدى الكثير من الكويتيين، سواء من المهتمين بالشأن السياسي أو غيرهم، فيتحول الفاسد إلى بطل، ويتحول صاحب المبدأ إلى متخاذل بناء على آخر موقف يتخذه!

بل إننا لو سألنا أغلب الكويتيين اليوم عن الدافع وراء تصويتهم في الانتخابات الأخيرة ومحاولتهم إبعاد أصحاب المراكز الأولى في انتخابات 2013 لوجدناهم يعانون صعوبةً في تذكر أسباب ذلك التغيير، هل هو سعر البنزين أو استجواب معين أو تصويت معين؟

والمستفيد من هذه الذاكرة السياسية القصيرة طبعا هم المتلونون والعرائس ممن لا شخصية ولا هوية لهم، بل تحركهم مصالحهم والاستقطابات السياسية لأبناء الأسرة الحاكمة.

لدينا نموذج واضح على ما أقول، وعلى الرغم من الذاكرة السياسية القصيرة فإنه لا بد من التذكير بها وبالإمكان القياس عليها العديد من النماذج السياسية الأخرى.

نائب دخل غمار العمل السياسي بعباءة سلفية وثقل عائلي مكنه من الوصول إلى مجلس الأمة دون إنجاز يذكر عطفا على موقفه الرافض للحق السياسي للمرأة انطلاقا من أسباب شرعية، وبالطبع فإن هذه الأسباب زالت بعد نيل المرأة حقها السياسي، وبات يحصل على أصوات النساء، بل يقيم الندوات المخصصة لهن طمعا في أصواتهن.

أما مجلس 2009 وهو مجلس الشخصيتين لهذا النائب، فقد كان له اتجاهان متناقضان إلى أبعد حد، فالموقف الأول كان الدعم الدائم للحكومة أثناء وجود أحمد فهد الأحمد فيها، أما الموقف الثاني فهو موقف المعارض للحكومة بعد زوال أحمد، فأصبح يقف مع كل قضية تستهدف الحكومة وأي وزير فيها، وينزل للشارع مطالبا برحيل حكومة وقف معها في كل القضايا قبل زوال أحمد.

لينصب نفسه منذ ذلك الحين أحد قيادات المعارضة بمساعدة وإعجاب بعض الأشخاص من داخل المعارضة ممن باتوا يرددون على مسامعه اليوم بأن مواقفه مشهودة!!

لقد تحول معارض الغفلة إلى قائد يحتضن بعض المعارضين، ويطلق الاتهامات وصفات التخوين والتبعية على كل من يختلف معه أو مع أحمد، وبعض الناس يصفقون في وسط حفلة النسيان.

فإن كان الناس ينسون فلا بد من تذكيرهم بواقع الأمور بأن هذا المعارض وكثير ممن هم على شاكلته ليسوا سوى أدوات في صراع أسري لم ينتهِ منذ أكثر من عشرة أعوام، وما زلنا "مبتلشين" بتبعاته وعرائسه.