صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4099

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

علاوي لـ الجريدة.: طلبنا من إيران المبادرة تجاه الدول العربية

● «قلت لظريف كيف ترفضون الحوار معها بينما تقبلون التصالح مع الشيطان الأكبر؟»
● «إشارات طهران نحو بغداد لا تزال سلبية لكن العراق لقمة صعبة لا يمكن ابتلاعها»
● «جيل إرهابي جديد أخطر من داعش سيظهر إذا بقي الإصلاح السياسي معطلاً»
● «على عبدالمهدي الاستقالة إذا كُبلت يداه وكتلتنا مع الصدر والحكيم تضع قواعد جديدة»

كشف رئيس الوزراء العراقي الأسبق أياد علاوي أنه وقيادات عراقية أخرى طلبوا من إيران المبادرة تجاه العرب، مبيناً أنه كرر على وزير خارجيتها محمد جواد ظريف خلال زيارته لبغداد التي استمرت 4 أيام، بحضور رئيس تحالف الإصلاح عمار الحكيم، ضرورة أن تحاول إيران إبلاغ رسالة صلح إلى العرب كما فعلت مع إدارة الرئيس الأميركي السابق باراك أوباما عشية المفاوضات التي أفضت إلى الاتفاق النووي.

وقال علاوي، الذي يشغل الآن منصب الأمين العام لحزب الوفاق الوطني، الحليف الكبير لتحالف الإصلاح الذي يضم القوى المعتدلة في البرلمان، في مقابلة مع «الجريدة» بمقر إقامته في بغداد، إنه أعرب لظريف خلال تلك الزيارة عن عدم تخيله أن تكون إيران «مستعدة للتصالح مع ما تسميه الشيطان الأكبر، بينما لا تبادر إلى سلام مع جيرانها العرب».

وأضاف: «قلت لظريف، الذي سبق أن أكد لي في منتدى دافوس قبل بضعة أعوام أن بلاده لا تتدخل في شؤون العرب: كيف تقبلون أن يتحدث جنرال بارز في الحرس الثوري عن تشكيل الحكومة العراقية، وأن طهران هزمت أميركا في العراق، وسددت في مرماها ثلاثة أهداف، في زعم بأن رؤساء الجمهورية والحكومة والبرلمان في العراق كانوا صناعة إيرانية، وهو ما يشكّل إهانة للجميع وتدخلاً سافراً في شؤون البلاد، وتشويهاً لسمعة شخصيات سياسية مهمة في بغداد أمام الشعب والشركاء والحلفاء؟».

وأوضح أنه ذكر لوزير الخارجية الإيراني أن «العراقيين والعرب لا يمكنهم اقتلاع إيران من جوارها التاريخي، لكنها أيضاً لا يمكنها ابتلاع العراق، لأنه لُقمة كبيرة وصعبة، ولذلك لا خيار سوى إطلاق حوار يعيد صوغ العلاقة وتصحيحها، وتأكيد أصول الجوار الإقليمي وتعزيز التعاون وضمان عدم التدخل في الشؤون الداخلية».

وأوضح علاوي أن إيران منعته عام 2010 من تولّي الحكومة، مع أنه كان الفائز الأكبر في البرلمان، كما هددت عندئذ واشنطن بوقف المحادثات النووية السرية معها لو دعمت أميركا كتلته، «فهل هناك تدخل سافر أخطر من هذا؟».

وذكر أن هناك قيادات عراقية تتخذ مواقف مهمة لتصحيح العلاقات مع إيران، لكن ذلك لم يصبح كافياً بعد لتحصين العراق من خطر التصادم الأميركي - الإيراني، وخصوصاً بعد دخول تركيا إلى سورية والمعارك المعلنة بين إيران وإسرائيل في تلك الجبهة.

وأشار إلى أنه أبلغ إيران أخيراً بأن إشاراتها تجاه العراق لا تزال سلبية، وخارجة عن أصول الجوار، خصوصاً في ظل التصادم المعلن بين طهران وتل أبيب، والتصعيد مع واشنطن.

وبشأن علاقة العراق مع العرب، قال علاوي إن البلدان العربية لا تزال تنتظر وتترقب، ومبادراتها جيدة تجاه العراق، لكنها لم تحقق نتائج واضحة حتى الآن، مستدركاً بأن العراق يجب أن يبادر لصوغ مشروع أوضح مع العرب.

وأوضح أن الجناح العقلاني في السياسة العراقية موجود بنحو فاعل في السلطة، ويعزز التفاؤل بمسار مراجعة مهم، لكن الأهم هو حماية المسار الإصلاحي، وتلك قضية بحاجة إلى عمل كبير وجهود وتضحيات ودعم.

ورأى أن الجناح المعتدل نجح في تأسيس كتلة الإصلاح البرلمانية التي تجمعه برئيس الحكومة السابق حيدر العبادي، وكل من تيار مقتدى الصدر وعمار الحكيم، كزعيمين دينيين من الشيعة يعملان مع الحزب الشيوعي وزعماء ليبراليين وقوى بارزة أخرى تمثّل المناطق السنيّة، مبيناً أن هذا التحالف أنتج حالة وقاعدة عمل جديدة في لعبة السياسة العراقية يمكنها تغيير كثير من الأمور، وأبرز ما فعلته هذه الكتلة النيابية الكبيرة أنها لم تحصل على أي وزارة ودعمت رئيس الحكومة عادل عبدالمهدي، لتتاح له فرصة اختيار «الكابينة» الحكومية.

وذكر أنه تحدث مع عبدالمهدي، وهما ينتميان إلى نفس الجيل من الساسة المخضرمين، بشأن التشكيلة الحكومية، واقترح عليه أن يستقيل إذا لم تتوافر لديه الحرية الكافية لاختيار أشخاص مناسبين للحقائب المهمة، لافتاً إلى أن نهج كتلة الإصلاح يمكن أن يستقطب مؤيدين جدداً حتى من الكتلة الكبيرة المنافسة، وهي تحالف البناء الذي يضم رئيسه نوري المالكي مع ميليشيات بارزة، لأن النهج الجديد يحصل على تأييد متسارع ويقدم وصفة تمنع ظهور احتقان طائفي آخر، وتتمسك بمراجعة الأخطاء وتنفيذ الإصلاحات، رغم الصعوبات الكبيرة التي تواجه ذلك.

وأوضح علاوي أن المدن السنيّة الكبيرة في العراق لا تزال تعاني ويلات الحرب، وهي قنبلة موقوتة قد يستغلها جيل جديد من الإرهابيين في أي لحظة، وقد يكون جيلاً أخطر من «داعش»، إذا لم يتم إصلاح نظام الانتخابات العراقي ليضمن تمثيلاً سياسياً مقبولاً لتلك المجتمعات، وتحقيق إجراءات مطمئنة تمنع تكرار أخطاء الحقبة الماضية.

وقال إنه من الضروري ضمان حد أدنى من نزاهة الانتخابات لا يقل عن 60 في المئة، مؤكداً أنه غير متوافر حتى الآن، مما يسبب خللاً في الأحجام داخل البرلمان وفي السياسة والإدارة.