صندوق الثروة النرويجي يدعو إلى تغييرات في سوق العملات

  • 10-11-2017

دعا أكبر صندوق ثروة سيادي في العالم إلى تغيير الطريقة التي تعمل بها أسواق العملات، لضمان حصول جانبي التعاملات على فرص متساوية لمطالعة المعلومات التي يحتاجون إليها.

وقال صندوق الثروة النرويجي في مذكرة نشرت امس، إن أسواق صرف العملات الأكثر سيولة في العالم حاليا، وهو انجاز مهم، ومع ذلك، فإن المتعاملين في الأسواق الثنائية أو التعاملات المباشرة بين الأطراف، يحظون بمزايا أكبر في الشق المعلومات.

وتعد أسواق العملات أقل خضوعاً للجهات واللوائح التنظيمية مقارنة بمصادر الدخل الثابت، لذا يلجأ المتعاملون للاسترشاد بمؤشر «إف إكس غلوبال كود». وأضاف الصندوق أن الممارسات التي تقود عمليات تداول العملات تحتاج إلى قدر أكبر من الشفافية والتحقق، ما يعد مفتاحاً لتخفيف آثار غياب المساواة في الحصول على المعلومات.