صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4072

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

تساؤلات شارل مالك!

  • 12-03-2019

هذا الرجل يعد واحداً من كبار مثقفي الوطن العربي، لكنه غير معروف إلا لدى النخبة، رغم أنه كان وزيراً لخارجية لبنان، لكن مكانته الفكرية والأدبية أكبر بكثير من كونه وزيراً للخارجية اللبنانية، فهو العربي الوحيد الذي ساهم في صياغة وثيقة حقوق الإنسان التي اختارت لها الأمم المتحدة نخبةً من كبار المفكرين في العالم، وكان شارل مالك من أبرزهم، حيث صاغ عدة مواد ارتبطت باسمه في هذا الميثاق.

***

• انتهيت من قراءة كتاب "المقدمة"، الذي يحتوي على سيرته الفلسفية، وهي مقدمة ثريّة جداً لعشاق القراءة الجادة والوقوف على أفكار هذا المثقف الكبير، ففي هذه المقدمة تطرّق لموضوعات فلسفية دلت على اتساع أفقه، حيث طرح مالك تساؤلات عدة اجتذبتني لكي أنقل البعض منها لقراء "الجريدة".

• فتحت عنوان "الله، وكرامة الإنسان والثورة على الظالم"، تساءل مالك: هل الإنسان حر؟! وأجاب: بالطبع هو حر، لكن حريته ذاتها لم يخلقها هو من نفسه، ولم تأته من لا شيء، كما يزعم سارتر وغيره من الوجوديين، وكما يزعم أيضاً نيتشه، بل أتته من ملء الوجود الذي خلقه الله فيه، وبالتالي فالإنسان مسؤول في النهاية ليس أمام نفسه فحسب، ولا أمام التاريخ، بل أمام الله.

• ثم يطرح السؤال التالي: هل يملك الإنسان عقلاً؟! ويجيب: بالطبع يملك، ولكنه لم يوجد عقله من ذاته، ولم ينشأ العقل فيه بالسحر من لا شيء، بل هو ملء الوجود الذي هو الله، خلقه فيه وألبسه إياه.

ويضيف: وهل يستطيع الإنسان بعقله أن يحلل الموجودات ويفهم تراكيبها وتحولاتها؟!

ويجيب: بالطبع، لكن هذه القدرة لم تأته من نفسه، أو من لا شيء، ولا بالمصادفة أو السحر، بل من ملء الوجود الذي هو الله الخالق أرادها له وأوجدها فيه.

•ثم يطرح السؤال التالي: هل يملك الإنسان إرادة؟!

يجيب: بالطبع يملك، لكن هذه الإرادة، خلافاً لما ظن نيتشه وبعض الوجوديين، ليست مطلقة، ولا تعمل من فراغ، بل تعمل في حدود معطاة صارمة تفعل التالي:

أولاً: في حدود الأدوات الأخرى من بشرية وغير بشرية، ثانياً: تفعل في حدود السنن الطبيعية المعطاة، سنن المادة وسنن الحياة وسنن الفكر التي تقيّدها من كل جانب، ثالثاً: تفعل في حدود إرادة الله، فخالق هذه الإرادة ذاتها إرادة الله المحدودة لهذا الإنسان الفرد بالذات.

رابعاً: تفعل في حدود مسؤولياته الشخصية تجاه نفسه وتجاه الغير، وإذا كان مؤمناً تجاه الله، هذه المسؤوليات التي مهما ثار عليها تبقى صارخة في وجهه وغيره في الزمن وفي التاريخ، أو على الأقل سيحاسبه عليها ربّه، ويحكم عليه إذا كان مقصراً فيها أو متمماً لها.

* هل ينتج عن كون الله تعالى بمحض حريته هو الذي أراد للإنسان وخلق فيه حريته ومسؤوليته وعقله وفهمه وإرادته يعني أن الإنسان أصبح لا شيء، وبالتالي حريّ به أن يقبع في داره ويستسلم للذل والخنوع، ولا يكد ولا يجد ولا يباشر أي مجهود، لأن الله هو كل شيء، وبيده كل شيء؟! كلا.. فالإنسان هو بالضبط المخلوق العاقل المتعجب المحلل الفاهم الحر المسؤول المريد، وبالتالي هو "المسؤول" عن ممارسة كل قواه وإنمائها وإكمالها، وهو الذي يثور على الظلم والاستعباد، وهو الذي ينشد الحرية.