صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4176

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

آمبر هيرد تستعد لتصوير «Run Away with Me»

قد لا تشارك في الجزء الثاني من «Aquaman»

  • 19-03-2019

تستعد النجمة العالمي آمبر هيرد لتصوير فيلم جديد تم الإعلان عنه ونوعه رومانسي وجريمة، وهو بعنوان "Run Away with Me"، الذي كتبه ماثيو سيرولنيك، ويخرجه فريد غريفوا، وتدور أحداثه حول أميركي يقع في غرام إحدى عارضات الأزياء في باريس.

من جهة أخرى، بعد أن رفع طليقها النجم جوني ديب دعوى قضائية ضدها، يطالبها بتعويض 50 مليون دولار بسبب التشهير به، ونشر إدعاءات كاذبة تتعلق بالعنف المنزلي ضدها، قد يصبح مستقبل هيرد في شخصية "ميرا" التي تقدّمها في عالم DC، في الجزء الثاني من فيلم ""Aquaman"، حبيبة البطل الخارق "أكوامان"، في خطر خلال السنوات المقبلة، إذ من المقرر عرضه في عام 2022.

وعبر موقع التواصل الاجتماعي "تويتر" طالب جمهور ديب بالعدالة وهاجموا آمبر لما تسببت به ادعاءاتها الكاذبة ضد نجمهم المفضل، بعد الكشف عن تفاصيل الدعوى المرفوعة ضدها.

وتشير الدعوى إلى حادثة ألقت فيها آمبر زجاجة على ديب، تطلبت جراحة في يده، كما تتهمها الدعوى بلكم ديب بينما كان في سريره، وركله في مناسبات عديدة.

وقال محامي آمبر، في بيان خصَّ به مجلة "بيبول" إنّ تلك الدعوى القضائية، التي رفعها ديب، ليست سوى تصرّف طائش، يسعى من خلاله جوني لإسكات آمبر، لكنّها لن تسكت، وأنّ تلك التصرّفات، التي يقوم بها، تؤكّد بما لا يدعُ مجالاً للشّكّ، أنّه لا يقوى على تقبّل حقيقة السلوكيات المسيئة، التي ما يزال يفعلها حتى الآن، على نحو مستمرّ.

وتابع المحامي بقوله: "أمّا وإنّه عازم العقد على تدمير نفسه ذاتياً، فإنّنا سنستمر في نقض هذه الدعوى الباطلة، ووضع حدّ للمضايقات الوضيعة، التي تتعرّض لها موكلتي".

وقرّر جوني ديب، مقاضاة طليقته، بعد نشرها مقالاً بصحيفة "واشنطن بوست"، في ديسمبر عام 2018، عمّا تعرّضتْ له بسبب حديثها عن العنف الأسريّ، الذي عاشته مع ديب.

من جانب آخر، كانت أعلنت هيرد عن تخطيها لعلاقتها مع ديب بعلاقة جديدة مع رجل الأعمال الأميركي فيتو سنابيل، لكن على ما يبدو أن هذه العلاقة لم يكتب لها النجاح، حيث وبحسب ما نشرته صحيفة "ديلي ميل" البريطانية، ظهرت آمبر (32 عاماً) في غاية السعادة برفقة حبيبها الجديد المخرج أندريس موسشيتي، عندما رصدتها العدسات تخرج من أحد المنازل في لوس أنجلس برفقته بابتسامة عريضة.