صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 3986

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

طلبة «البعثات الداخلية» لـ الجريدة.: زيادة بدل الكتب من «الجامعات الخاصة» أصبحت ضرورة

«أسعارها تفوق ما يُصرف لنا... والمكافأة الاجتماعية لا تسد حاجتنا»

دعا مبتعثو الجامعات الخاصة مجلس الجامعات إلى زيادة دعم الكتب الدراسية؛ لأن أسعارها ترهق الميزانية، لافتين إلى أن «المكافأة الاجتماعية لا تسد احتياجاتنا».

طالب عدد من طلبة البعثات الداخلية الدارسين في الجامعات الخاصة بضرورة دعم الكتب الدراسية من جانب مجلس الجامعات الخاصة، أسوة بطلبة جامعة الكويت والهيئة العامة للتعليم التطبيقي والتدريب، مؤكدين أن أسعار الكتب الحالية مرهقة لهم، وأن بدل الكتب الذي يصرف لهم بواقع 100 دينار للفصل العادي، و50 للفصل الصيفي، لم يعد كافياً.

«الجريدة» التقت عدداً من هؤلاء الطلبة لمعرفة مطالبهم حول زيادة دعم الكتب، إذ أكد الطالب فواز العميري أن «أسعار الكتب تؤثر علينا كطلبة، وترهق ميزانيتنا في كل فصل دراسي، فكيف الحال بالنسبة للطلبة الدارسين على حسابهم الخاص؟»، مبينا أن ذلك يسبب أعباء مالية عليهم، لأن مكافأة بدل الكتب لا تشملهم، وتقتصر فقط على طلبة البعثة.

وبيّن العميري أن تكلفة الكتب في الفصل الدراسي الواحد تتجاوز المبلغ الذي يصرفه مجلس الجامعات، متسائلاً: إذا كانت المكافأة الاجتماعية ٢٠٠ دينار فقط فكيف يمكن للطالب أن يستغل باقي هذه المكافأة في مصاريف المعيشة، وخاصة مع ارتفاع سعر البنزين والغلاء المعيشي وباقي التزاماته خلال مسيرته الدراسية؟

من جانبه، تساءل الطالب سعود الوقيان: كيف للطالب الذي يدرس على نفقته الخاصة أن يشتري الكتب الدراسية رغم أن المكافأة الاجتماعية ضئيلة، مفضلا أن تزيد هذه المكافأة مع ارتفاع الأسعار، إذ يعد البنزين والأكل وغلاء المعيشة مشكلة أساسية. وأضاف الوقيان أن «بدل الكتب لطلبة البعثات يحتاج إلى إعادة دراسة، وخاصة مع تزايد أسعار الكتب في بعض الجامعات الخاصة، والتي وصلت إلى حد كبير، وبالتالي نحتاج إلى دعم من مجلس الجامعات».

في المقابل، قال عبدالله المنيفي إنه كطالب في جامعة الخليج للعلوم والتكنلوجيا، يتوجه بكامل الشكر والتقدير لحكومة الكويت والجهات المختصة على ما تقدمه للطالب من مكافآت وأمور تسهل حياته الدراسية، غير أنه ذكر أن المكافأة الاجتماعية وبدل الكتب لا يسدان إلا بعضاً من احتياجات الطالب، ولا يكفيان جميع متطلبات الحياة الجامعية أو معظمها، وذلك لارتفاع بعض أسعار السلع والمنتجات الرئيسية مثل البنزين وغيره من المستلزمات.

أما الطالب خالد العميري فيرى المكافأة مناسبة جداً لمصاريف الطلبة داخل الحرم الجامعي وخارجه، لأنها أقرت لتلبية حاجاتهم، غير أنه دعا إلى زيادة بدل الكتب، لأنه ليس هناك ربط بين أسعار الكتب والبدل المصروف، فالطالب يحتاج هذه الزيادة لأن شراء أربعة أو خمسة كتب للفصل الواحد يكلفه أكثر مما يأخذ من بدل.