صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4101

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

لبنان: انتخابات «هزيلة» في طرابلس تعيد جمالي إلى البرلمان

مشاركة خجولة لـ «المستقبل»... والعلويون يقاطعون

سرقت الانتخابات الفرعية في مدينة طرابلس أمس، الأضواء من النقاش السياسي "الاقتصادي" في لبنان، وسط غياب معركة سياسية محتدمة وتحالف سياسي عريض في المدينة.

وكان لافتاً في انتخابات أمس نسبة المشاركة الخجولة، التي اقتصرت على مؤيدي تيار "المستقبل" خصوصاً، الّذين يتوافدون دعما للمرشحة ديما الجمالي. واختلف الإقبال بين مراكز الاقتراع، وسط برودة انتخابية عالية في عدد من المراكز، في حين سيطرت الحماسة على مراكز أخرى.

وبحسب وزارة الداخلية وصلت نسبة الاقتراع الاجمالية في ساعات بعد الظهر إلى 10 في المئة.

أما نسبة الاقتراع قبيل إقفال صناديق الاقتراع بثلاث ساعات ونصف الساعة في باب التبانة وجبل محسن فوصلت إلى 7 في المئة بأقلام الناخبين السنة و1 في المئة في أقلام الناخبين العلويين، مما يشير إلى مقاطعة العلويين للانتخابات الفرعية بعد قرار قوى "8 آذار" وعلى رأسهم النائب فيصل كرامي المقاطعة.

ورجحت مصادر متابعة فوز جمالي التي شددت خلال جولتها على أقلام الاقتراع، أمس، على "أننا اليوم نحن منشغلون وليس لدينا وقت لنظهر في الإعلام، وتيار المستقبل داعم إلى آخر نقطة ممكنة"، لافتة إلى أن "رئيس الحكومة سعد الحريري أصرّ عليّ لأترشح من جديد ولم أنقطع عن أهل طرابلس في كل الفترة التي مضت وأكبر بمحبتهم ونحن دائماً على تواصل وواجبنا كمسؤولين أن نعمل من أجل الناس ونكون عند حسن ظنهم".

وتفقّدت وزيرة الداخلية والبلديات ريا الحسن، أمس، غرفة العمليات المركزية في وزارة الداخلية واطلعت على سير العملية الانتخابية على كل المستويات والشكاوى والاستفسارات الواردة من المواطنين والمرشحين والمقترعين.

وتحدثت الحسن للإعلاميين أمام أعضاء الغرفة من الضباط والمديرين العامين والإداريين في الوزارة، وقالت: "نأمل أن يكون هذا اليوم (أمس) حافلاً بالديمقراطية بامتياز، إننا إذ نواكب العملية الانتخابية منذ انطلاقها في الصباح الباكر، أتمنى ألا يشوب هذه العملية أي خلل أو أي شائبة تبعث على القلق، لقد بدأنا التحضيرات منذ صدور مرسوم إجراء هذه الانتخابات الفرعية حتى اكتمالها، وفريقنا الإداري والأمني واللوجستي يمتلك الخبرات والقدرات الزائدة في متابعة هذه العملية وإجرائها، ونتوقع أن ينتهي النهار لإعلان النتائج في منتصف الليل".

ثم توجهت إلى سرايا طرابلس حيث عقدت مؤتمراً صحافياً أكدت فيه أن "لا إشكالات تذكر في الانتخابات النيابية الفرعية في طرابلس"، مضيفةً أنه "استحقاق مهم لي ولوزارة الداخلية ولبنان، وقد قمنا بعمليات تحضيرية وأخذنا رأي هيئة الاستشارات ومدّدنا ولاية هيئة الإشراف على الانتخابات، وأعطينا التعليمات والإجراءات كي يكون كل شيء بحسب المراسيم والقوانين".

إلى ذلك، تابع رئيس الجمهورية ميشال عون منذ صباح أمس سير العملية الانتخابية في طرابلس، وتلقى سلسلة تقارير من الأجهزة الأمنية المعنية حول نسبة الإقبال على الاقتراع، إضافة إلى الأوضاع الأمنية التي ترافق الانتخابات. وشدد الرئيس عون على "ضرورة توفير الأجواء المناسبة لإنجاز العملية الانتخابية بهدوء، وتوفير كل التسهيلات أمام المواطنين لممارسة حقهم الديمقراطي".