صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 3991

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

الطيار لـ الجريدة•: الكويت تنتج مليوني طن نفايات سنوياً

«نحتاج إلى إعادة تدويرها وإنتاج الكهرباء منها بدلاً من ردمها»

أكدت مديرة إدارة الطاقة والترشيد في وزارة الكهرباء والماء، م. إقبال الطيار، أن إنتاج الكويت من النفايات سنويا يقارب مليوني طن يتم دفنها في مرادم دون الاستفادة منها وإعادة تدويرها للمحافظة على البيئة الكويتية واستغلال تلك النفايات في إنتاج الطاقة، لافتة إلى أن دول مجلس التعاون اتخذت خطوات جادة في إنتاج الكهرباء من خلال تدوير النفايات.

وقالت الطيار، في تصريح لـ "الجريدة": تعتبر إدارة النفايات لإنتاج طاقة بديلة من برامج الترشيد، والبحث عن الطاقة البديلة، فما التحدث وأسلوب المعيشة الحديث وزيادة تعداد السكان أصبحت المنتجات في زيادة مستمرة وبأحجام وكميات هائلة، مما يعني أن زيادة الاستهلاك تؤدي إلى زيادة النفايات، وبالتالي زيادة الحاجة إلى إدارة تلك النفايات المتزايدة.

ولفتت إلى أنه في ظل الزيادة المستمرة في تعداد السكان، وزيادة الاستهلاك يواجه العالم أزمة أخذة في التوسع، مع زيادة كميات النفايات المتوقع أن تصل إلى ملياري طن بحلول عام 2025.

وقالت الطيار إن النفايات الصلبة تتكون من أجزاء عضوية مثل "الورق والزجاج والبلاستيك والمعادن والأخشاب"، التي يمكن إدارتها بالاستفادة من تقنيات إعادة التدوير والتسميد، أو تحويل النفايات إلى طاقة.

وأشارت إلى أن السعودية تنتج حوالي 15 مليون طن من النفايات سنويا، في حين أن عدد سكان المملكة يبلغ 30 مليون نسمة، ويقدر إنتاج الفرد من النفايات بين 1.5 إلى 1.8 كيلوغرام يوميا.

الطاقة البديلة

وأشارت إلى أن السنوات الماضية شهدت مقترحا في الكويت لإنتاج الطاقة البديلة من النفايات الصلبة، مقدم من مركز أبحاث البيئة والعلوم الحياتية بالتعاون مع وزارة الكهرباء والماء.

ولفتت إلى أن ذلك المقترح يختص بتدشين وتشغيل وحدة ذات مقياس نمطي تعد فريدة والأولى من نوعها لمعالجة النفايات البلاستيكية الصلبة والإطارات المطاطية المستعملة، وإنتاج الوقود البديل من النفايات المعالجة والغاز المسال لتوليد 100 كيلوواط في المرحلة الأولى من مولد كهرباء.

وقالت في المرحلة الأولى من هذا المشروع سيتم تحويل النفايات البلاستيكية الصلبة إلى حبيبات يمكن استغلالها في تشغيل المولد الكهربائي، كما سيتم التعامل مع الإطارات المطاطية بتجارب أخرى لتوليد الطاقة، وخلال هذا العمل ستتم دراسة الجدوى الاقتصادية وتقييم المردود البيئي.