صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 3962

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

تنوير: أعلام للبيع

  • 08-11-2018

تخيَّل معي بائعاً جوالاً يحمل في عربته عدداً من الأشخاص الذين يقفون منتصبين وقد خلت أعينهم من أي تعبير، وإذا دققنا النظر سنجد أنهم ليسوا بشراً حقيقيين، بل خيالات صنعها مصباح ضوء سحري في أسفل هذه العربة العجيبة.

يمكنك أن ترى بين الواقفين موسيقيين وشعراء وروائيين ومفكرين مشهورين، جميعهم صامت شاخص ببصره نحو المجتمع بكل مؤسساته، نحو البشر الذين لأجلهم أفنى هؤلاء المبدعون حيواتهم. البائع يردِّد بهدوء المفكر: أعلام للتكريم، معي أعلام في كل مجال، معي أقران موتسارت وتشيكوف وهوميروس وكازنتزاكيس وفرويد، معي نور أرواحكم ووعيكم وضمائركم، فهل من مشترٍ؟

المأساة عربية بامتياز، ويكفي أن تتابع ما تفعله الثقافة الغربية احتفاء بأحد أعلامها خصوصاً بعد رحيله عن دنيانا: هنا كان يجلس الكاتب الكبير فلان، وهنا كان يحتسي قهوته. هنا عاش الموسيقي فلان لعامين ونصف العام، وهذا متحف الروائي فلان... الخ. فماذا نفعل لأعلامنا؟ كيف نكرمهم؟ كيف نحاول تعظيم أثرهم وتسليط الضوء عليهم؟ أم ترانا نسعى إلى كبح انتشار هذا الضوء؟ نحن كمن يحاول نسيان ماضيه المشرق وطمس نقاطه المضيئة، ولدينا دوماً أسباب وجيهة، فالكاتب الفلاني كان منحازاً إلى قضايا المهمشين والمستضعفين، وهو ما يوجع أصحاب المصالح، والموسيقي العلاني كان منتمياً إلى الحزب المناهض للسلطة، والمفكر دوماً يريد مزيداً من الحرية في ثقافات تخشاها، ولذلك فهو غير مرحب به حياً وميتاً، الأعلام المبدعون مزعجون دوماً.

المخيف في الأمر أن إهدار قيمة المبدعين والمفكرين لا يصبّ سوى في صالح أعدائنا أياً كان تعريف العدو وأياً كان موقعه، أليس الضعف العقلي والروحي والجمالي هو أخطر ما يمكن أن يصيب أمة؟ أليس الخواء والتسطح هما أبرز علامات الانهيار؟ ماذا فعلنا لنجيب محفوظ سوى الاستهلاك السياسي المستمر والتفاخر الفارغ؟ هل قمنا بعمل متحف يليق به؟ هل نظمنا جائزة كبيرة باسمه. لقد رتبت الجامعة الأميركية بالقاهرة جائزة باسم نجيب محفوظ، وهو فعل يتسق مع الثقافة الغربية التي تنتسب إليها تلك الجامعة العريقة في تأثيرها، لكن في حدود علمي، لم تقم جامعة عربية بترتيب جائزة باسم أي علم كبير مثل إسماعيل فهد إسماعيل، أو عبد الرحمن بدوي، أو طلال مداح، أو أم كلثوم، أو فيروز أو ..الخ، لم نسع كثقافات إلى إبراز حضور هؤلاء في حياتنا حتى وإن فارقوها.

لم يزل بائع الأعلام يجوب أفق الثقافات العربية مستحثاً كل القائمين عليها كي يلتفتوا إلى هؤلاء الذين يصنعون وعي الشعوب وضميرها، لكنه قد أدرك بعد تجوال طويل أننا ثقافات تهمل ما يقويها، ثم تشكو باكية من الضعف.