صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4151

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

لن يحاربوا إيران فقط سيحجّمونها!

  • 19-05-2019

لا أعتقد شخصياً أن حرباً ستندلع بين الولايات المتحدة الأميركية وإيران، فهما تتبادلان المصالح في المنطقة، سواء مباشرة أو بوسائل أخرى غير مباشرة، برعاية الخبث الصهيوني الذي يُظهر خلاف ما يُبطنه.

نظام ملالي إيران قدّم لإسرائيل ما لم تكن تحلم به، من تمزيق المنطقة في صراعات طائفية، وكذلك لواشنطن التي تستخدمه كـ "البعبع" أو الفزاعة التي تستغلها لابتزاز دول الخليج العربي، وتسويق أسلحتها وحمايتها لهم مقابل مليارات الدولارات.

من كان يحلم في تل أبيب بأن تمزق سورية التي كانت الخزان البشري العربي الكبير القريب من عمق دولة الاحتلال العبرية، بخلاف مصر التي تفصلها عنها صحراء سيناء الشاسعة، وتحويل سورية إلى كانتونات طائفية وعرقية، وقمع ثورتها الشعبية التي كانت ستحوّل سورية إلى بلد جديد يشكل تحدياً للإسرائيليين، ومن حوّل لبنان الذي كان يشكل أيضاً تهديداً حضارياً وسياحياً لإسرائيل إلى دولة مدينة ومشلولة تتحكم بها ميليشيا طائفية، ومن دمّر العراق وقتل علماءه وطياريه، وأفشل مشروعه الواعد بعد سقوط الدكتاتورية فيه.... ومَن؟ ... ومَن؟ مِن اليمن إلى البحرين؟... أليست إيران من قامت بكل ذلك؟

عجز العرب وبحّت أصواتهم بمدارات إيران ومطالبتها بالتعاون وإنشاء مشاريع الأخوة الاقتصادية والتعاون الأمني التي ستحول المنطقة إلى قوى اقتصادية تقارع العالم وتفرض شروطها عليه، لكن إيران ما انفكت تراوغ وتستغل الفرص لكي تصدّر ثورتها التي فشلت في خلق الرفاهية والاستقرار للداخل الإيراني، وطهران هي التي لعبت مع الأميركي حتى سلّمها العراق، ونفسه الأميركي الذي يتغاضى عن دورها المدمر في لبنان وسورية واليمن، ومحاولاتها المكشوفة للتغلغل والتخريب في المغرب العربي ودول الخليج.

هذه الأدوار المخربة لإيران هي صميم المتطلبات الأميركية والإسرائيلية والغربية في المنطقة، لذلك لن يحاربوا إيران أبداً، إلا إذا وقع خطأ غير محسوب من متهور أو متطرف من أحد الجانبين، ونحن لا نتمنى أن تقع هذه الحرب، لأننا سندفع ثمناً غالياً لها على جميع الصُّعد، ونرجو أن يعود النظام الإيراني إلى رشده، وينهي مشاريعه العرقية والطائفية التي دمرت العالم الإسلامي، وقتلت آلاف المسلمين في سورية والعراق ولبنان واليمن.

ما يريده الرئيس ترامب والإدارة الأميركية وتل أبيب هو تحجيم حالة التمدد الإيرانية، ووقف خروجه المتكرر عن السيناريو الموضوع له، حتى لا تفلت منهم الأمور، ويصنعوا غولاً ربما لا يستطيعون في المستقبل التحكم فيه، فغياب الدور الإيراني سيكون خسارة كبيرة لهم، لذا فانتظروا نتائج المفاوضات الإيرانية – الأميركية التي تجرى في مواقع سريّة بعواصم في المنطقة وأوروبا، وما يحدث من اختراقات أمنية في الخليج العربي هي مناورات لتعزيز مواقف المفاوضين الإيرانيين في الغرف المغلقة!