صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 3963

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العفو عند المقدرة

  • 09-11-2018

في يوم الثلاثاء الموافق 30/ 10/ 2018م صليت الظهر في مسجد البابطين في قرطبة، ولفت نظري بعد نهاية الصلاة عبارة مكتوبة على سبورة المسجد: «أصبحنا في زمن إذا لم ترد الإساءة بالإساءة يقال عنك ضعيف شخصية».

استوقفتني هذه العبارة وأخذت أفكر فيها ملياً، وكتبتها في ورقة، وقررت أن يكون مقالي ليوم الجمعة عن هذه العبارة.

من قال إن الشخص الذي يقابل الإساءة بالإحسان هو شخص ضعيف شخصية، هذا كلام غير صحيح ومردود على من قاله، بل إنني أعتبر ذلك الشخص المتسامح إنسانا قوي الشخصية وشخصا حليما يعرف كيف يتصرف في مثل هذه الأمور، خصوصا إذا جاءته إساءة من الآخرين.

هذه العبارة ذكرتني بحكمة جميلة ما زلت متمسكاً بها، وكثيراً ما أستشهد بها في مقالاتي، تقول الحكمة:

«سأل الإمام أحمد بن حنبل الحكيم حاتم الأصم: كيف السبيل إلى السلامة من الناس؟!

فأجاب حاتم: تعطيهم من مالك، ولا تأخذ من مالهم، وتقضي مصالحهم، ولا تكلفهم بقضاء مصالحك ويؤذونك ولا تؤذيهم.

أحمد بن حنبل: إنها صعبة يا حاتم!

حاتم: وليتك تسلم!!».

يقول رسولنا الكريم عليه أفضل الصلاة والتسليم في الحديث الشريف التالي: «ليس الشديد بالصرعة، إنما الشديد، الذي يملك نفسه عند الغضب». فرسولنا الكريم يبين في هذا الحديث الشريف أن المسلم القوي هو الذي يملك نفسه عند الغضب وليس الذي يصارع الناس ويغلبهم.

ونحن لنا أسوة حسنة في رسولنا محمد، صلى الله عليه وسلم، فقد كان يقابل الإساءة بالإحسان والمواقف كثيرة لا تعدّ ولا تحصى في تسامحه، صلى الله عليه وسلم، ولكن سأذكر موقفا واحدا من سيرته العطرة عليه الصلاة والسلام عندما جهر رسول الله، صلى الله عليه وسلم، بدعوته في ربوع مكة لقي هو وأصحابه الكثير من العذاب والبلاء، وفكروا بقتله، لكن عناية الله له جعلته يهاجر إلى المدينة المنورة.

وهناك في المدينة شاء الله أن تنتصر دعوته الإسلامية، بعد معارك طاحنة مع جيوش الكفر، ولما أحس الرسول، صلى الله عليه وسلم، أن جيشه أصبح بقوة الله لا يقهر، خرج إلى أهل مكة ليعلن فيها كلمة الله ويطهر المسجد الحرام من الأصنام التي تُعبد من دون الله.

ودخل دجيش الإسلام بقيادة محمد، صلى الله عليه وسلم، مكة، ووقفت قريش حائرة تنتظر ماذا يفعل بها محمد، صلى الله عليه وسلم، فصاح الرسول في حزم قائلا: «يا معشر قريش» ما تظنون أني فاعل بكم»؟

فقالوا: تفعل بنا خيراً، أنت أخ كريم وابن أخ كريم، ولم يخيب، عليه الصلاة والسلام، ظنهم، فقال لهم: «اذهبوا فأنتم الطلقاء». فكانت نتيجة عفوه عليه الصلاة والسلام عنهم أن دخلوا في الإسلام أفواجا.

وقد أثنى عليه ربه جلّ وعلا في كتابه الكريم بقوله: «وإنك لعلى خلق عظيم».

فإلى من يقول: «إذا لم ترد الإساءة بالإساءة فإنك ضعيف شخصية»، أقول اقرأ وتدبر قوله تعالى في كتابه الكريم: «وَلَا تَسْتَوِي الْحَسَنَةُ وَلَا السَّيِّئَةُ ادْفَعْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ فَإِذَا الَّذِي بَيْنَكَ وَبَيْنَهُ عَدَاوَةٌ كَأَنَّهُ وَلِيٌّ حَمِيمٌ* وَمَا يُلَقَّاهَا إِلَّا الَّذِينَ صَبَرُوا وَمَا يُلَقَّاهَا إِلَّا ذُو حَظٍّ عَظِيمٍ».