صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4170

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

الشرقاوي لـ الجريدة•: متلهفة للعمل بالمسرح الكويتي

«أنا كتاب مفتوح وحياتي ملك للجمهور ولا أسرار لديّ»

تحدثت النجمة البحرينية في الشرقاوي عن صعوبة اختيار دور جديد لها بعد انقضاء الموسم الدرامي الرمضاني، كاشفة عن أعمالها المقبلة وطموحاتها الفنية. وقالت الشرقاوي لـ الجريدة" إن مسلسل "لا موسيقى في الأحمدي" من أهم الأعمال في حياتها الفنية، "بل أعتبره نقطة تحوّل منذ عودتي للمجال من سنوات انقطاع، إذ لم أصل بهذا النجاح والمستوى أو الشخصية إلى هذا العمق من قبل، ورغم ذلك فقد وضعني في ورطة حول اختيار أعمالي القادمة". وعن دورها في المسلسل وأعمالها الجديدة وأحلامها الفنية، إليكم التفاصيل:

• كيف تم اختيارك للدور في مسلسل "لا موسيقى في الأحمدي"؟

- أنا فخورة جداً باختياري ضمن فريق العمل، وكان للكاتبة المبدعة منى الشمري دور في اختياري، وحظيت بفرصة الظهور أمام كاميرا المخرج المبدع محمد دحام الشمري الذي أعادني للدراما في المستوى الذي أحلم به لنفسي، فهو مخرج خليجي بإمكانات عالمية.

• كيف كانت كواليس العمل واستقبال زملائك لك؟

- الفريق كان أكثر من رائع حتى أنني افتقدتهم جميعاً منذ انتهاء أيام التصوير، على أمل أن تجمعني بهم أعمال قادمة فهم فريق ممتاز، واعتبر هذا الحوار فرصة لأن أتقدم لكل من شارك بهذا العمل بالشكر والتقدير والإعجاب، وأتمنى لهم جميعاً التوفيق واستمرار النجاح.

• وكيف تلقيتِ ردود الفعل؟

- ردود الفعل كانت أجمل مما توقعت فجميع زملائي سمعوا أصداء جيدة، إذ نتبادل الأحاديث حول ذلك وتعليقات الجمهور وإعجابهم بالمسلسل، صراحة أنا توقعت نجاح المسلسل لكن ليس إلى هذا الحد.

تعليق الجمهور

• كيف كان تعليق الجمهور على دورك في تجسيد شخصية "وضحة"؟

- نجاح العمل عموماً ساعد في نجاح شخصيتي، فدور "وضحة" لم تتضح معالمه إلا في الثلث الأخير من المسلسل وبعد الحلقة العشرين، ورغم ذلك تلقاها الجمهور بترحاب وحب ناتجين عن نجاح العمل واقتناعهم به منذ الحلقات الأولى لعرضه، فالمسلسل نجح في جذب انتباه الجمهور حتى انتهائه بنفس حجم المتابعة، بل كان في ازدياد مستمر نتيجة الصدى الطيب الذي أحرزه.

• ماذا عن أعمالك الجديدة؟

- لدي عدد من النصوص لكن كلها بإطار التنفيذ بعد انتهاء موسم الصيف، لذلك لا يمكن الكشف عنها الآن، فضلاً عن ذلك فأنا أواجه صعوبة في الاختيار، مسلسل "لا موسيقى في الأحمدي" وضعني في ورطة، لا أستطيع اختيار أدوار أو أعمال أقل جودة منه، فهو خطوة صحيحة في مشواري العملي ولذلك عليَّ أن أتمهل وأدقق في اختيار أدواري القادمة.

دور مختلف

• حدثينا عن دورك في المسلسل الجديد "أمي دلال والعيال"؟

- لا أستطيع الكشف عن كل تفاصيله فهو لم يعرض بعد، لكنه دور مختلف تماماً عن كل ما قدمته من قبل، وكنت أحتاج جداً أن أجسد هذا الدور حتى أستطيع الخروج من شخصية "وضحة" التي تقمصتني كما تقمصتها، وكان لابد لشخصية قوية وجديدة أن تأخذني منها ووجدت ضالتي في "أمي دلال والعيال" فهو حقاً مسلسل مميز سيحبه الجمهور، ويضم نخبة من النجوم الكبار كالفنانين هيفاء عادل، وإبراهيم الحربي، وصابرين بورشيد، ورانيا شهاب، وأسامة المزيعل، ومي عبدالله، وعبير أحمد، وعبدالمحسن القفاص، وغدير السبتي، وباسمة حمادة، وغيرهم من النجوم، وهو من إخراج المبدع والفنان سلطان خسروه، وتأليف المتألق عبدالعزيز الحشاش وإنتاج حمد بدر.

• ما حلمك الفني الذي لم يتحقق بعد؟

- أتلهف لتجسيد عمل مسرحي كويتي، فالمسرح الكويتي مختلف جداً ومتميز، وفيه نجوم لهم أسلوب رائع في تقديم أعمالهم، كما أحلم بتجسيد أدوار كثيرة ومختلفة تبرز موهبتي الحقيقية، والوقوف أمام نجوم كبار لأتعلم منهم وأثري بهم خبرتي، كالفنانة سعاد عبدالله، وحياة الفهد التي تشرفت بالعمل معها مرة واحدة عام 2000 في مسلسل "العولمة" من إنتاج المملكة العربية السعودية، وبعدها توقفت 10 سنوات عن العمل، ولذلك أحلم بتكرار التجربة، إلى جانب العمل مع النجوم الشباب الواعدين الذين يستفزون موهبتي ويدفعونني لتطوير نفسي باستمرار.

الأعمال الدرامية

• ما رأيك بالأعمال الدرامية التي عرضت أخيراً؟

- لا أستطيع تقييم المجال أو الأعمال الدرامية وأنا أحد أفرادها أو صناعها، لكني أطمح لأن نستمر في التقدم والوصول بالمنتج الفني الكويتي والخليجي إلى العالمية، خصوصاً أن الكثير من القائمين على الصناعة منفتحون على الخارج والتكنولوجيا الجديدة المستخدمة في التصوير والتمثيل، فالجمهور العربي يستحق أن يرى منتجاً فنياً جيداً ولايحتاج لترك المنتج المحلي والبحث عن الجودة العالمية إذا كنا نستطيع المنافسة فعلياً.

• انقطعتِ عن العمل الفني سنوات طويلة... فما دور الأسرة في دعمك؟

- أسرتي داعمة لي جداً، وألقى منها تشجيعاً دائماً على الاستمرار والنجاح، سواء أهلي أو زوجي، كما أنهم فخورون بي وبما أقدمه من أعمال، لكن للأسف أحيانا يأخذني الفن من ابني أو أسرتي نتيجة السفر أو التصوير أوقاتاً طويلة، لكن أسرتي تقدر ذلك، فهي الضريبة التي يدفعها الفنان للاحتفاظ بحب جمهوره.

• في نهاية الحوار.. ما الذي لا يعرفه الجمهور عن في الشرقاوي؟

- حقيقة أنا كتاب مفتوح وحياتي ملك للجمهور وليس لدي أسرار بل إني دائمة التواصل مع الناس إما مباشرة أو عبر مواقع التواصل أو اللقاءات الإعلامية، فأنا أحب جمهوري وأشاركه كل أزماتي ونجاحاتي، كما أنه لم يتخل عني أو ينساني حتى في سنوات غيابي.

دحام الشمري مخرج خليجي بمواصفات عالمية

«أمي دلال والعيال» أنقذني من شخصية «وضحة»

أسرتي داعمة لي وألقى منها تشجيعاً دائماً على الاستمرار والنجاح

أنا في ورطة لصعوبة اختيار النصوص