صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4072

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

مجموعة هاي هتلر الكويتية

  • 10-03-2019

في أوروبا، وتحديداً أوروبا الشرقية، تشكلت في السنوات الأخيرة جماعات يمينية متشددة، تنزع إلى قوميات منغلقة، ترى في الأجانب الوافدين خطراً على هويتها؛ مثال هذه الدول هنغاريا التي يرأسها فكتور أوربان. أنظمة هذه الدول ترى في المهاجرين من سورية أو إفريقيا ما يهدد هوية الدولة وتراثها المسيحي، وبالتالي وضعت الحدود والحواجز لمنع انتقال وتوطن المهاجرين إليها. أيضاً تتوسع تلك الجماعات القومية حتى دول أوروبا الغربية، وهو ما تَمثل في تحسُّن وضع الأحزاب اليمينية القومية في الانتخابات، ودائماً هناك أشباح القومية النازية والفاشية التي تخيف مخيلات القيادات السياسية مثل ألمانيا وفرنسا.

تلك التيارات القومية المتعصبة تَرافق ظهورها مع فوز الرئيس الأميركي ترامب، الذي يهيمن على خطابه السياسي رفض المهاجرين، مع تعزيزه خطاباً عنصرياً متعالياً يثير المخاوف المالية للإنسان الأبيض، فالمهاجر المكسيكي أو اللاتيني سيقطع رزق العمالة الأميركية في فرص العمل، وبالتالي، فإن إثارة مخاوف الإنسان الأبيض وتخويفه من هذا "العدو المفترض" يوفران الغطاء السياسي لقوى جماعات مثل "حزب الشاي" ولوبي الرئيس ترامب.

لهذه الدول تاريخها وظروفها حين تخاطب تلك الجماعات اليمينية روح الأنانية الاستحواذية عند جماعاتها، لكن ما مبرر نهوض مثل تلك الجماعات هنا في الكويت وهي بلد ضيق بمساحته وبسيط بعدد سكانه؟! خطاب الكراهية وتحفيز روح الاستعلاء ابتدأ بالترويج لرفض الأجانب الوافدين بالمطلق، وتصويرهم كأمراض معدية سرت في الجسد الكويتي بمصادفة زمانية، ويتعمد هذا النهج إغفال، مثلاً، قوة العمل لأغلبية الأجانب ودورهم الأساسي في بناء الدولة، مثلما يتعمد تغافل ذكر جرائم تجار الإقامات، وفساد إدارات سياسية أو قصر نظر أهل السلطة في فوضى منح الإقامات.

بمثل ذلك التيار السابق القائم على رفض كل ما هو غير كويتي، قام تيار ثانٍ مثل الأول في عنصريته وغطرسته الجوفاء، لكن قضية الأجنبي ليست هي محور خطابه التعيس، بل الكويتي ذاته الذي لم يكن، حسب وصف أصحاب هذا الخطاب، من "داخل السور" ومن عيال الديرة، هذه المجموعة لا تؤيد فقط بصورة مطلقة سياسة سحب الجناسي وإسقاطها، التي مارستها السلطة كعقوبة سياسية تحت زعم "المصلحة العامة" ضد المختلفين معها، وإنما لو كان الود ودها، كما يقولون، لسحبت وأسقطت الجناسي عن ثلثي الشعب الكويتي، الذين يصمونهم بأنهم دخلاء على الهوية الكويتية وأنهم "خربوها" بثقافتهم وأعرافهم المحافظة في أغلبها.

أصحاب هذه المجموعة المؤيدة لكل عمل استبدادي للسلطة تظهر نفسها بالشكل الليبرالي المشوه، وتخاطب مشاعر دفينة عند الكثيرين بأن حالة الغربة للبعض من قصيري النظر السياسي هي نتاج سياسات التجنيس الماضية، وتحرك فيهم "نوستولجيا" مريضة كحنين كاذب للأيام الجميلة لكويت زمان، حين كان الكل يعرف الكل من أهل الديرة، ليحلوا مكانها الكل يكره الكل اليوم.

السلطة، وهي مقربة إلى قلوب أصحاب هذه المجموعة، تقف موقف المتفرج السعيد لما يحدث من خطاب تفريقي، وكأنها لم تكن في يوم من الأيام المسؤول الأول والأخير عن التلاعب بالهوية الوطنية وبملفات الجنسية، فهذا يشغل الناس عن رداءة أدائها السياسي. الكويت لا تتحمل مثل تلك الخطابات الفئوية التي تريد محاسبة ومعاقبة الماضي، كويت ما بعد التحرير ليست ألمانيا بعد الحرب الأولى، والترويج لمجموعة الهتلريين (جمع هتلر) يعني تدمير الدولة ببطء من الداخل ودون عمل عدائي من الخارج، فاحذروا مجموعة "هاي هتلر" الكويتية.