صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4175

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

جثمان الرئيس المصري السابق مرسي يوارى الثرى في مراسم اقتصرت على أسرته

قال اثنان من أبناء الرئيس المصري السابق محمد مرسي إن والدهما دُفن في القاهرة في الساعات الأولى من صباح اليوم الثلاثاء في مراسم اقتصرت على الأسرة بعد إصابته بنوبة قلبية بالمحكمة، في حين امتلأت وسائل التواصل الاجتماعي برسائل تعبر عن الحزن والغضب لوفاته.

وقال عبد الله محمد مرسي لرويترز إن جثمان والده، وهو أول رئيس منتخب ديمقراطيا في تاريخ مصر الحديث والذي عزله الجيش عام 2013، ووري الثرى في مقابر تضم جثامين قيادات أخرى في جماعة الإخوان المسلمين المحظورة حاليا.

وقال شقيقه أحمد على صفحته على فيسبوك "قمنا بتغسيل جثمانه الشريف بمستشفى سجن ليمان طرة وقمنا بالصلاة عليه داخل مسجد السجن ولم يصل عليه إلا أسرته".

ووصفت جماعة الإخوان المسلمين وفاة مرسي بأنها "جريمة قتل مكتملة الأركان" ودعت إلى "الاحتشاد في جنازة شعبية". ونفى مسؤولون مصريون اتهامات بإهمال صحة مرسي.

ولم تعط وسائل الإعلام المصرية، التي تخضع لرقابة مشددة، الخبر أهمية خاصة. ونشرت صحيفة واحدة فقط من الصحف اليومية الكبرى، هي صحيفة المصري اليوم المملوكة ملكية خاصة، الخبر على صفحتها الأولى.

لكن نزل المئات من أعضاء جماعة الإخوان المسلمين إلى شوارع العاصمة التركية أنقرة وشوارع اسطنبول، وحمّل بعضهم السلطات المصرية مسؤولية وفاة مرسي.

وعبر حلفاء آخرون لمرسي وخصوم للرئيس المصري الحالي عبد الفتاح السيسي عن تعازيهم على مواقع التواصل الاجتماعي، وندد بعضهم بظروف الاحتجاز التي كان يعيشها مرسي.

وقالت السلطات ومصدر طبي إنه توفي أمس الاثنين بعد أن سقط مغشيا عليه أثناء محاكمته في قضية بتهمة التخابر. وكان مرسي الذي توفي عن 67 عاما مسجونا منذ عزله بعد احتجاجات حاشدة على حكمه الذي دام عاما واحدا.

وصدرت على مرسي أحكام بالسجن لمدد تجاوزت 40 عاما في محاكمات منفصلة وبتهم من بينها قيادة جماعة محظورة والتخابر مع دولة أجنبية والإرهاب.

ورفض الرئيس السابق وقيادات أخرى بجماعة الإخوان المسلمين الأحكام ونددوا بالمحاكمات ووصفوها بأنها ذات دوافع سياسية لتبرير الإطاحة بمرسي.

* ضغوط

كان هناك انتشار أمني مكثف مساء أمس الاثنين حول السجن الذي كان مرسي محتجزا به في القاهرة وفي محافظة الشرقية، مسقط رأسه، حيث قالت مصادر أمنية إن وزارة الداخلية أعلنت حالة التأهب.

ولم يكن هناك تواجد أمني ملحوظ في وسط القاهرة صباح اليوم الثلاثاء.

وجاءت وفاة مرسي أيضا في توقيت حساس للسلطات المصرية. ففي عهد السيسي، الذي أعلن حين كان قائدا للجيش عزل مرسي، نفذت السلطات حملة صارمة ضد جماعة الإخوان المسلمين وأنصارها، لكنها تقول إن الجماعة تشكل تهديدا أمنيا مستمرا.

وتقول جماعة الإخوان المسلمين إنها لا تنتهج العنف.

ودعت منظمة العفو الدولية إلى إجراء تحقيق شفاف في أسباب وفاته. وكانت لجنة برلمانية بريطانية قد ذكرت العام الماضي أن مرسي لم يتلق العلاج الطبي الكافي لمرض السكري ومرض الكبد اللذين كان يعاني منهما فضلا عن إيداعه حبسا انفراديا، وحذرت من أن هذا قد يعرض حياته للخطر.

وقالت الهيئة العامة للاستعلامات، المعنية بالتواصل مع الإعلام الأجنبي، إن آخر طلب رسمي قدمه مرسي إلى المحكمة بخصوص حالته الصحية كان في نوفمبر 2017 وطلب فيه موافقتها على أن يعالج على نفقته الخاصة. وأضافت أن المحكمة استجابت للطلب وأن تقريرا رسميا صدر في نفس العام ذكر أن صحة مرسي جيدة لكنه مصاب بالسكري.

* التعازي

قدم الرئيس التركي رجب طيب أردوغان وأمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني وحركة حماس تعازيهم وعبرت إيران عن أسفها لوفاة مرسي.

وقال المرشح الرئاسي اليساري السابق حمدين صباحي "ببالغ الحزن وعميق الأسى تلقيت خبر وفاة الدكتور محمد مرسي. أسال الله أن يتقبله بواسع رحمته في واسع جنته".

وقال عمرو دراج الذي شغل منصب وزير التخطيط والتعاون الدولي في عهد مرسي على مواقع التواصل الاجتماعي "يجب أن يجري تحقيق دولي شفاف ومستقل عن أسباب الوفاة قبل أن يوارى الثرى".

وأضاف "الشعب المصري لن يترك هذه الجريمة تمر مر الكرام ولو بعد حين".

وانقسمت بقوة تعليقات المواطنين المصريين، وعبر أنصار جماعة الإخوان المسلمين عن غضبهم من معاملة مرسي واتهموا المعارضين "بالشماتة" في وفاته.