صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 3991

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

وثيقة لها تاريخ : الدولة العثمانية تشتكي للإنكليز من هجوم لأتباع الشيخ مبارك الصباح عام 1903 ضد بني طوالة

مازلنا نكتشف مراسلات جديدة للشيخ مبارك الصباح لم نكن نعلم بها من قبل، مما يدل على غزارة المكاتبات التي كان يقوم بها حاكم الكويت التاسع بعد توليه الحُكم عام 1896.

هذه المكاتبات حُفظت، لحُسن الحظ، في الأرشيف البريطاني بشكل ممتاز، ومتوافرة للباحثين، للاطلاع عليها والاستفادة مما ورد فيها. كما لابد أن أشير إلى دور مكتبة قطر الوطنية، التي استطاعت أن تدرج على موقعها الإلكتروني ملفات ووثائق عديدة من وثائق الأرشيف البريطاني، قبل عامين تقريباً، سهَّلت على الباحث عناء السفر وتكاليف الانتقال.

ومن الوثائق الجميلة التي سنستعرضها اليوم في هذا المقال وثيقة تعود إلى عام 1903، كتبها المعتمد البريطاني في الكويت، وأرسلها إلى الشيخ مبارك الصباح، مفادها نقل شكوى من الدولة العثمانية ضد الشيخ مبارك، بسبب بعض التحرشات والهجمات الحدودية من قبل عشائر تابعة للشيخ مبارك على عشائر تابعة لابن رشيد حاكم حائل.

تبدأ الرسالة بما يلي: "الباعث لتحرير الكتاب الودودي إبلاغ السلام والسؤال عن صحة حالكم على الدوام، وبعد نعرف جنابكم الشريف أن من مضمون الكتاب الواصل إلينا من قونسل الدولة البهية القيصرية الإنكليز مقيم البصرة يصير معلوم بأن الدولة العثمانية أظهروا الشكاية عند جناب سفير الدولة البهية القيصرية الإنكليز المقيم إسلامبول (إستانبول) من جهة هجوم الواقع منكم في شهر مي (مايو) مطابق في شهر صفر 1321 هـ على شرذمة من طايفة بني طوالة من عشاير شمر في وقت الذي كانوا مخيمين حول الزبير".

فالشكوى إذن قدمتها الدولة العثمانية إلى سفير بريطانيا في إستانبول، وفيها تشتكي من أن مجموعة من العرب التابعين للشيخ مبارك هجموا على مجموعة من عشيرة بني طوالة من قبيلة شمر وهم مستقرون حول الزبير. ولم توضح الشكوى العثمانية تفاصيل الهجوم على بني طوالة، ولم تشر إلى الخسائر التي تكبَّدوها، بل أفادت بوقوع الهجوم، وطلبت توضيح موقف الشيخ مبارك، وتحديد أسباب الهجوم.

وقد أشار العثمانيون إلى أن الجانب الكويتي كان يضم أحد أقرباء الشيخ مبارك الصباح، وهو الشيخ مبارك العذبي، حيث ورد في الرسالة الموجهة للشيخ مبارك: "وبلغنا أيضاً أن مع تلك القوم نفر من أقربائكم المسمى مبارك العذبي. إننا نصير مسرورين أن تعرفونا تفصيل هذه المقدمة، وتوضحون السبب في هجومكم على بني طوالة ومبارك العذبي، لأجل إبلاغ جناب المعظم سفير الدولة المقيم إسلامبول".

وقبل إنهاء الرسالة، حاول المعتمد البريطاني في الكويت أن يؤكد للشيخ مبارك ضرورة ضبط النفس، وعدم اللجوء للقوة في التعامل مع الآخرين، فقال: "نأمل أن جنابكم لا زال ترسخون في خاطركم وتسلكون بموجب النصيحة التي أعطيناكم حسب أمر دولنا أعطيناكم مراراً تتحذرون وتمنعون أنفسكم من كل إقدامات أو الثورات التي توقعكم في الإشكال مع مأمورين حكومة العثمانية". في المقال المقبل، إن شاء الله، سنستعرض رد الشيخ مبارك على هذه الشكوى، وسنعرف الظروف المحيطة بهذا الموضوع.