صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4144

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

الريال يتخطى أحزان الليغا بثلاثية ليغانيس في كأس الملك

  • 11-01-2019

اقترب ريال مدريد كثيراً من بلوغ دور الثمانية لكأس ملك إسبانيا بعد أن فاز بثلاثة أهداف نظيفة على ضيفه ليغانيس مساء أمس الأول في ذهاب ثمن النهائي.

تخطى ريال مدريد غريمه ليغانيس بالفوز عليه 3-صفر، وأرغم جيرونا ضيفه أتلتيكو مدريد على التعادل 1-1 أمس الأول، في ذهاب دور الـ 16 من مسابقة كأس إسبانيا لكرة القدم.

في المباراة الأولى على ملعب سانتياغو برنابيو، خاض المدرب الأرجنتيني سانتياغو سولاري اللقاء بتشكيلة شابة شبه احتياطية وسط الإصابات الكثيرة في صفوف الفريق الملكي، شكل القائد سيرجيو راموس، والحارس الكوستاريكي كيلور نافاس، ولاعب الوسط البرازيلي كاسيميرو والمهاجم الفرنسي كريم بنزيمة ركائزها الأساسية.

ودخل النادي الملكي إلى هذه المواجهة الثأرية مع ليغانيس لأن الأخير أخرجه الموسم الماضي من ربع نهائي المسابقة بفوزه عليه 2-1 إياباً في سانتياغو برنابيو بعد أن خسر أمامه على أرضه صفر-1 بمعنويات مهزوزة بعد أن استهل عام 2019 بتعادل مخيب الخميس أمام فياريال 2-2 في مباراة مؤجلة من الدوري، ثم سقط الأحد للمرة الأولى على أرضه أمام ريال سوسييداد منذ مايو 2004 بالخسارة صفر-2.

وافتتح ريال مدريد التسجيل من ركلة جزاء حصل عليها ألفارو اورديوسولا إثر إسقاطه من قبل جيرار غومباو، انبرى لها راموس بنجاح وسط احتجاج مدرب ليغانيس الأرجنتيني الآخر ماوريسيو بيليغرينو (44).

وفي الشوط الثاني، غاب ليغانيس كلياً عن المشهد، وارتكب مدافعه رودريغو تارين خطأ ساذجاً بإعادة الكرة إلى الحارس كويار، فخطفها بنزيمة ومنه إلى البرازيلي فينيسيوس جونيور، الذي مررها بدوره إلى لوكاس فاسكيز الخالي من الرقابة، فأضاف الأخير الهدف الثاني (68) قبل أن يترك مكانه لإيسكو.

وعزز فينيسيوس جونيور تقدم الفريق الملكي بهدف ثالث رائع عندما تابع بيمناه كرة عرضية "طائرة" استقرت على يمين الحارس كويار (77) قبل أن يترك مكانه لإبراهيم دياز (19 عاماً) المنضم حديثاً من مانشستر سيتي الإنكليزي مقابل نحو 15 مليون يورو.

تعادل أتلتيكو وجيرونا

وعلى ملعب مونتيليفي، سيطر أتلتيكو على المجريات في وقت مبكر، لكن دون فاعلية كبيرة بعد فرصة أولى في اللقاء لصاحب الأرض عبر الهندوراسي أنطوني لورنزو الذي سدد من مسافة قريبة، لكن الحارس أنطونيو آدان سيطر على كرته على دفعتين (8).

وكان رد أتلتيكو سريعاً وقاسياً بواسطة الفرنسي أنطوان غريزمان الذي تابع مباشرة كرة عرضية من الكرواتي نيكولا كالينيتش، فأصابت الكرة يد الحارس غوركا إيرايزوز ثم العارضة ودخلت المرمى (9).

والتقط جيرونا أنفاسه سريعاً واستعاد المبادرة، وأهدر لوزانو فرصة نادرة بعدما وصلته عرضية من الجهة اليمنى تابعها بتسرع ودون تركيز فذهبت الى المدرجات (26)، وحذا حذوه العاجي سيدو دومبيا عندما أرسل إلى المدرجات أيضاً برأسه كرة عرضية رفعها من الجهة اليسرى فاليري فرنانديز (29).

وعوض لوزانو بمتابعة رائعة لكرة رفعها أليكس غارسيا من الجهة اليمنى، فاستقبلها بقدمه اليمنى وبعد سقوطها على الأرض تابعها قوسية بالقدم ذاتها اعترضها الحارس آدان بيده اليمنى دون أن يمنعها من ولوج مرماه (34)، ليكون الهدف الأول للهندوراسي مع فريقه في 14 مباراة.

وفي مستهل الشوط الثاني، أضاع كالينيتش فرصة لتقدم أتلتيكو بمتابعة رأسية لكرة من غريزمان (48)، وكان جيرونا محظوظاً في أول 10 دقائق من زمن هذا الشوط حيث ضاعت عدة فرص على الفريق الزائر أبرزها تسديدة يسارية من مسافة قريبة للأرجنتيني انخل كوريا بجانب القائم الأيسر (55).

وأنقذ آدان مرماه بأعجوبة من هدف ثان عندما تصدى بطريقة أكروباتية لكرة تابعها دومبيا من أمتار قليلة (58)، غاب بعدها التهديد الحقيقي، ليبقى التعادل قائماً وليكون الخامس في سلسلة من 15 مباراة لأتلتيكو دون أي خسارة.

وتغلب خيتافي على بلد الوليد بهدف متأخر من ضربة رأس لأنخل رودريغيز (90+2).

وأفلت فياريال من الهزيمة أمام إسبانيول الذي تقدم بهدفين نظيفين لسيرجي داردير (15) وأليكس لوبيز (72)، قبل أن يعيد مضيفه من بعيد ويدرك التعادل 2-2 بفضل ضربتي رأس للكاميروني كارل توكو ايكامبي (85) والكولومبي كارلوس باكا (89).