صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4122

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

لو!

  • 18-04-2019

إن "لو" تفتح عمل الحب، وتشرع أبوابه على مصاريعها، لتلج منها كل الاحتمالات الممكنة، "لو" الحب توسع المدى لكل المشاعر العاطفية؛ السلببة والإيجابية، على حد سواء، وتجعل أرض الفكر خصبة صالحة لاستنبات كل ما يبذر فيها من أحاسيس وخيالات، إنها تعطّل عمل الشيطان، وتحيله للتقاعد المبكر، ليقف مكتوف الأيدي حائراً لا يملك من أمره شيئاً، وكل ما يستطيع فعله هو الفرجة، فهي كفيلة بعمل كل ما يمكن أن تقوم به الشياطين والملائكة معاً، إنها "لو" التي تفتح باب الندم وإعادة الحسابات والنظر إلى الخطوة الأولى بعين تملؤها دمعة عالقة بين الأجفان:

"لو أني أعلم أن الحب خطير جدا ما أحببت!".

إلا أن "لو" الحب السلبية هذه في قصيدة نزار قباني السابقة يمكنها في ذات الوقت أن تفتح بابا آخر مناقضا لذلك الباب الذي فتحته، فبدلا من باب الندم وخيبة الأمل سنجدها في موضع آخر تفتح باب الإصرار وتحمّل الألم مهما بلغ مداه:

فلو أن ما بي بالحصا فلق الحصا

وبالصخرة الصماء لانصدع الصخر!

ففي "لو" الحب هذه دليل على بلوغ صبر المحب، وقدرته على احتمال أشد وأقسى أنواع الألم في الحب، مما يجعلنا على يقين بأنه على استعداد للموت مرارا وتكرارا في سبيله في "لو" أخرى:

لو كنت أعلم أن الحب يقتلني

أعددت لي قبل أن ألقاك أكفانا!

إن "لو" هذه تمد لسان السخرية لأقصى ما قد يعدّه الحب للمحب، فإذا كان مصير المحب هو دفع حياته ثمنا، فإن لو هذه على استعداد لأن تقدم حياة تلو الأخرى على طبق من الرضا والقناعة بلا ذرة ندم أو اكتراث لسوء المصير، وباب التحدي هذا الذي فتحته "لو" هذه لها ما يؤكد ومصداقيتها في "لو" أخرى:

لو سِيْل أهل الهوى من بعد موتهم هل فرجت عنكم مذ متّم الكربُ

لقال صادقهم انْ قد بلى جسدي لكن نار الهوى في القلب تلتهبُ!

وعلى عكس "لو" هذه التي تفرش الورد في طريق الموت، هناك "لو" التي لها فعل الحياة والقدرة على بعثها من جديد:

لو أن راقي الموت يرقي جنازتي

بمنطقها في الناطقين حييتُ!

فلو هنا قادرة على إعادة الروح بعد طلوعها، إنها لو تلوح ببشائر الحياة حتى بعد الموت، وتتعدد الأبواب التي تفتحها لو الحب، فهناك "لو" الحب الدالة على قلة الحيلة والضعف أمام سطوة الحب وسُلطته:

فلو أن نفسي يا بثين تطيعني

لقد طال عنكم صبرها وعزاؤها!

و"لو" الدالة على البذل:

فلو سألت مني حياتي بذلتها

وجدت بها إن كان ذلك من أمري!

و"لو" الدالة على الشجاعة والإقدام واختراع السبل لنيل وصل الحبيب: لو أن ألفاً دون بثينة كلهم غيارى وكل حارب مزمع قتلي

لحاولتها إما نهاراً مجاهراً وإما سرى ليل ولو قطعت رجلي!

إن "لو" الحب لا تفتح عمل الشيطان، بل تفتح أبواب قوس قزح، لتمد بصائر القلوب بمدى بلا حدّ وجنائن من المشاعر بوردها الذي لا يخلو من الشوك!