صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4121

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

الفيومي وداوستاشي يستعيدان 40 عاماً من حياتهما الفنية في مصر

بلوحات تشكيلية تعود إلى أكثر من أربعين عاماً، استعاد الفنانان الكبيران عمر الفيومي، وعصمت داوستاشي أبرز المحطات في مسيرتهما الفنية بمعرضين في القاهرة، الأول احتضنته قاعة "مارجو فيلون "بالجامعة الأميركية، والآخر في غاليري ضي الذي يختتم موسمه الحالي بمعرض داوستاشي، ومعرض جماعة مصورات للفنون الجميلة.

نظمت قاعة "مارجو فيلون"، بمركز التحرير الثقافي بالجامعة الأميركية في القاهرة، معرض الفنان عمر الفيومي بعنوان "40 سنة"، الذي يضم مختارات من أعماله تمثل مراحل فنية مختلفة، منها وجوه الفيوم التي اشتهر بها، ولوحاته المستلهمة من الطبيعة، إلى جانب مجموعة لوحات رسمها في حقبة الثمانينيات لأصدقائه من سورية، أثناء إقامته في مدينة لينينغراد (سان بطرس برغ حاليا)، ويستمر المعرض حتى 14 مايو المقبل.

وينتمي الفيومي، إذا جاز القول، إلى مدرسة فنية خاصة لفن التصوير التعبيري الواقعي، وقدم على مدار 40 عاماً أعمالاً تمثل رحلة في أعماق الشخصية المصرية، وخاصة عالم المرأة، كما تجلى في وجوه الفيوم.

وتخرج الفيومي في كلية الفنون الجميلة، قسم التصوير الجداري عام 1981، ثم سافر إلى روسيا عام 1986 لاستكمال دراسته الفنية وحصل على شهادته عام 1991 من أكاديمية الفنون الجميلة "ريبن"، وعرضت أعماله في عدة معارض دولية ومحلية، إضافة إلى معارضه الفردية، التي أقامها في العديد من الدول، وله مقتنيات بالمتاحف والسفارات بمصر والخارج.

داوستاشي وعفت ناجي

إلى ذلك، نظم غاليري ضي "أتيليه العرب للثقافة والفنون" في 20 الجاري معرضين، أولهما معرض "برسم اللي بحبه" الذي يجمع بين الفنان عصمت داوستاشي وأستاذته عفت ناجي، والآخر معرض "جماعة مصورات الفنون الجميلة" الذي يضم 24 فنانة، ويستمر المعرضان إلى منتصف شهر رمضان.

وقال هشام قنديل، رئيس مجلس إدارة أتيليه العرب للثقافة والفنون، إن الفعالية ختام لائق لموسم حافل بالمعارض والأنشطة المختلفة، والتي تضمنت المعارض التشكيلية والورش الفنية والأمسيات الثقافية التي أقيمت علي مدار الموسم في غاليري ضي.

ويضم معرض داوستاشي خمسين لوحة، أنجزها بمفهوم طفولي حسب قوله: "أنا أرسم كل ما أحبه"، فرسم جدته وأستاذته عفت ناجي ونجم كرة القدم محمد صلاح ولوحة لجوجان وفريدة كاولو وممرضة فلسطينية.

كما يضم المعرض مختارات من مجموعته الفنية لأستاذته الرائدة عفت ناجي "1905- 1994" تحت عنوان "الفنان واستاذته"، وسبق أن قام بنفس التجربة "داوستاشي وعفت ناجي" بلوحات مختلفة في عام 2013 بمتحف الفن المصري الحديث.

يشار إلى أن عفت ناجي من أهم فناني الطليعة العرب وأستاذة فنانات مصر وهي وشقيقها رائد التصوير المصري الحديث محمد ناجي "1888- 1956"، وزوجها رائد دراسات الفنون الشعبية سعد الخادم "1913- 1987" يمثلون المثلث الذهبي للفن المصري.

«مصورات»

أما معرض "جماعة مصورات" فيضم أعمال 24 فنانة من خريجات كلية الفنون الجميلة بجامعة حلوان، حيث يقدمن تجاربهن الفنية المتنوعة.

وتعنى جماعة مصورات بحقوق المرأة، وتعد أول مؤسسة للفنون البصرية أسست داخل الجامعات المصرية، وتضم العديد من الفنانات، منهن نهاد خضر وفيروز سمير وزينب نور.