ثقافات

فاطمة إسماعيل: رتّبت دماغي على الورق فخرج رواية

16-07-2018
روائية ورسامة تشكيلية، وظّفت فاطمة اسماعيل القلم والريشة لتصرخ عالياً متمرّدة على واقع مفروض عليها كامرأة في مجتمع لا يعترف بكينونتها وبحضورها الفاعل، لذلك تصنف نفسها بأنها لبنانية الهوية كونية الانتماء. في روايتها «مرايا الرحيل» الصادرة حديثاً عن دار ناريمان، ترسم فاطمة اسماعيل خطوطاً تشكيلية للعلاقات الإنسانية وتتعمق في دراسة الآخر علّها تكتشف ما يخبئ في باطنه من أفكار وقناعات قد تكون مدمّرة أحياناً. تتكلم على لسان بطلة روايتها سابين ممتشقة الريح لتحلق بعيداً في الأعالي حيث تخطط لأحلامها الوردية بعدما صار واقعها مظلماً بفعل تناقضاته التي كان لها آثارها السلبية في شخصيتها... بعد «مرايا الرحيل» ثمة مواسم روائية أخرى تستكمل فيها الغوص في سرداب الواقع علها تتلمس الضوء الذي ينقلها إلى ضفة الحقيقة، ويجعلها تكتشف «الأنا» الضائعة في متاهات المعتقدات والقواعد التي تخضع لمنطق العادات والتقاليد.
1 - 10 من 8594
set
/channels/tawabel_educ
ثقافات