أغنية «حنا كبار البلد» تثير بلبلة بين سميرة توفيق وديانا كرزون

من لينا رضوان، ابنة شقيقة الفنانة سميرة توفيق، جاء الرد سريعاً على ديانا كرزون بعدما كشفت أنها ستطلق أغنية جديدة بعنوان «حنا كبار البلد»، متناسية أن النجمة اللبنانية قدّمتها عام 1972.

لينا نشرت على حسابها على أحد مواقع التواصل الاجتماعي فيديو يعود إلى عام 1972 ظهرت فيه خالتها وهي تغني «نحنا كبار البلد» على شاشة التلفزيون الأردني. وأرفقته بتعليق أكدت فيه أن المكتب الإعلامي الأردني للديوان الملكي، لم يطلب كرزون كي تغني خلف أو مع سميرة توفيق في حفلة استقلال الأردن السبعين للعام 2017. وربما أثار هذا الأمر غضبها، كما قالت.

وأشارت إلى أن الفنانة الأردنية الشابة زين عوض التي غنت مع سميرة توفيق في الحفلة الملكية الدبلوماسية لهذه السنة، بحضور الملك عبد الله الثاني ابن الحسين والملكة رانيا ودبلوماسيين، عرفت الحدود والأصول، ولم تتعالَ. كذلك وصفتها بأنها صاحبة صوت وشكل جميل، نزلت مع الفنانة اللبنانية درج قصر رغدان في الأردن تمسك عباءتها وترتجف لرهبة الحضور الكبير...

أضافت: «الفنان أخلاق واحترام وتواضع ومحبة أولاً. هذه المعطيات في حال وجودها من شأنها صقل الموهبة وصنع نجمة، أما حسن التصرف وحفظ الكرامات فلم نشهدها منك ديانا كرزون... قبل أن تنشري دعايتك لـ«نحنا كبار البلد» غناها قبلك فنان أردني وما زالت تذاع وتبث بالأبيض والأسود لسميرة توفيق... اختاري أغنية وأنجحيها بصوتك، ولا تختاري، أغنية من نجاح سنين وعمر لتاريخ سميرة توفيق مع الأردن».

توزيع جديد

مع صدور «حنا كبار البلد» بصوت ديانا كرزون نشر خبر جاء فيه: «بعد تقديمها باقة من الأغاني الناجحة آخرها «من أمس لليوم» التي لاقت صدى وانتشاراً في المنطقة، أصدرت النجمة ديانا كرزون في عيد الجلوس الملكي أغنية «حنا كبار البلد» من كلمات المشير حابس المجالي، وألحان الموسيقار جميل العاص، وإنتاج التلفزيون الأردني لعام 1972 بصوت الفنانة الكبيرة سميرة توفيق، وقد أعادت غناءها كرزون بتوزيع جديد بلمسات الموزع خالد مصطفى، وأضافت موالاً من كلمات عمر ساري ولحن محمد بشار.

معروف أن «حنا كبار البلد» إحدى أشهر الأغاني الوطنية التي غناها مطربون شباب في الأردن، إلى أن قدمتها كرزون التي اشتهرت بالأغاني الوطنية مثل «ملك الاخلاص»، و«راسك بالعالي»، و«أردن الشومات»، و«هيلا يا أردنية»، وأجرت جلسة تصوير خاصة للفيديو بالزي الرسمي وارتدت «وسام التفوق» وسام الحسين بن طلال، الذي حصلت عليه من الملك عبد الله الثاني في عيد الاستقلال للإنجازات التي قامت بها في مسيرتها الفنية.

«جونيور سميرة توفيق»

كانت ديانا كرزون عضواً في الفرقة القومية عام 1999 التابعة لوزارة الثقافة الأردنية، وكانت تقدم أغاني وطنية للفنانة سميرة توفيق حتى حصولها على لقب «سوبر ستار العرب» عام 2003، وكانت أولى أغانيها «فدوة لعيونك يا أردن» التي غنتها سميرة توفيق.

لقبت كرزون بـ «جونيور سميرة توفيق» لحبها لفنها ولتقديمها أول أغنية استوديو وهي «حنا كبار البلد» إهداء منها للأردن.