صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4126

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

عمومية «ياكو»: جمعية غير عادية لبحث الهيكلة

● أقرت عدم توزيع أرباح أو مكافآت وسط تحفظات واعتراضات
● الحوري: الشركة في مأزق... والقضايا مستمرة

وسط تحفظات واعتراضات من بعض مساهمي شركة ياكو الطبية يمثلهم بيت التمويل الكويتي «بيتك» وبيت الاستثمار الخليجي وآخرون، أقرت الجمعية العمومية العادية للشركة كل بنود جدول الأعمال، وأهمها عدم توزيع أرباح عن واقع أداء عام 2018 وعدم منح مكافآة لأعضاء مجلس الإدارة.

وكشف رئيس مجلس الإدارة في شركة ياكو الطبية، د. أرشيد الحوري أن الشركة تمر حالياً في مأزق «لكنها منفرجة بإذن الله، إذ يصار إلى عقد جمعية عمومية غير عادية، بناء على ما سيقدمه مجلس الإدارة ووضع الحلول، التي يمكن من خلالها إعادة هيكلة الشركة سواء من خلال زيادة رأس المال أو تخفيضه.

وقال الحوري، إن الشركة أنهت خلال 2018 التعاقد مع الوكالات غير المربحة، والبحث عن وكالات وفرص أفضل خلال المرحلة المقبلة، وعملت على تقليل المصاريف التشغيلية، التي ستساعد بدورها في تحسين ربحية الشركة في الفترات المقبلة.

وأضاف أن الشركة خفضت عدد الصيدليات بواقع 9 صيدليات من 34 إلى 25 صيدلية، إذ انخفضت المبيعات في 2018 عن 2017 بنسبة 30 في المئة بسبب إنهاء تعاقد بعض الشركات التي تتمتع بالاسم الكبير، لكن ربحها لـ«ياكو» قليل.

وذكر أن الشركة تعمل حالياً على جذب عدد من الوكالات المربحة بجانب الحفاظ على الوكالات القائمة، مبيناً أن الشركات الكبيرة لم تخرج كلياً، وأن بضاعتها المربحة ظلت مع ياكو جزئياً، والتنوع في بيئة الأعمال الخاصة بالمجال الطبي بما يؤثرع لى نمو الشركة وربحيتها.

ولفت إلى أن مجلس إدارة الشركة ماضٍ قدماً في اتخاذ الإجراءات المتعلقة بإرجاع حقوق المساهمين، إذ توجد قضايا مرفوعة بخصوص صفقة بيع مستشفى «السلام الدولي»، وأخرى مرفوعة على بعض الوكالات، إضافة إلى قضايا أخرى من شأنها محاسبة المتسبب في تكبد الشركة هذه الخسائر.

وأشار إلى أن الشركة أخذ مخصصات مقابل بعض العمليات المشكوك في تحصيلها، علماً أن الشركة سجلت صافي خسائر عن السنة المنتهية في 31 ديسمبر 2018 بمبلغ 7.8 ملايين دينار، وبلغت الخسائر المتراكمة 24 مليون دينار.

«الشرعية غائبة»

تحفظ بعض المساهمين على عدم حضور هيئة الرقابة الشرعية بعدما أرسل مجلس الإدارة لهم للتأكيد على موعد الجمعية العامة، لاسيما أن هناك العديد من الأسئلة التي يرغبون في إثارتها أثناء الجمعية العامة.

«تأخير... وتعديل»

اضطرت الجمعية العامة للشركة إلى تعديل نسبة النصاب الخاصة بتسجيل المساهمين الحاضرين، إذ زادت 57.99 في المئة إلى ما يتجاوز 82 في المئة، بعدما أصر ممثلو «بيتك» على تسجيل حضورهم، بعدما تم رفض طلبهم، لأنهم تأخروا عن موعد انطلاق الجمعية.