خصومة صامتة بين الصين وروسيا

  • 07-11-2017

تُعتبر مبادرة "حزام واحد طريق واحد" الصينية (خطة توسّع اقتصادية تتبع طرق سلالتَي تانغ ويوان عبر أوراسيا) طموحة على نحو مبالغ فيه، على غرار كل الاستراتيجيات الضخمة، فهي تطمح إلى تحقيق أهداف كبيرة، ورغم ذلك فإن مستقبل أوراسيا مكتوب في تصميمها.

تنوي الصين إنشاء ائتلاف طبيعي مع إيران، التي تشكّل نظراً إلى حجمها الضخم، وموقعها، وعدد سكانها، فضلاً عن تقليدها الإمبراطوري الطويل، نقطة ارتكاز في الشرق الأوسط وآسيا الوسطى، إذ سيهيم الهدف الصيني الأشمل على أوراسيا، مما يعني أن روسيا ستحتل مرتبة ثانية.

تتغلب الصين على روسيا في آسيا الوسطى، فخلال العقد الماضي تحوّلت مؤسسة البترول الوطنية الصينية إلى لاعب أساسي في مجال الطاقة في آسيا الوسطى، حيث تضخ الصين النفط الكازاخستاني إلى أوروبا وإلى الصين أيضاً عبر خط أنابيب، كذلك تنقل الغاز الطبيعي من تركمانستان إلى غرب الصين، ويتدفق المال الصيني عبر آسيا الوسطى بهدف بناء شبكات الطاقة وبنية النقل التحتية، مبدلاً المشهد العام ومشكلاً العمود الفقري لخطة "حزام واحد طريق واحد".

أما الجائزة فتبقى إيران التي تعد 80 مليون نسمة وتملك حقول نفط وغاز في بحر قزوين والخليج العربي، مقدّمةً لبكين حافزاً يشجعها على بناء سكك حديدية عبر الهضبة الإيرانية، وعقد صفقات طاقة مع طهران، واستخدام الشركات الحكومية الصينية للتنقيب في المناجم الإيرانية، وإرسال جيش من المقاولين إلى هذا البلد، ونتيجة لذلك بنت روسيا الاتحاد الاقتصادي الأوراسي، الذي يشمل روسيا البيضاء، وأرمينيا، وكازاخستان، وقرغيزستان، عام 2014 بهدف التصدي لنفوذ الصين المتنامي في أوراسيا.

لكن روسيا لا تخسر أمام الصين في شرقها الأقصى وآسيا الوسطى فحسب، بل في أوروبا أيضاً، ففي حين سعت موسكو إلى تقويض استقلال الجمهوريات السوفياتية السابقة في منطقة البلطيق وحوض البحر الأسود من خلال حركات التمرد والهجمات العسكرية، كانت بكين تعمل على تقوية روابطها التجارية في مختلف أرجاء أوروبا.

تصف الصين وروسيا علاقتهما بـ"الشراكة الاستراتيجية الشاملة"، التي تمد فيها روسيا الصين بالنفط وينفذ البلدان تدريبات عسكرية مشتركة. على الصعيد الرسمي لم تكن علاقتهما يوماً أفضل حالاً، لكن كفة التجارة تميل لمصلحة الصين، فقد جعل انخفاض أسعار النفط الصين أقل اعتماداً بكثير على روسيا، كذلك تبيع روسيا السلاح إلى خصمَي الصين الهند وفيتنام، وقلّدت الصين أيضاً تصاميم الأسلحة الروسية.

في المقابل تجني الولايات المتحدة، التي تملك حلفاء قدماء يساعدونها في التصدي للتنمر الصيني في شرق آسيا والتنمر الروسي في آسيا الوسطى وأوراسيا، الفوائد من هذه الخصومة الجيو-سياسية الصامتة بين بكين وموسكو.

ينبغي للولايات المتحدة أن تمنع الصين من الهيمنة على النصف الشرقي من الكرة الأرضية بالطريقة عينها التي تسيطر هي بها على النصف الغربي، ولكن عليها تحقيق هذا الهدف من دون أن تبيع أوروبا الوسطى وأجزاء من الشرق الأوسط لروسيا.

يكمن حل معضلة الولايات المتحدة هذه خارج الإطار الجيو-سياسي، بما أن واشنطن لا تملك أي طموحات مناطقية في أوراسيا، فلا تنظر إليها الشعوب المحلية بالريبة ذاتها التي تنظر بها إلى الصين وروسيا، وبترويجها بدأب للتجارة الحرة، وحقوق الإنسان، والمجتمع المدني، تزداد الولايات المتحدة مصداقيةً في المجتمعات التي تمر بتبدلات اجتماعية سريعة في المنطقة.

بهذه الطريقة نجحت الولايات المتحدة في دخول أوراسيا من دون الحاجة إلى بذل مجهود قوي بغية وضع قوة في وجه أخرى في وقت تبدو فيه الخصومة الصينية-الروسية أقل بروزاً بكثير مما كانت عليه في عهد نيكسون، ولا شك أن التنمية الاقتصادية ذاتها التي تعززها الصين ستجعل التحكم في المجتمعات على طريق الحرير الجديد (وخصوصاً في الدكتاتوريات العقيمة في إيران وآسيا الوسطى) أكثر صعوبة، فكم بالأحرى حكمها؟

اللافت للنظر أن القيم العالمية ذاتها التي يحتقرها ترامب قد تؤدي اليوم إلى مكاسب جيو-سياسية، وفي المقابل لن تحقق الأجندة الشعبوية-القومية، التي تحصر المصالح الأميركية بأميركا الشمالية، أي هدف غير تهميش الولايات المتحدة في الجانب الآخر من العالم.

* روبرت كابلان

* «نيويورك تايمز»