صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4175

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

أوروغواي تتسلح بكافاني لتخطي اليابان

  • 20-06-2019

يسعى منتخب أوروغواي إلى تخطي عقبة اليابان، عندما يتواجهان فجر غدٍ على ملعب «غريميو أرينا» في بورتو أليغري جنوب البرازيل، في الجولة الثانية من منافسات المجموعة الثالثة ببطولة كوبا أميركا لكرة القدم 2019.

ويتصدر منتخبا أوروغواي وتشيلي المجموعة برصيد 3 نقاط، بعد فوز الأول على الاكوادور برباعية نظيفة، والثاني على اليابان بالنتيجة نفسها.

ويسعى منتخب أوروغواي إلى استعادة أمجاده في البطولة القارية التي يحمل الرقم القياسي في عدد مرات الفوز بلقبها «15 لقباً»، متفوقاً على الأرجنتين بفارق لقب واحد.

وبالفعل يبدو الفريق الحالي بقيادة المدرب الخبير أوسكار تاباريز جاهزاً للتحدي، بوجود عدد من نجوم اللعبة، وعلى رأسهم ايدينسون كافاني مهاجم باريس سان جرمان الفرنسي، وسواريز مهاجم برشلونة.

من جانب آخر، تصالح كافاني أخيراً مع بطولة «كوبا أميركا»، واضعاً حداً لصيامه عن التهديف بتسجيله هدفه الأول في أربع مشاركات من خلال قيادة الأوروغواي للفوز على الإكوادور 4 - صفر الأحد الماضي.

وانتظر مهاجم باريس سان جرمان الفرنسي 11 مباراة كي يجد طريقه إلى الشباك في البطولة القارية التي تحمل بلاده رقمها القياسي (15 لكن آخرها يعود إلى عام 2011)، وفك النحس بهدف يعكس تماما تعطشه للتسجيل إذ جاء من تسديدة أكروباتية رائعة، رافعاً رصيده الإجمالي إلى 47 هدفا بقيص «لا سيليستي» في 111 مباراة.

وتوج ابن الـ 32 عاما جهوده في تلك المباراة باختياره أفضل لاعب من جانب الاتحاد القاري «كونمبيول»، وهو يأمل أن يواصل تألقه حين تتواجه بلاده مع اليابان، حيث سيعادل شخصياً رقم دييغو فورلان (112 مباراة) في المركز الثالث على لائحة أكثر اللاعبين مشاركة مع المنتخب الوطني خلف دييغو غودين (128) وماكسي بيريرا (125).

ولحسن حظ أورغواي ورغم الإصابات التي لاحقته في الموسم المنصرم، وصل كافاني إلى «كوبا أميركا 2019» في قمة عطائه ليشكل مع شريكه مهاجم برشلونة الإسباني لويس سواريز قوة ضاربة تعتبر الأخطر في العالم حالياً.

وبالنسبة إلى الحارس فرناندو موسليرا، فإن «هذين اللاعبين يتمتعان بخبرة كبيرة، وهذا الأمر يمنحنا الكثير من الهدوء. نعرف كيف نتعامل مع المعاناة، وهذا أمر مهم جداً».

وستكون المباراة ضد اليابان قريبة من الأوروغواي، في بورتو أليغري جنوب البرازيل، مما جعل رجال تاباريز يشعرون وكأنهم يلعبون على أرض الوطن في ظل الترحيب الحار الذي حظوا به.

اليابان للتعويض

من جانبه، يسعى المنتخب الياباني إلى تعويض سقوطه الكبير في الجولة الأولى، إلا أنه سيصطدم بمنافس لا يقل عن سابقه، فمنتخب أوروغواي متمرس في بطولة كوبا أميركا ويضم نخبة من لاعبي العالم.

وكان المنتخب الياباني يمنّي نفسه بإحراز اللقب القاري الخامس له من خلال بطولة كأس آسيا 2019 التي استضافتها الإمارات مطلع هذا العام، ولكن الفريق خسر المباراة النهائية أمام نظيره القطري بعد عروض قوية على مدار البطولة.

ويخوض منتخب اليابان فعاليات «كوبا أميركا 2019» معتمداً على مجموعة من العناصر الشابة فقط لمنحها الخبرة بالمواجهة مع المنتخبات الكبيرة مع دعمها بعدد محدود جداً من عناصر الخبرة.

وسيكون المدرب الوطني هاجيمي مورياسو مطالباً بتقديم صورة أفضل مما كانت عليه الحال في المباراة الأولى، ويتوجب عليه تحسين الأدوار الدفاعية للاعبيه تلافياً للأخطاء التي حصلت أمام تشيلي، من أجل تفادي هزيمة جديدة على يد أوروغواي.