صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4071

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

اعتصام «الإرادة»: نناشد الأمير إسقاط القروض

رفعوا رسالة إلى سموه: الديون أثقلت كاهل 400 ألف مواطن

ناشد عدد من المواطنين سمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد إعطاء توجيهاته بإسقاط الديون عن المواطنين، حيث رفعوا رسالة إلى سموه أكدو فيها أن الديون أثقلت كاهلهم.

وفي هذا السياق، قال المحامي يوسف الغربلي خلال اعتصام اقيم عصر أمس في ساحة الإرادة، إن الهدف من هذا التجمع هو ايصال رسالة طاعة وتقدير واحترام وإجلال لسمو الأمير، ومناشدة سموه في نفس الوقت النظر في إسقاط القروض والديون عن المواطنين.

وأضاف الغربلي: المادة 7 من الدستور تؤكد ضرورة تحقيق العدالة بين المواطنين، الدستور في أكثر من مادة يؤكد دور الدولة تجاه المواطنين وضمان العيش الكريم لهم والدفاع عن حقوقهم، والمادة 23 من الدستور تتحدث عن تشجيع الدولة على النشاط والتضامن التجاري، كما يتحدث عن تحمّل الدولة الأعباء الناجمة عن الكوراث وحماية المواطنين في المحن العامة، ولا يخفى على أحد أن عدد المدينين من المواطنين بلغ 400 ألف، وهذه تسمى محنة عامة، وكل الشعب يطالب بحل هذه القضية، مضيفا: "نحن نقول "يا سمو الأمير رسالتنا لك أنت بعد الله سبحانه وتعالى، انت من سينقذ 400 الف مواطن بعد إهمال مجلسي الأمة والوزراء".

واختتم الغربلي قائلا: أشكر وزارة الداخلية على تعاونهم، وأتمنى من الحاسدين ان يتركوننا نوصل رسالتنا الى سمو الأمير، وأرجو من الله أن نتمكن من مقابلة سمو الأمير.

من جانبها، شكرت لطيفة الرزيحان المشاركين في الحملة، وقالت "عسى ربي يفرح كل بيت كويتي بإسقاط الديون، ونطلب من أبونا بو ناصر إسقاطها". وأضافت: رسالتي الى سمو الامير، نحمد الله أن جعلك على رأس هذه الدولة وأنت من استطاع الوصول بنا الى بر الأمان رغم الظروف المحيطة بنا، حتى جعلت العالم يمنحك لقب قائد الإنسانية، وجعلتنا نفخر ككويتيين بك وبهذا الوطن.

واستطردت قائلة: أنت من أسرة حكمتنا بالعدل حتى صرنا محسودين من بعض الشعوب على هذه الحرية، ونناشدك ليس مناشدة الشعب لرئيسه، وإنما مناشدة الأبناء لأبيهم بإسقاط القروض.

لا نريد مشاركة النواب والمتسلقين

أعلن الغربلي رفضه مشاركة أي نائب حالي أو سابق في الاعتصام، مؤكدا رفضه لأي شخص يريد التسلق على هذه القضية.

«النّصب العقاري» حاضر

قالت إحدى المواطنات: نحن متضررو النصب العقاري، نطالب كذلك بإنصافنا، ونناشد سمو الأمير النظر الى قضيتنا.