صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 3991

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

طلبة الجامعة: يجب السماح بإدخال المأكولات من خارج الحَرم

استغربوا قرار إدارة التغذية بحظرها... وإغلاق أكبر مطعم بموقع الشويخ

استغرب عدد من طلبة جامعة الكويت في موقع الشويخ تأخر افتتاح كافتيريا كلية العلوم الادارية، وإغلاق أكبر مطعم هناك، وأخيراً قرار منع إدخال المأكولات من خارج الحرم الجامعي، مؤكدين أن مثل هذه القرارات جعلت بعض الطلبة يتأخرون عن المحاضرات الدراسية، إذ يضطرون إلى الذهاب خارج الجامعة طلباً لاحتياجاتهم من المشروبات والمأكولات وماشابه ذلك. «الجريدة» التقت عدداً من الطلبة، وفيما يلي التفاصيل:

قال نائب رئيس رابطة طلبة كلية العلوم الإدارية عمر المندي، إن إطالة مدة إغلاق كافتيريا كلية العلوم الإدارية أكثر من سنة ونصف السنة ساهم في تعطل الطلبة، واضطرارهم إلى الذهاب خارج الجامعة لتناول المشروبات والمأكولات، موضحاً أنهم خاطبوا المسؤولين بشأن ضرورة الاستعجال في افتتاحها بأقرب وقت ممكن، وتوفير مطاعم ذات جودة عالية.

وأضاف المندي، أن طلبة كلية العلوم الإدارية يعانون جراء إغلاق الكافتيريا هذه المدة الطويلة، إذ يضطرون للتوجه إلى الكليات الأخرى في العلوم الاجتماعية والحقوق، موضحاً أن ما زاد صعوبة المشكلة هو إغلاق أهم مطعم في الكافتيريا المشتركة بين الحقوق والعلوم الاجتماعية، الذي كان يتميز بسعة مكانية عالية، ويمثل تجمعاً لطلبة الكليات الثلاث خلال فترة فراغهم، دون أي تبرير من المسؤولين في إدارة التغذية.

وأبدى المندي استغرابه أيضاً من القرار الأخير الذي أصدرته إدارة التغذية بتعميم منع إدخال أي وجبات من خارج الجامعة داخل الكافتيريات في الجامعة، موضحاً أن قلة التنوع في المطاعم في الجامعة تجعل الطلبة يضطرون لارتياد المطاعم المجاورة للحرم الجامعي وشراء المأكولات والمشروبات منها.

ولفت إلى أن الطلبة غير ملزمين بشراء المأكولات من المطاعم الموجودة داخل الكافتيريا، مطالباً بضرورة إعادة النظر في هذا القرار وإلغائه خصوصاً أنه يتسبب بمضايقات للطلبة.

مطالبات الرابطة

وشدد على ضرورة موافقة الإدارة الجامعية على المقترحات التي تقدمت بها الرابطة بخصوص المطاعم والكافتيريات، التي تقدم الخدمة للطلبة لتلبية احتياجاتهم، ولا تجعلهم يضطرون للذهاب إلى خارج الجامعة خلال أوقات فراغهم.

من جانبه، قال الطالب عبدالعزيز الصرعاوي، إن من المساوئ الناجمة عن عدم إنجاز الكافتيريا تأخر العديد من الطلبة عن المحاضرات الدراسية، إذ يضطر الدارسون في الكلية إلى الذهاب خارج الجامعة لشراء الاحتياجات الغذائية.

ونبه الصرعاوي إلى أنه في حال تأخر الطالب عن المحاضرة، فإن بعض أعضاء هيئة التدريس لا يسمح له بالدخول ليكون مصير الطالب الغياب عن المحاضرة بسبب عدم وجود كافتيريا قرب الكلية.

وقال الطالب يوسف العذبي، إن موضوع الكافتيريا أصبح يشغل بال العديد من طلبة كلية العلوم الإدارية نظراً إلى عدم جدية الإدارات المتخصصة في إنجازها، وقد صدر أخيراً قرار بمنع إدخال المأكولات إلى داخل الحرم الجامعي، وهناك العديد من الطلبة ممن تقيدوا بهذا القرار، لكن يجب أن يكون هناك بديل لهم، أي الكافتيريا.

وأضاف العذبي أن ما يحدث حالياً هو عدم تلبية الاحتياجات الغذائية المتكاملة للطلبة، وهناك العديد من دارسي الكلية يقطعون المزيد من المسافات خارج الحرم الجامعي للبحث عن أماكن بيع المأكولات، مثل المطاعم والجمعيات التعاونية نظراً إلى حرمان الطلبة من الكافتيريا وعدم إنجازها بشكل أسرع.

من ناحيته، قال الطالب مضف المضف، "إن من الأسباب التي تبينت لدينا لعدم إنجاز الكافتيريا بسرعة "هو تأخير في العقود الخاصة بالشركات الغذائية، وما يتعلق باختيار الشركات التي تشرف على العملية الغذائية" مبيناً أن اللجوء إلى خارج الحرم الجامعي أصبح من الموضوعات المنتشرة لدى الطلبة للبحث عن مطاعم أفضل من الموجودة لدينا. وذكر المضف أن هناك طلبة أصبحوا يفتقدون مكان الجلوس بانتظار المحاضرات، إذ كان العديد منهم يلبثون سابقا في الكافتيريا نظراً إلى توافر كل السبل الغذائية من مشروبات ومأكولات، خلافاً للآن حيث أصبح الطلبة مشتتين بين قاعات دراسية وممرات ومواقف مركبات.

ضرورة الاستعجال في فتح كافتيريا الكلية بأقرب وقت رابطة «الإدارية»