صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4048

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

إيران تحيي «أربعينية» الثورة وخامنئي يستعد للمرحلة الثانية

• بومبيو يحضِّر لـ«وارسو» بجولة أوروبية
• «الموساد» و«CIA» شاركا في تهريب عالم نووي إلى أميركا

شهدت عدة مدن إيرانية مسيرات لإحياء الذكرى الأربعين لثورة 1979، التي أطاحت حكم الشاه محمد رضا بهلوي، في حين أفادت وكالة الأنباء الرسمية بأن المرشد الأعلى علي خامنئي يستعد لإعلان مهم بشأن «الخطوة الثانية» للمضي قدماً بالثورة.

رغم الضغوط الأميركية التي زادت تردي الأوضاع الاقتصادية والمعيشية ونقص المواد الغذائية، شارك مئات الآلاف من الإيرانيين في مظاهرات على مستوى البلاد أمس، للاحتفال بالذكرى الأربعين لسقوط الشاه وانتصار الثورة التي قادها روح الله الخميني عام 1979.

وخرجت حشود كبيرة متحدية طقساً قارس البرودة، وهي تحمل الأعلام وتردد شعار الثورة الشهير "الموت لإسرائيل... الموت لأميركا".

وتدفق جنود وطلاب ورجال دين ونساء متشحات بالسواد على شوارع المدن والبلدات، وحمل كثيرون صورا للخميني والزعيم الأعلى الحالي علي خامنئي.

روحاني والصواريخ

من جهته، ندد الرئيس الإيراني حسن روحاني في خطاب ألقاه في ميدان آزادي "الحرية" بجهود أميركا والدول "الرجعية" في الشرق الأوسط لعزل إيران، وقال إن العقوبات التي ترفضها واشنطن لن تقصم ظهر الجمهورية الإسلامية.

وأضاف روحاني تحت أمطار غزيرة: "لن ندع أميركا تنتصر. واجه الشعب الإيراني وسيواجه بعض الصعوبات الاقتصادية، لكننا سنتغلب على المشاكل بمساعدة بعضنا البعض. ووجود الشعب اليوم في كل شوارع الجمهورية يعني أن العدو لن يحقق أبدا أهدافه الشيطانية".

وأكد أن المؤامرة الأميركية ضد بلاده مصيرها الفشل.

ورأى الرئيس في كلمته بمناسبة الذکرى الأربعين للثورة أن دور إيران في المنطقة "أصبح أكبر من أي وقت مضى، ولذا فإن إيران لن تستأذن من أحد لتطوير صواريخها رغم الضغوط المتنامة" من الدول التي وصفها بالمعادية لأنشطة بلاده الدفاعية.

محو تل أبيب

وفي وقت ترتفع فيه حدة التوتر بين الولايات المتحدة وإيران، قال مساعد قائد "الحرس الثوري"، يد الله جواني، إن طهران ستمحو مدنا في إسرائيل من على الأرض إذا شنت الولايات المتحدة هجوما على الجمهورية الإسلامية.

ونقلت وكالة "إرنا" عن جواني قوله: "لا تملك الولايات المتحدة الشجاعة لإطلاق رصاصة واحدة علينا، رغم كل إمكانياتها الدفاعية والعسكرية. ولكن إذا هاجمونا فسنمحو تل أبيب وحيفا".

في موازاة ذلك، أكد المتحدث باسم الحرس رمضان شريف أن طهران "ستعاقب بحزم" المعتدين الذين يهاجمون البلاد.

في هذه الأثناء، رفض "الحرس الثوري" الإيراني مطالبة واشنطن لبلاده بوقف أنشطتها ونفوذها في دول المنطقة، وقال نائب قائد الحرس حسين سلامي إن "طهران لن تسحب قواتها من المنطقة. لا يمكن أن يطلب منا العدو الرحيل عن المنطقة. هم يجب أن يغادروا المنطقة. سنساعد أي مسلم في أي مكان في العالم".

خطوة خامنئي

من جهة ثانية، وبعد 3 أيام من إعلان مجلس الشورى أن المرشد الأعلى طلب إعداد مشروع لهيكلة النظام، علمت "الجريدة" من مصادر مطلعة أن الطلب جاء عقب تلقيه تقريرا صادما حول مستقبل البلاد، وأفاد الموقع الالكتروني لخامنئي، مساء أمس الأول، بأن المرشد سيُصدر قريبا بيانا مهماً واستراتيجيا بمناسبة دخول الثورة عقدها الخامس.

ونقلت وكالة الأنباء الرسمية عن مصدر مطلع أنه في سياق تقييم المرحلة المقبلة بمسيرة الشعب، سيصدر المرشد الأعلى بيانا مفصلا، خلال أيام، يشرح فيه "الخطوة الثانية" من أجل "المضي بالثورة الإسلامية نحو الإمام".

تحضير وارسو

في المقابل، بدأ وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو جولة في وسط أوروبا تشمل المجر وسلوفاكيا وبولندا لمناقشة عدة قضايا وحشد الدعم لـ"مؤتمر وارسو" بشأن الشرق الأوسط الذي تأمل واشنطن أن تشكل فيه تحالفا ضد إيران.

وستركز معظم زيارة بومبيو لبولندا على المؤتمر الذي تشارك الولايات المتحدة في استضافته بشأن "مستقبل السلام والأمن في الشرق الأوسط". وسيحضر نائب الرئيس الأميركي مايك بنس المؤتمر الذي يستمر يومين ويبدأ بعد غدا الأربعاء. وتأمل واشنطن في كسب دعم لزيادة الضغط على إيران كي تنهي ما تصفه بسلوك هدام في الشرق الأوسط وإنهاء برامجها النووية والصاروخية.

وكان الرئيس ترامب انسحب العام الماضي من اتفاق أبرم في 2015 من أجل الحد من نشاط إيران النووي، لكن الاتحاد الأوروبي مصمم على التمسك بالاتفاق.

ولم تتضح طبيعة الوفود التي سترسلها العواصم الأوروبية إلى ما وصفه وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف بأنه "سيرك يائس مناهض لإيران".

تهريب عالم

في سياق آخر، أفادت تقارير إعلامية بوجود عملية مشتركة تمَّت بين أجهزة الاستخبارات الأميركية والإسرائيلية والبريطانية، لتهريب عالم نووي إيراني، يبلغ من العمر 47 عاماً، عبْر قاربٍ للمهاجرين من تركيا إلى أوروبا.

وذكرت صحيفة "صنداي إكسبريس" البريطانية، أن عملية تهريب العالم النووي الإيراني، جاءت بالتعاون بين وكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية "CIA"، وجهاز الاستخبارات الخارجية البريطانية، وجهاز الاستخبارات والعمليات الخاصة الإسرائيلي "الموساد".

وعقب وصوله إلى بريطانيا، تم استجوابه بواسطة الاستخبارات البريطانية الخارجية، ومحققي وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية، وبعد نهاية التحقيقات تم نقله جواً إلى الولايات المتحدة.

ونقلت "صنداي إكسبريس" عن مصادر أن العالم الذي تم تهريبه ساهم في عملية اغتيال عالم نووي إيراني يدعى مصطفى أحمدي روشن، بواسطة قنبلة ألصقت بسيارته في طهران قبل 7 سنوات.

وكانت "الجريدة" ذكرت في تقرير، نقلا عن مصدر مطلع بوكالة الطاقة الإيرانية، أن أجهزة الاستخبارات الإيرانية لاحقت العالم الذي وصف بأنه من القلائل الذين يسمح لهم بالاطلاع على مدى تطور البرنامج النووي بشكل كلي، وتمكنت من الوصول إلى مقر إقامة استخدمه في تركيا خلال رحلة هروبه.

وعثرت الاستخبارات على أجهزة حاسب تضمنت معلومات حساسة، لكنها فشلت في توقيف العالم الذي يعتقد أنه حدد الشخصيات ذات الأهمية بالنسبة للبرنامج النووي الإيراني لمصلحة أجهزة استخبارات غربية.

دور إيران في المنطقة أصبح أكبر من أي وقت مضى ولذا فإنها لن تستأذن أحداً لتطوير صواريخها روحاني