عسكريو الداخلية يناشدون الحمود الموافقة على التدوير والدراسة الجامعية

  • 12-05-2011 | 00:00

ناشدت مجموعتان من منتسبي وزارة الداخلية وزيرهم الشيخ أحمد الحمود النظر في قضيتهم، التي من شأنها الارتقاء بمستواهم الوظيفي في الوزارة، حيث حددوا مطالبهم في أمرين: الاول إفساح المجال أمامهم لإكمال دراستهم الجامعية ومساواتهم بباقي القطاعات العسكرية، والمطلب الآخر هو الاستعجال في تدوير منتسبي الداخلية لا سيما الافراد وذوي الرتب الصغرى.

وقالت المجموعة الاولى: «نحن مجموعة من العسكريين الكويتيين في وزارة الداخلية من الذين قضوا أكثر من 20 عاما في خدمة الوطن، نناشد وزير الداخلية الشيخ أحمد الحمود ووكيل الوزارة الفريق غازي العمر بفتح الباب والسماح لنا باستكمال الدراسة الجامعية خارج البلاد وداخلها، أسوة بموظفي الدولة وباقي القطاعات العسكرية، ونحن ننتظر عطفكم الأبوي والسماح لنا كي نخدم الوطن بصورة صحيحة ومتطورة».

أما المجموعة الثانية، فهي تختص بعموم قطاعات وزارة الداخلية، التي أتاها العجز الوظيفي والخمول في العمل من خلال تأخير التدوير المرتقب منذ شهر ديسمبر الماضي، حيث أكد عدد من الافراد والضباط ذوي الرتب الصغرى أن « تأخير التدوير عطل مصالح العمل في وزارة الداخلية، بحيث اصبح كل شخص راكدا في مكانه ينتظر التدوير المرتقب، الامر الذي يشكل عائقاً في مسيرة وزارة الداخلية خلال المرحلة القادمة».

وناشدوا بذلك الوزير الشيخ أحمد الحمود بالنظر في شؤونهم وضخ الدماء الجديدة في العمل من خلال التدوير المرتقب، خصوصاً أنهم يجدون عائقاً في العمل لاسيما مع مسؤوليهم المنتظرين التدوير ايضا.