صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4127

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

«أمانة الأوقاف» تنظم ورشة عمل لمنتسبي مفوضية شؤون اللاجئين

الجلاهمة: للاطلاع على تجارب الكويت في العمل الوقفي

بهدف تعزيز ونشر ثقافة الوقف بشراكة مجتمعية فاعلة، نظمت إدارة التطوير الإداري والتدريب في الأمانة العامة للأوقاف، ورشة عمل لمنتسبي المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين.

انطلاقا من رؤية الأمانة العامة للأوقاف في تعزيز ونشر ثقافة الوقف بشراكة مجتمعية فاعلة، نظمت الأمانة العامة للأوقاف ممثلة بإدارة التطوير الإداري والتدريب ورشة عمل لمنتسبي المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين بعنوان «الوقف ودوره في التنموي».

وقال الأمين العام للأمانة العامة للأوقاف محمد الجلاهمة، ان «الورشة تهدف إلى التعريف بالوقف وأهداف الأمانة ورسالتها وإنجازاتها على الصعيد المحلي والإقليمي والدولي، والاطلاع على تجارب الكويت في مجال العمل الوقفي، وأبرزها دور الأمانة في تنمية المجتمع، وجهود الكويت في مجال العمل الإنساني والخيري التي توجت بتسمية دولة الكويت «مركزاً للعمل الإنساني»، ومنح سمو أمير البلاد لقب «قائد العمل الإنساني»، مؤكدا ان «هذا التتويج عكس الصورة المشرقة والكريمة للكويت ولقيادتها الحكيمة وشعبها الوفي المعطاء، كما عزز مكانتها أمام المجتمع الدولي».

بدورها، أكدت مديرة إدارة التطوير الإداري والتدريب وفاء العماني، «حرص الأمانة على التعاون المثمر والبناء مع كافة المنظمات ومؤسسات المجتمع المدني العاملة داخل الكويت وخارجها»، مبينة ان «محاور الورشة كانت وفقا للأسس العلمية المتعارف عليها بما يحقق الهدف المنشود من التدريب، إذ اتفق الطرفان على استمرار التواصل لتنسيق الجهود بينهما في المجالات ذات الاهتمام المشترك».

من جانبه، قال مدير مكتب الكويت بالمفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين د. سامر حدادين، ان «المفوضية تعمل بالشراكة مع الدول والمؤسسات والأفراد بالقطاع الرسمي والأهلي في سبيل تقديم المساعدة وتوفير الحماية للاجئين والنازحين وطالبي اللجوء»، مشيدا «بدعم الكويت بكل مؤسساتها الرسمية والأهلية ومؤسسات المجتمع المدني، لشؤون اللاجئين والنازحين والمستضعفين».

من جهته، أشاد رئيس شراكات القطاع الخاص بالشرق الأوسط وشمال إفريقيا بالمفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين حسام شاهين، «بجهود الأمانة وتعاونها المثمر منذ سنوات مع المفوضية»، مؤكداً وجود فرصة كبيرة لاكتشاف سبل التعاون من خلال ورشة العمل في موضوع الوقف ودوره التنموي، مبيناً أنها فرصة طيبة لمعرفة الكثير عن الوقف ودوره في مساعدة المحتاجين أينما كانوا، بما يشبه عمل المفوضية في مساعدة اللاجئين والنازحين.

بدوره، أعرب مسؤول شراكات القطاع الخاص في مكتب الكويت بالمفوضية شادي غراوي، عن «الثقة بعمل تنسيق مشابه لأموال الوقف في دعم قضية اللاجئين المستحقين في العالم».