صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4072

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

سينما القاع

  • 12-03-2019

«أنت بدون أوراق تثبت من أنت يعني أنت غير موجود».

من فيلم «كفرناحوم» بتصرف

العديد من الأفلام العربية اعتمدت على الأطفال لتصوير حياة البؤس التي يعيشونها. فالأطفال غالبا ما يكونون ضحايا لهؤلاء الآباء والأمهات المهمشين، الذين وجدوا أنفسهم وسط حياة صاخبة يكاد يُفقد فيها أمل العيش. وأكثر من ذلك يتعرضون في طفولتهم لكل مساوئ هذه الحياة، يستغلهم أصحاب السوق وأصحاب السوابق، ويقومون بأعمال لا تتنافى مع الطفولة فقط، بل مع الإنسانية أيضا. ذلك ما حاولت نادين لبكي تقديمه لنا عبر فيلم «كفرناحوم»، معتمدة على بطل في الثانية عشرة من عمره يمثل للمرة الأولى، رغم صعوبة تصديق ذلك.

يمتلك الطفل وعيا ذاتيا، بأن ما يحدث حوله ومعه هو اضطهاد يقوم به والداه، وسوق العمل الذي يكسب منه عيشه. يضطر أحيانا أن يخرج عن فطرته، فيسرق حين تطلب منه شقيقته سحر التي تصغره بعام واحد. هذه الفتاة كانت عُرضة لمشروع زواج بينها وبين رجل بالغ تعمل هي وشقيقها لديه. يثور الابن، ويحاول منع ذلك الزواج، إلا أنه يفشل، في مشهد يبدو خياليا أو سرياليا حين يخطف الزوج الفتاة على دراجته النارية أمام مرأى الجميع. لكنه، ولكي يتحاشى هذا المنظر يحدث أحدهم عن شقيقته، وأنه زوَّجها في عرس كبير، حيث رقصوا وأطلقوا الأعيرة النارية، مما يضطر الطفل للخروج من البيت ومغادرته متسكعا في الشوارع يشحذ الأكل ويبحث عن عمل.

يترك الفيلم المشهد الأول والحارة التي شهدت أحداثه الأولى، مبقيا على البطل زين، لكي يساهم في المشهد الثاني من حياة المهمشين الذين قدموا للعمل كخدم في البيوت. وبطبيعة الحال، فإن المجاميع التي ساهمت في المشهد كانت من النساء اللواتي اضطهدن وفقدن أوراقهن الرسمية، ليلتقي الخادمة الإثيوبية، التي تصحبه إلى البيت، ليعمل مربيا لابنها ذي السنة الواحدة. يقدم لنا الطفل الإفريقي وزين مشاهد مؤلمة مضحكة، فهذا الطفل الأسمر يتعامل مع الكاميرا بحساسية غير معقولة، فلا يستطيع المشاهد أن ينكر الجهد الكبير الذي بذلته المخرجة لترويضه أمام الكاميرا.

تتعرض الخادمة «راحيل» للسجن، تاركة الطفلين وحدهما في المنزل، لتبدأ رحلة الطفل زين لكسب العيش والبحث عنها. يتوصل إلى سمسار مهرب كانت قد تعاملت معه الخادمة الإثيوبية رحيل لإصدار وثائق بديلة لوثائقها المفقودة، ويطلب منه أن يحضر أوراقه ليبعثه إلى السويد. كما يطلب أن يترك الطفل لديه مقابل مبلغ من المال. يوافق زين، ويعود إلى البيت يبحث عن ورقة تدل على أنه هو زين. لا يجد شيئا، لكنه يكتشف أن أخته ماتت بعد زواجها مباشرة. يحمل سكينا يطعن به زوجها، وتبدأ محاكمته، إلا أنه يفاجئ القاضي بأن يرفع دعوى لأنهما أنجباه.

يضعنا هذا العمل أمام قصص تتكرر في كل وطن، وفي كل مجتمع عربي، وتزداد مع حالات الحروب والتهجير التي تتعرض لها دولنا العربية. أضف إلى ذلك، أن مسألة الأوراق التي يعيش عليها الإنسان هي سبب وجوده وانتفاء هذا الوجود.

لم يكن أمام المخرجة أن توافق على واقعية لا مناص منها. فالذين عاشوا في هذه الحياة تحت وطأة الجهل وانعدام التعليم لابد أن يمارسوا حياتهم بهذه الفجاجة، واللغة المنحطة التي تفرض وجودها على سلوكه، وأن يضطر الطفل لاستبدال القلم بالسكين.