صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4151

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

الحجرف: الوزراء «يطنشون» حضور اجتماعات «العرائض» 

«فليعرفوا أن طلابتهم كثيرون ولا يعتقدوا أنهم بمنأى عن المساءلة»

أكد الحجرف أن عدم حضور الوزراء أو وكلائهم اجتماعات لجنة العرائض والشكاوى البرلمانية أمر مرفوض جملة وتفصيلاً.

هاجم رئيس لجنة العرائض والشكاوى النائب مبارك الحجرف الوزراء، متهما اياهم بـ "تطنيش" اللجنة والاستهتار بها وعدم الاستجابة للدعوات التي توجه لهم لحضور اجتماعاتها، ملوحا بإجراءات دستورية "لم يسمها"، في حال استمرت اللامبالاة الحكومية بشكاوى المواطنين.

وقال الحجرف، في تصريح صحافي بمجلس الأمة، إنه كانت هناك رسالة واردة من اللجنة الى البرلمان بتاريخ 20 مارس 2018 طلبت من خلالها اللجنة ألا يقل تمثيل الجهات الحكومية في حضور اجتماعات اللجنة عن وزير أو وكيل وزارة، ووافق عليها المجلس وأصدر قرارا بألا يقل التمثيل عن وكيل وزارة، وتم تأكيد هذا الأمر من قبل مجلس الوزراء، داعياً إلى الحرص على حضور اجتماعات اللجنة واحترام قرارات السلطتين في هذا الشأن.

وشدد على ضرورة هذا التمثيل الحكومي نظرا لأهمية اللجنة وحرصها على ان يكون هناك حل للشكاوى المقدمة من المواطنين والمواطنات ضد الجهات الادارية في الدولة، لافتاً إلى أن اللجنة ورد إليها 12 شكوى ضد وزارة الداخلية إحداها ضد الجهاز المركزي لمعالجة أوضاع المقيمين بصورة غير قانونية، إلا أنه لم يحضر وزير الداخلية أو وكيله للاجتماع.

وتابع: "إذا كان وزير الداخلية لا يحترم قرار مجلس الوزراء الذي هو عضو فيه ولم يحترم قرار مجلس الأمة فليتقدم باستقالته إن كان لا يريد العمل، فلا نريد إضاعة وقتنا الذي يفترض أن يكون لحل مشاكل المواطنين وليس عدم الاكتراث بها"، مضيفا: "من يرد التقدم باستقالته فهناك الكثيرون من أبناء الاسرة والشعب الكويتي يمكن ان يحلّوا مكانه، ولا يتوقع أحد أنه هو الوحيد القادر على سد الفراغ".

واعتبر أن من لا يحضر اللجنة من الوزراء أو لا يحترم قرار مجلس الأمة ولا قرار مجلس الوزراء فليقدم استقالته ويجلس في بيته، وإلا فلن يكون أي وزير منهم بمنأى عن المساءلة، مشيرا إلى أن "هذه الرسالة يجب أن تصل إلى وزير الداخلية وكل الوزراء بلا استثناء".

المساءلة السياسية

وقال الحجرف: "لا يتوقع أي من الوزراء بمن فيهم نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية أنهم بمنأى عن المساءلة السياسية، وعلى الوزير خالد الجراح وغيره من الوزراء أن يعرفوا أن (طلابتهم) كثيرون، فلا يعتقدوا أنهم بمنأى عن المساءلة".

واستغرب حرص الوزراء على حضور اجتماعات اللجان الوزارية بمجلس الوزراء والمشكلة بقرار من مجلس الوزراء، وفي المقابل هناك عدم اهتمام منهم على حضور اللجنة البرلمانية المشكلة بناء على الدستور.

وأكد أن عدم حضور الوزراء او وكلائهم اجتماعات اللجنة من دون حتى تقديم اعتذار هو امر مرفوض جملة وتفصيلا، مطالباً رئيس مجلس الأمة بضرورة تنبيه رئيس مجلس الوزراء إلى قرارات السلطتين في هذا الصدد.

وقال الحجرف: "يعز عليّ أن تحضر سيدة عمرها سبعون عاما إلى اللجنة وتقدم شكوى، ونقول لها إننا غير قادرين على البتّ بها لعدم وجود الوزير أو المسؤول المختص"، مؤكدا أنه لا يقبل باستمرار هذا الحال من أي وزير كائنا من كان.

وأعلن أنه سوف يوجه رسالة واردة شديدة اللهجة لمجلس الأمة في الجلسة المقبلة بالتأكيد على هذا الأمر، مؤكدا ان "عدم الاكتراث بلجنة العرائض والشكاوى امر غير مقبول لا من وزير الداخلية ولا غيره من الوزراء، ومن لا يحضر اجتماعات اللجنة فسيكون لنا معه شأن آخر وليفهم الوزراء كلامي هذا كيفما شاؤوا".

وطالب الحجرف الأمانة العامة لمجلس الأمة بإرسال كتاب شديد اللهجة للأمانة العامة لمجلس الوزراء للتنبيه إلى هذا الأمر، متمنيا ان تؤخذ رسالته على محمل الجد.