صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4127

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

صراع الكويت والقادسية يتجدد على أغلى الكؤوس

منافسة مشتعلة يشهدها استاد جابر الأحمد الدولي في الساعة 7.00 من مساء اليوم، حيث يستضيف المباراة النهائية لكأس سمو الأمير بين الكويت والقادسية، والتي يسدل بها الستار على منافسات البطولة، التي شهدت الكثير من المفاجآت.

تتشرف أسرة كرة القدم بحضور سمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد، نهائي كأس الأمير، الذي يجمع بين الكويت والقادسية في السابعة من مساء اليوم على استاد جابر الأحمد الدولي.

مباراة اليوم ليس فيها فائز أو خاسر، فالجميع فائزون بشرف مصافحة سمو الأمير، بعد انتهاء اللقاء، وهو عيد رياضي ينتظره الجميع في كل موسم.

ويدخل الكويت مباراة اليوم متوجا باللقب 13 مرة، كان آخرها موسم 2017-2018، علما بأن الفريق حامل لقب آخر 3 نسخ، في المقابل يعد القادسية الأكثر تتويجا باللقب (16 مرة)، كان آخرها موسم 2014- 2015.

مباراة اليوم هي الخامسة للفريقين الكبيرين، حيث التقيا في الدوري في مباراتين، فاز الكويت في الذهاب بنتيجة هدف من دون رد، بينما حسم القادسية لقاء الإياب بهدفين لهدف، فيما فاز الأبيض بهدف من دون رد في نهائي كأس سمو ولي العهد، مقابل فوز الأصفر في لقاء السوبر بهدفين مقابل هدف، ويتضح من نتائج الفريقين قوة وشراسة المنافسة بينهما، ليس في الموسم الجاري فحسب، إنما في المواسم العشرة الأخيرة.

الطريق إلى النهائي

تأهل الكويت للدور النهائي للبطولة، بعد أن اجتاز عقبة السالمية في دور الثمانية بالفوز عليه بركلات الترجيح بنتيجة 3-2، بعد انتهاء الوقتين الأصلي والإضافي بالتعادل 1-1، علما بأنه لم يشارك في الدور التمهيدي لكونه حامل اللقب، ثم اكتسح في الدور نصف النهائي برقان 5-صفر.

على الجانب الآخر، تأهل القادسية للمواجهة النهائية بعد فوزه في الدور التمهيدي على النصر 1-صفر، وفي دور الثمانية على كاظمة بركلات الترجيح 5-4، بعد انتهاء الوقتين الأصلي والإضافي بهدف لمثله، ثم تغلبه على خيطان في الدور نصف النهائي 2-صفر.

منافسة مشتعلة

ومن المؤكد، أن المنافسة ستكون مشتعلة على البساط الأخضر بين اللاعبين، لنيل لقب أغلى الكؤوس، ولن تكون خارج الخطوط بين مدرب الكويت محمد عبدالله ومدرب القادسية الروماني إيوان مارين أقل اشتعالا، ففي المباريات النهائية تبدو بصمة المدربين على أداء اللاعبين مهمة جدا.

اللقب يخلد عبدالله

يدرك محمد عبدالله أن الفوز باللقب الليلة سيخلد اسمه في سجلات المدربين، الذين تولوا المسؤولية من قبل، خصوصا أنه حقق العديد من الألقاب للأبيض من خلال توليه المهمة كمدرب منقذ، بعد إقالة عدد من المدربين الأجانب والمحليين.

ويمتلك الأبيض الكثير من الأوراق الرابحة من بينها التونسي حمزة لحمر، والإيفواري جمعة سعيد، والمخضرم حسين حاكم، ويعقوب الطراروة، والمتألق فيصل زايد الذي يعد الورقة الرابحة في الوقت الحالي، ويفتقد الأبيض جهود طلال فضل فقط بداعي الإصابة.

اللقب يخلد عبدالله

من جهته، فإن ايوان مارين يعلم تماما أن الفوز باللقب قد يجعله قاب قوسين أو أدنى قليلا من الاستمرار مع القادسية في الموسم المقبل، إلى جانب إنقاذ الموسم بالفوز بأغلى الكؤوس بعد خسارة كأس سمو ولي العهد، وصعوبة تحقيق لقب الدوري.

ويعول مارين كثيرا على لاعبيه أمثال بدر المطوع، وأحمد الظفيري، وعبدالله ماوي، والحارس خالد الرشيدي، ويوسف ناصر، والأخير يعد الورقة الرابحة في الوقت الراهن بعد تألقه اللافت للنظر مع الأصفر، وإحراز أهداف مؤثرة، ولعل دخول الأصفر اللقاء بصفوف مكتملة بث في نفوس أعضاء الجهاز الفني الطمأنينة.

عبدالله: الأوراق مكشوفة

أكد المدير الفني للكويت، محمد عبدالله، أن الأوراق مكشوفة مع القادسية قبل المباراة النهائية، مشيرا إلى أن الفريق الذي يتمكن من استغلال الفرص والحفاظ على تركيزه طوال المباراة ستكون له الغلبة.

وقال عبدالله، في المؤتمر الصحافي، إن المهمة نحو تحقيق اللقب تبدو صعبة، قياسا على وجود منافس قوي، كما الكويت، يملك مقومات حصد اللقب. وأضاف أن الثقة كبيرة في لاعبي "الأبيض" وقدرتهم على تقديم أفضل ما لديهم في المباراة.

وكشف مدرب الكويت عن جاهزية كبيرة في صفوف فريقه، استعدادا لمواجهة "الأصفر"، مؤكدا أن صفوف "الأبيض" لا تعاني أي غيابات أو إصابات مؤثرة، باستثناء طلال الفاضل.

وأعرب عبدالله عن أمنياته، أن تخرج المباراة بما يليق بحضور وتشريف سمو أمير البلاد.

من جهته، أكد لاعب فريق الكويت لكرة القدم فهد الهاجري انه يتطلع مع زملائه اللاعبين إلى تحقيق انجاز غير مسبوق بالفوز بكأس سمو امير البلاد للمرة الرابعة على التوالي.

وقال الهاجري، في المؤتمر الصحافي، إن "الجميع فائز بنيل شرف مصافحة سمو أمير البلاد"، معربا عن أمله أن تخرج المباراة بما يليق بحضوره، وأن يكون الحظ حليف الأبيض لتحقيق اللقب.

وأضاف أن الجاهزية في صفوف الكويت على افضل حال، وأن الفريق عازم على تحقيق اللقب الغالي، وضمه إلى خزائن الأبيض.

مارين يحذر من الأخطاء

شدد مدرب القادسية لكرة القدم، الروماني إيوان مارين، على أهمية ابتعاد فريقه عن ارتكاب الأخطاء التي قد تؤدي إلى إهداء أي فرصة للفريق المنافس لتحقيق لقب كأس الأمير.

وقال مارين، في المؤتمر الصحافي، إن الانضباط والتركيز والابتعاد عن ارتكاب الأخطاء ضرورية لتحقيق اللقب، مشيرا إلى أن قراءة الخصم بصورة صحيحة ضمن العوامل المؤثرة في المباراة النهائية.

وأضاف أن الحظوظ متساوية مع الكويت فيما يخص تحقيق لقب البطولة، مؤكدا أنه لا أفضلية على مستوى الجانب البدني لفريق القادسية، عطفا على فترة الراحة الأطول التي حصل عليها عقب الفوز على المالكية في كأس الاتحاد الآسيوي.

وعن أهمية حصد اللقب، لضمان استمراره مع "الأصفر" في الموسم المقبل، قال إنه يحترم تعاقده مع القادسية، كونه لا يزال ساريا، مؤكدا أنه لم يناقش أمر البقاء أو الرحيل، انتظارا لنهاية الموسم.

من جانبه، أكد محترف فريق القادسية لكرة القدم النيجيري إيبابوي بكر أن فريقه جاهز تماما لمواجهة الكويت في نهائي كأس الأمير.

وقال إيبابوي، في المؤتمر الصحافي، إن المباريات مع فريق الكويت دائما ما تكون حافلة بالندية، مشيرا إلى أن العزم معقود في القادسية على تحقيق اللقب المهم.

الكأس الجديدة صُنعت في إيطاليا

كشف الأمين العام لاتحاد الكرة د. محمد خليل النقاب عن الكأس الجديدة في مؤتمر صحافي عقده ظهر أمس بمقر الاتحاد، مبينا أن الكأس من تصميم محمد الرباح الفائز بمسابقة الاتحاد في التصميم، والتي أجريت مؤخراً تحت إشراف لجنة التسويق.

ولفت خليل إلى أن طول الكأس يبلغ 55 سم، وتم تصنيعها في إيطاليا من الذهب الخالص، وذلك بعد موافقة الديوان الأميري على التصميم.

لمسه ممنوع!

كان جليا حرص مدربَي الكويت والقادسية على عدم ملامسة كأس الأمير، خلال المؤتمر الصحافي، من باب التفاؤل والتشاؤم.

ويبدو أن مدرب الأصفر الروماني ايوان مارين يدرك عادة مدرب الأبيض محمد عبدالله حيال هذا الأمر، وهو ما جعله يستدعيه بعد نهاية المؤتمر لحمل الكأس والتقاط صورة تذكارية، إلا أن عبدالله رفض تلبية الدعوة، مؤكدا أنه ينتظر حتى يقوم برفعه عقب المباراة التي ستجمعهما، في إشارة إلى أن الكويت سيحصد اللقب. وحذّر مدرب الكويت لاعب الفريق فهد الهاجري من ملامسة كأس الأمير، إلا أن الأخير قام بحمل الكأس أمام عدسات المصورين، ليكون أول اللاعبين حملاً للنسخة الجديدة.

طاقم إيطالي لقيادة النهائي

كشف الأمين العام للاتحاد محمد خليل عن طاقم الحكام الذي سيدير المباراة النهائية لكأس الأمير، والمقررة اليوم بين الكويت والقادسية.

وقال خليل، في مؤتمر صحافي، إن الإيطالي ميشيل فاب سيقود المباراة كحكم ساحة، يعاونه 4 حكام من نفس جنسيته، هم: ماورو تونوليني كمساعد أول، وإيلينيتو دي ليبيراتوري كحكم ثانٍ، على أن يتولى ماركو دي بيلو وجيانولكا فوتو مهمة تقنية الفيديو، التي ستطبَّق في المباراة.

وأشار إلى أن 3 حكام من الكويت سيتواجدون ضمن الطاقم التحكيمي، حيث سيتولى طلال الحبيب مهمة الحكم الرابع، فيما سيكون هاشم الإبراهيم وعلي الحزر حكمين إضافيين.

أرقام

يتصدر القادسية قائمة الفرق الحاصلة على كأس سمو الأمير بـ 16 لقبا، يليه النادي العربي بـ 15 لقبا، ثم الكويت بـ 13 لقبا، في حين حقق كاظمة 7 ألقاب، ويتساوى السالمية واليرموك في عدد الألقاب، ولكل منهما لقبان، أما الفحيحيل فحقق اللقب مرة واحدة.

نهائي اليوم هو السابع للقادسية مع الكويت في البطولة، ونجح الأصفر في تحقيق الفوز في أربع مباريات كان آخرها في موسم 2009- 2010 بركلات الترجيح 4-1، بعد انتهاء الوقتين الأصلي والإضافي بالتعادل صفر- صفر، في حين حقق الأبيض الفوز في 3 مواجهات، كان آخرها في موسم 2013- 2014 بركلات الترجيح أيضا بنتيجة 4-3، بعد انتهاء الوقتين الأصلي والإضافي بالتعادل بهدف لمثله.

ونجح الكويت من قبل في حصد اللقب ثلاث مرات متتالية، في موسم 2015-2016، و2016-2017، و2017-2018، وكان الفريق قد حقق الإنجاز ذاته في مواسم 1975-1976، و1976-1977، و1977-1978 في المقابل، لم يحقق القادسية الفوز باللقب ثلاث مرات متتالية.