صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4127

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

«سيرة الصهد... والثلج» في تأبين الراحل ناصر الظفيري بـ «الخريجين»

زخر حفل تأبين ناصر الظفيري بالوفاء، حيث استحضر جمع كبير من الشخصيات الثقافية والأدبية ذكرياتهم مع الراحل.

توافد جمع كبير من الأدباء والمثقفين لتأبين الروائي الراحل ناصر الظفيري في مسرح جمعية الخريجين في فعالية أقامتها مكتبة "تكوين"، وجاءت بعنوان "سيرة الصهد والثلج"، وشهدت الفعالية إلقاء العديد من الكلمات، شارك فيها سعد الياسري، وعنود الروضان، وكريم الهزاع، وعبدالوهاب سليمان، ودخيل الخليفة، ومحمد سالم، ومحمد العتابي، الذي ألقى قصيدة نيابة عن عن محمد النبهان، وخديجة الشمري التي ألقت كلمة نيابة عن هنادي الشمري.

وقالت خديجة الشمري إنه منذ عشرِ سنوات أطمحُ للهجرة، وعلى طاولة مطعم لبناني جمعني لقاء مع ناصر، يعطيني كافة التفاصيل اللازمة للهجرة إلى كندا. لا تخافي، أنتِ قوية، والهجرة لأمثالنا أسهل، الوطن يا خديجة يسكننا لا نسكنه. حينها كنت أعلم بأنني أرى الصورة منقوصة. رأيت في عينيه بريق البدايات الجديدة، الاحتمالات، التحديات، معنى أن تكون إنسانًا كامل الأهلية، وحينما رأيت ناصر محمولاً على أكتاف أصدقاء المهجر فوق الثلوج، تيقنت بأنني رأيت الصورة كاملة". وأضافت الشمري أن من يترك إرثا أدبيا لا يموت، حضورنا الكريم... شكرا على حضوركم التأبين.

ولفتت إلى أن التأبين بدأ بفيلم رمزي قصير من إخراجها، يمثل بعض المحطات الثقافية التي ساهمت في تشكيل هوية الظفيري الثقافية، واستعانت ببعض المشاهد من الكويت وكندا، مشيرة إلى أن التصوير والمونتاج تما خلال أسبوعين.

وألقت الشاعرة عنود الروضان كلمتها التي تميزت بخصوصية للمفردات بشكل دقيق، ومن أجوائها: "نحن في زمن الأخطاء التي لا يرصدها أحد، أحدها ألا يتذكر البشريون أنهم كانوا بلا مأوى ولا صفة. وأنهم صنعوا الطمأنينة للخوف... فبالغوا في نحت الأبواب وعلت أسوارهم".

من جانبه، ناب الشاعر محمد العتابي عن الشاعر محمد النبهان، وألقى قصيدته التي جاءت بعنوان "زهراء حمراء في الثلج"، التي أهداها إلى الراحل ليقول: "فجأة توقف الثلج/ معطف ثقيل، قفازان، حذاء دافئ، قبعة صوف وجهراء في القلب/ تكتب على ظهر مخطوطة أخيرة/ السماء بيضاء مقلوبة/ الأفق أبيض/ الحزن ضلفة الباب على الباب".

أما الكاتب كريم الهزاع فألقى كلمة بعنوان "من سيرمي حطبة في النار؟"، وأهداها للراحل الظفيري ليقول "حضرت اليوم للمشاركة بتأبين إنسان عزيز علينا جميعا، مستمدا طاقتي من قوة إرادته التي صارع بها الغربة والمرض، ومن قوة كلمات مهدي عامل "لست مهزوما ما دمت تقاوم" بهذه الروح كنا نخاطب بعضنا كأصدقاء، وبمثل هذه الروح كنا نسجل حضورنا، ولذا سيظل ناصر حاضرا بيننا للأبد".

من جانبه، ألقى الكاتب عبدالوهاب سليمان كلمة بعنوان "صديقي ناصر"، وقال "اعتدنا أن نجتمع بك في نوفمبر، بمعرض الكتاب أو المقهى. هذه المرة، نجتمع بك هناك من دونك. بالنسبة لي، كانت سنوات اللقاء بك قليلة، لكنها اختصرت لي دروسا وتجارب كثيرة في الحياة، دروسا في المحبة والصداقة والالتزام كنت تمنحها دون وصاية.

وألقى الشاعر سعد الياسري نصا بعنوان "مرثية للبدوني" مهداة إلى الراحل، وتضمنت القصيدة مشهدين؛ الأول والثاني، ومشهد أخير، ومن أجوائها "ثلج على التابوت ذاب وانطفأ/ وعلوت مرفوعا ونعم المرتقى/ كتفا إلى كتف يودعك الألى/ كنت الصديق لتيههم ومصدقا.

وقال الشاعر دخيل الخليفة "وداعا ناصر... لك موطئ قدم، ولنا موطئ آخر في الهواء، ليس لأحد بعد الآن أن يسألك: (متى هاجرت؟ وما البلد الأصلي لجدك؟) أنت الآن حر، تتفرج على حفلات الدم والخذلان في الأرض، ربما من مقهى على جناح سحابة، وربما تنظر من شرفة في البرزخ. حتما أنت من اعتلى فرس الرهان، صوتك وصل عاليا، وسط حشود تصفق لك، لأنك صوت الإنسان المجروح، صوت الفقراء والمهمشين والعشاق، فيما تركت رفاقا سوف يواصلون السير على خطاك، حاملين قضية أهلهم وجرح هويتهم في زواداتهم أينما جرفتهم الريح. نريد أن نفرش بساطا أخضر للحلم، لكي لا تتنازل عن حقنا في الحياة، وأن نضع صورتك أمامنا لنهزم المنافي بقوة اللغة والصبر وصلابة القلوب. قبل 32 عاما تصافحنا للمرة الأولى.. وفي 20 مارس 2019 أومأت لنا مودعا من بعيد، حيث الثلوج، لكنك باق معنا إلى الأبد".

توزيع كتاب

خلال الفعالية وزع للحضور كتاب بعنوان "ناصر الظفيري... سيرة الصهد والثلج"1960 - 2019، وجاءت المقدمة بعنوان "وفاء لناصر الظفيري... أصدقاء الراحل"، أما الكتاب فقد اشتمل على كلمات من أصدقائه والأدباء، وهي زاخرة بمناقب وسجايا الراحل والإضاءة على تجربته، وأيضا حوار أجراه الشاعر دخيل الخليفة مع الراحل، وفي ختام الكتاب ألبوم صور للراحل.