صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4174

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

التخطيط للسفر وتحديد الميزانية

  • 12-07-2019

التخطيط السليم يجعلنا في حالة استمتاع وراحة، ويجنبنا الوقوع في المشاكل أثناء السفر، لذا على المسافرين وضع خطة خاصة لميزانية السفر لضبط المصروفات والحد من الاستهلاك الزائد على الحد الذي يخل بالميزانية، مع تحديد تكاليفها كافة من تذاكر وسكن وأكل ورحلات وتسوق، وعلاج، لا قدر الله، وخلافه من الأمور الطارئة التي تكون مفاجئة للمسافرين، أي تخصيص مبلغ للطوارئ يجعلك على أهبة الاستعداد لمواجهة أي تغيرات أثناء السفر حتى لا تقع في مشكلة مالية، كما بالإمكان عمل هذه الخطة كخطوة تجريبية قبل السفر، وأخرى أثناء السفر، مع تدوين الملاحظات بعد السفر ليتسنى لك مقارنتها بالواقع، وتستطيع مستقبلاً تحديد الميزانية الفعلية لأي رحلة لاحقاً، كما ننصح المسافرين الذين برفقتهم أطفال أو كبار السن ألا ينسوا أخذ الأدوية الخاصة بهم أو الأجهزة الصغيرة التي يحتاجونها لتلافي أي مشاكل صحية، مع وضع ورقة في جيوبهم لرقم هاتفكم الجوال، ففي حالة ضياع أحدهم يتم الاتصال بكم، وننصح بزيارة المركز الصحي في بلدكم قبل السفر لأخذ بعض العقاقير الطبية مثل: أدوية الرشح والإنفلونزا والنزلات المعوية والمضادات الحيوية ومخفضات الحرارة، خصوصاً للأطفال، لمعالجة أمراضهم المفاجئة بسبب الإرهاق أو تغير الجو أثناء السفر، وأخذ لواصق ومعقمات الجروح ووضعها في حقيبة اليد طول الرحلة لتفادي الإصابات، وخصوصاً الصغار بسبب كثرة حركتهم.

كما يجب أخذ ملابس مناسبة للطقس بالسفر، وتصوير جميع جوازات السفر والاحتفاظ بها بعيداً عن مكان الجوازات، حتى لا قدّر الله إذا ضاعت أو سُرقت يكون لديك صور عنها لعمل الإجراءات اللازمة، مع الاحتفاظ برقم سفارة بلدكم تحسباً لأي طارئ. لا يخلو السفر من بعض المشاكل والمنغصات التي حدثت مع بعض المسافرين، كضياع إحدى الحقائب، أو أن الفندق ليس كما هو متوقع، أو عدم التزام مكتب السياحة بمواعيد الرحلات أو إلغاء بعضها، أو التعرض لحالة نصب من أحدهم، أو أن سائق الأجرة يرفع السعر... إلخ. اعلم عزيزي المسافر أنك لست أول شخص يتعرض لمثل تلك الأمور، وتذكر أنك دفعت مسبقاً لهذه الرحلة واستقطعت جزءاً من وقتك لها، وأعددت لها العدة، وخسرت مبلغاً من المال لتستمع ومرافقيك فيها، فلا تجعل أدنى مشكلة تعوقك، بل اجعلها درسا تتفاداه مستقبلاً، واستمتع بوقتك، فالوقت لا يعود والأموال التي صرفتها لن تعود، واعلم أنك إذا استسلمت للغضب من أمر ما فستتوالى عليك أمور أسوأ كان بامكانك تجنبها، بل حاول الإصلاح قدر المستطاع واستكمل استمتاعك بالرحلة، فإن مثل تلك المشاكل والمنغصات قد تحدث، لذا يجب وضع تلك الاحتمالات من ضمن خطة السفر.

رافقتكم السلامة.