صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 3935

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

عشق نوفمبر

  • 06-11-2018

حالات الحب التي تربط الإنسان بنظيره الآخر تتعرَّض لهزات تفرضها ظروف هذه العلاقة بين الحبيبين، سواء كانت العلاقة بين شخصين من جنس واحد، أو من جنسين مختلفين.

في حالات أخرى تتحوَّل هذه العلاقة الجميلة إلى حالة نقيضة تشبه حربا صغيرة، أو كما تسمى أحيانا حرب الورود. تلك طبيعة هذه العلاقة بين الأشخاص، وهي لا تختلف عن علاقة الحب التي تربط الإنسان بالأمكنة، فقد نتفاعل مع مكان، ونعشقه حد الإدمان، لكننا فجأة ننقلب عليه، لسبب أو لآخر، ونغادره دون أن نعود إليه.

الحالة الوحيدة التي لا يمكن فهم لغزها وحلّه، هو هذا العشق الذي يربطنا بالوطن الأم. الوطن الذي نشأنا من ترابه وطينه. هذا الوطن الذي يركلك خارجه أحيانا، وتعود إليه تحتضنه وتغفو في حضنه، هذا الوطن الذي يمتزج بك وأنت بعيد عنه، ويزورك كل ليلة، لترى فيه أجمل أيامك. ترى أثر قدميك على الرمال، ترى عينيّ حبيبتك الأولى، ترى ضحكة طفلك البكر. الوطن الذي يكبر فيك ويتمدد كلما ظننت أنه ابتعد.

الوطن الذي تود أن تنزع عن ظهره كل سكاكين كارهيه، وتجمع عن جبينه قبلات محبيه.

كلما اقتربت رحلتك إليه يهيض بك شوق لا تفهم معناه، ترتعد فرائصك، كأنك تلتقي أول حب في حياتك، تبدو غرّا غشيما لا تعرف كيف تعانقه، تلف يدك حول خصره، وتضع رأسك على صدره. كلما اقتربت منه تذكرت أن ما تبقى لك منه ذاكرة لا ينفك أثرها، ولأنك تعرف أن بقاءك فيه يصعب كثيرا كلما زادت مساحة البُعد اتساعا، تكتفي منه بهذه الفترة القصيرة التي تملؤك لسنة قادمة، إذا عشت تلك السنة.

الوطن اليوم هو خيمة صغيرة في صحراء الجهراء يجتمع فيها أصدقاء زمن قديم حول دلة قهوة وأحاديث عن كل ما فاتك من أحداث ونكات، بعضها فج. الوطن اليوم هو رفاق مقهى «كوبا» وبعض الضيوف وأحاديث عن الأدب والأدباء. الوطن اليوم هو هذا المعرض الذي يجمع الأحبة في نوفمبر من كل بلد، وتحرص أن تقاتل من أجل حضوره. ترتب منذ سنة مع طبيبك المعالج أن يمنحك الراحة تحديدا في هذا الشهر.

فقدي هذه السنة سيكون كبيرا وكبيرا جدا. هذه السنة أعرف أنني لن أراه. لن أجده ينتظرني كما كان يفعل كل سنة. يحتضنني، وأحتضن جسده النحيل، وهو يقول ببحة صوته ولكنته التي لا تشبهها لكنة: «أهلا أيها الجميل». أعرف أنه يجاملني وأحبه. هذه السنة لن أجد ذراعين يلتفان على عنقه، وصوتي له بعد جولة قصيرة «تعال نجلس». نعلق على كل حدث يمر أمامنا. نتهامس دون كلام لكل فتاة جميلة تتصفح روايته بأنامل ناعمة. هذه السنة يغيب إسماعيل فهد إسماعيل عن المعرض، ونغيب خلف ذكرياته وكلماته وتعليقاته. كنا جميعا نجتمع حوله، نشاكسه، ويحتمل غرورنا، ربما كان يغضب بصمت. يا معلمي وصديقي سأبحث لك عن مكان في المقهى، وسأجلس أمامك أُعيد عليك حوارات سابقة ومواقف ضحكنا منها وعليها. سأراك أمامي، وأتمالك نفسي، فلا أبكيك. سأعود إليك من غربتي، وتعود إليَّ روحك من عالمها، ونضحك كما اعتدنا حتى تسعل، ثم نفترق في نهاية نوفمبر كما اعتدنا كل عام، على أن نلتقي في زمن ما.