صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 3986

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

الجبري: معرض الكتاب يعزز رسالتنا في رعاية الإبداع والفكر

أكد حرص «المجلس الوطني» على القيام بأدواره الثقافية والحضارية

قال الجبري إن معرض الكويت الدولي للكتاب يعزز رسالة الكويت السامية في رعاية الإبداع والفكر والأدب والفنون.

في كلمته عقب افتتاح معرض الكويت الدولي الـ 43 للكتاب، أمس، برعاية سمو رئيس مجلس الوزراء الشيخ جابر المبارك وحضور وزير الثقافة الفلسطيني د. إيهاب بسيسو، قال وزير الإعلام وزير الدولة لشؤون الشباب محمد الجبري: "تشرفت بأن أنوب عن سمو رئيس مجلس الوزراء بافتتاح المعرض، الذي اختار قضية القدس، لتكون ندوته الرئيسة (القدس عاصمة أبدية لفلسطين)".

ولفت الجبري إلى أن التركيز على قضية القدس يأتي "بتوجيهات من القيادة السياسية، على رأسها صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد، وسمو ولي عهده الأمين وسمو رئيس مجلس الوزراء، وبتوصيات من السادة أعضاء مجلس الأمة".

وأعرب عن سعادته بمشاركة هذا العدد الكبير من المثقفين والأدباء ودور النشر، والذي يتجاوز عددهم 505 دور نشر و26 دولة مشاركة، "مما يثري المعرض ويحقق نتائج ثقافية ونجاحاً في الاستزادة من المعرفة والثقافة والتقارب فيما بين الشعوب"، لافتاً إلى الحرص على مواصلة دعم المجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب للقيام بأدواره الثقافية والحضارية، التي تعكس وجه البلاد المشرق، من خلال اهتمامه بكافة المجالات الثقافية.

وأوضح أن الانجازات المتميزة في مجال الثقافة والفنون والآداب التي شهدتها الكويت دليل على إيمانها المطلق، قيادة وحكومة وشعبا، بأهمية دور الثقافة في تحرير العقل والفكر، مما قد يشوبه من أفكار الغلو والتطرف والكراهية ورفض الرأي الآخر.

من جانبه، قال وزير الثقافة الفلسطيني د. ايهاب بسيسو "وجودنا اليوم في معرض الكويت الدولي للكتاب هو للتأكيد على مكانة العلاقة فيما بين البلدين الشقيقين وأصالتها، وللتأكيد على دور الكويت التاريخي والحاضر لدعم القضية الفلسطينية والحقوق الوطنية".

وأضاف بسيسو: "نحن نعتبر وجودنا اليوم هو رسالة بالغة الأهمية بين الشعبين الشقيقين نحو الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس العربية". وأشار إلى أن معرض الكويت الدولي للكتاب الذي اتخذ شعاره "القدس عاصمة أبدية لفلسطين" من التظاهرات الثقافية المهمة ويحتل مساحة مميزة على خريطة معارض الكتب العربية، مضيفاً "ووجودنا اليوم هو للتأكد على مكانة القدس عاصمة فلسطين في الوعي العربي والوعي الثقافي العربي".

وأكد ان مهمتهم هي استدامة الوعي العربي تجاه القدس، "لذا فوجود القدس في المعرض يأتي منسجما من جهة مع تاريخ الكويت في دعم القضية الفلسطينية، ومن جهة أخرى متانة العلاقات بين البلدين".

مستوى راق

بدوره، أشاد السفير الأميركي لدى الكويت لورانس سيلفرمان بالمستوى الراقي لمعرض الكويت الدولي للكتاب، لافتا الى انه يمثل نقلة ثقافية تعزز مكانة الثقافة العربية والعالمية.

ونوّه سيلفرمان بالعلاقات الوطيدة بين البلدين على مختلف الأصعدة والمجالات، ومنها المجالات الثقافية والفنية، مشيرا الى ان هناك عملا جادا لتعزيز التعاون في المجال الثقافي خلال الفترة المقبلة.

وأكد أهمية معرض الكتاب في نشر الثقافة المعرفية وتبادل التجارب والخبرات، فضلا عما تقدمة للطفل من برامج تساهم في تعزيز الجوانب الثقافية لدى النشء وتوسيع مداركهم وانفتاحهم على العالم.

رعاية متميزة

من جانبه، قال الأمين العام المساعد لقطاع الثقافة بالمجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب، د. عيسى الأنصاري: "لا شك أن الرعاية المتميزة لسمو رئيس مجلس الوزراء الشيخ جابر المبارك، وحضور وزير الإعلام وزير الدولة لشؤون الشباب محمد الجبري، والأمين العام للمجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب م. علي اليوحه، أعطت جواً من الأهمية لهذه الفعالية الثقافية التي تحمل رقم 43، وهذا المعرض تميز بمشاركة لا تقل عن 26 دولة، وبالإضافة إلى البرنامج الثقافي المصاحب حرصنا على أن تكون الفعاليات أدبية وفكرية وشعرية ومحاسبية".

وأضاف الأنصاري أن هناك تجديدا وإضافات على دور النشر، ومنها دور النشر الكويتية، وحضورا ملحوظا لدور نشر عربية، معلقا: "حلة جديدة في هذا المعرض، فقد طورنا جناح الطفل لنجعله بمثابة عالم خاص بالطفولة، وقمنا بالتعاون مع مؤسسة التقدم العلمي، وجهات متميزة كجائزة سمو الشيخ سالم العلي للمعلوماتية، والمبرة التطوعية البيئية".

عرس ثقافي

بدوره، قال مدير المعرض سعد العنزي إنه يوجد في المعرض أكثر من 87 ألف عنوان، من ضمنها 12 ألف عنوان جديد، مضيفا أن هنالك 23 ألف عنوان للطفل، وأيضا يتضمن المعرض الكثير من الأنشطة الثقافية بفترتي الصباح والمساء، ويأتي هذا من خلال النشاط الثقافي الذي يقيمه المجلس، أو الأنشطة الموازية التي تنظمها الأندية الأدبية والقراءة من ضمن جمعيات النفع العام.

من ناحية أخرى، لفت العنزي إلى أن "هناك معارض متنوعة ومنها للفنون التشكيلية، وفن الكاريكاتير، وللآثار والمتاحف، وأيضا تم إعداد جناح خاص باسم (القدس عاصمة فلسطين الأبدية)، وقد ركزنا وحاولنا أن يكون المعرض بهذا العنوان، بتوجيهات وقرارات وتوصيات مجلس الوزراء الموقر، ومجلس الأمة".

من ناحية أخرى، قال إن عدد الدور المشاركة هي 505 دور نشر من 26 دولة منها 17 دولة عربية، وتسع دول أجنبية، بالإضافة إلى 14 جهة من المنظمات الإقليمية والدولية، 12 نادي قراءة، و35 وزارة. وبشأن الكتب الممنوعة، قال العنزي: "كجهة تنظيمية وإشرافية من المجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب ليس لنا علاقة بالمنع، لكن حسب الإحصائيات التي وردت لدينا من 87 ألف عنوان، استعبد ما يقارب 948 عنوانا"، مشيرا إلى أن هذه النسبة لا تذكر، وأن المنع بلا شك تم وفق القانون، من خلال وزارة الإعلام في إدارة الرقابة والمطبوعات.

الجريدة تشارك في المعرض

تشارك "الجريدة" في معرض الكتاب بأرض المعارض الدولية بمنطقة مشرف، في دورته الثالثة والأربعين، والذي افتتح برعاية رئيس مجلس الوزراء سمو الشيخ جابر المبارك، وحضور وزير الإعلام وزير الدولة لشؤون الشباب رئيس المجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب الشيخ محمد الجبري.

ويبرز المعرض الدور الثقافي للكويت، باعتباره فرصة يلتقي خلالها المسؤولون عن الشأن الثقافي وصناع الكتاب والأدباء والمثقفون، ويشهد طوال فترة إقامته نشاطا ثقافيا متنوعا.