صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 3987

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

الرئيس المصري يثمن دور سمو الأمير في المنطقة «لضمان استقرارها وأمنها»

  • 13-10-2018 | 15:18
  • المصدر
  • KUNA

ثمن الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي الدور الذي يقوم به سمو امير البلاد الشيخ صباح الاحمد الجابر الصباح في المنطقة "لضمان استقرارها وامنها".

جاء ذلك في لقاء للرئيس السيسي مع رؤساء تحرير الصحف الكويتية ووكالة الأنباء الكويتية (كونا) ومجلس ادارة جمعية الصحفيين الكويتية بحضور سفير الكويت لدى مصر محمد الذويخ.

واشاد السيسي بالعلاقات الثنائية "المتميزة" بين مصر والكويت تحت القيادة الحكيمة لسمو امير البلاد الشيخ صباح الاحمد الجابر الصباح "ومن قبله امير البلاد الراحل الشيخ جابر الاحمد الجابر الصباح".

واوضح ان العلاقات الثنائية بين البلدين الشقيقين هي مسيرة ممتدة بالتعاون والتفاهم "وسوف تستمر كذلك ان شاء الله" واصفا هذه العلاقات بأنها "تمثل نموذجا يحتذى به للتعاون والاخوة الصادقة بين الدول العربية وبين اشقاء تجمعهم روابط تاريخية وطيدة".

وقال الرئيس السيسي "لن تكون مبالغة عندما نقول ان ما يجمع كل الدول العربية هو مصير مشترك وليس فقط المصالح المعتادة في العلاقات الدولية فالمصير المشترك يعني اننا في قارب واحد" مضيفا ان "ما يؤثر على أحدنا بالخير ينعكس على الباقين والعكس صحيح".

واستذكر في هذا الصدد امتزاج الدماء المصرية والكويتية في حرب السادس من اكتوبر 1973 وحرب الخليج 1991 مشيرا الى ان ذلك "دليل قاطع على المصير المشترك وهو الامر الذي استمر حتى الآن".

واكد الرئيس السيسي مجددا وقوف مصر قيادة وشعبا مع الكويت مشددا على ان "أمن الكويت من أمن مصر".

وفي رده على سؤال حول رؤيته لما حدث في عام 2011 قال الرئيس السيسي ان "ما حدث في المنطقة من أحداث غير مسبوقة عام 2011 كان علاجا خاطئا لتشخيص خاطئ وغير حقيقي".

واوضح ان التشخيص السليم "يتطلب من مثقفي ومستنيري الامة العربية القيام بدورهم في انارة الطريق للجموع وللأجيال المقبلة من خلال التوصيف السليم للأوضاع الحقيقية في دولنا".

واضاف "كما ان عليهم عبئا كبيرا في استخلاص الدروس مما حدث لكيلا تتكرر هذه الاحداث التي تسببت في ضياع دول بأكملها ومقتل وتشريد الملايين من العرب وتهديد مقدرات شعوب بأسرها".

واكد الرئيس السيسي في هذا الصدد "وجوب المحافظة على الدولة الوطنية وترسيخ مفهومها في نفوس الاجيال الجديدة كي ينشأوا على فهم دورها ومسؤولياتها بدقة وواقعية ومن ثم يدركون اهمية الحفاظ عليها وعدم هدم مفهوم وكيان الوطن لصالح كل من يريد ذلك".

وقال "بالنسبة لمصر فقد رفض الشعب المصري في مشهد تاريخي فريد في 30 يونيو 2013 سيطرة التيارات التي لا تنتمي لعالمنا المعاصر وتريد دفع عجلة الزمن الى الوراء وفرض رؤيتها الطائفية المغلقة على اغلبية الشعب".

واضاف انه "ولأول مرة ربما في التاريخ يخرج الملايين بهذه الغزارة والكثافة الى الشوارع لينقذوا وطنهم وهويتهم ومقدراتهم".

ومضى يقول "وانا بمنتهى الوضوح لا املك الا تلبية الارادة الشعبية الواضحة التي تجلت في ثورة 30 يونيو" مشددا على ان الارادة الشعبية "امر لا يرد ونداء يتوجب علي تلبيته".

وعن جهود مصر في الملف الفلسطيني للتهدئة بين حركة (حماس) واسرائيل وفي المصالحة الفلسطينية قال الرئيس السيسي ان السلام بالنسبة لمصر "خيار استراتيجي .. حاربنا من اجل السلام وحافظنا عليه ونبذل اقصى الجهود للتوصل الى تسوية سياسية عادلة وشاملة للقضية الفلسطينية".

واضاف ان التسوية يجب أن "تحقق للشعب الفلسطيني أمله المشروع في اقامة دولة فلسطينية مستقلة عاصمتها القدس الشرقية وفقا للمرجعيات الدولية ذات الصلة وبما يوفر واقعا جديدا في المنطقة يسمح لجميع شعوبها بالعيش في امان وتحقيق التنمية".

وشدد على ان مصر مستمرة في القيام بدورها "التاريخي" مع جميع الاطراف "وعلاقاتنا متميزة بالجميع لأنهم يعرفون ان مصر تسعى لأهداف نبيلة وهي السلام والتنمية".

واشار الرئيس السيسي الى ان مصر تبذل "في هذا الإطار جهدا كبيرا لإنهاء الانقسام الفلسطيني الداخلي وتوحيد الصف وتعزيز الوحدة الوطنية الفلسطينية".

واوضح ان ذلك سيساعد في دفع مساعي احياء المفاوضات بين الجانبين الفلسطيني والاسرائيلي والتوصل الى حل عادل وشامل للقضية الفلسطينية.

وحول الازمات في سوريا واليمن وليبيا قال الرئيس السيسي ان "أخطر ما حدث في المنطقة خلال السنوات التي تلت عام 2011 هو انهيار الدولة الوطنية لصالح الميليشيات والتنظيمات الارهابية وهذا خطر وجودي غير مسبوق".

واشار الى ان "هذه الدول العربية هي صمام أمان لا غنى عنه لتحقيق حياة آمنة لملايين المواطنين وهذه مقدرات شعوب ولا يمكن العبث بها او التعامل معها بخفة وعدم جدية".

واكد ان احترام سيادة الدولة والحفاظ على كيانها ووحدتها وترسيخ تماسك مؤسساتها واحترام ارادة الشعوب وايجاد حل سلمي للازمات ونزع اسلحة المليشيات والجماعات المتطرفة "هي محددات تعاملنا مع الازمات القائمة بالمنطقة".

وعن آلية التعامل مع المخاوف من عودة المتطرفين الى بلادهم مع قرب انتهاء الحرب في سوريا ودحر ما يسمى تنظيم الدولة الإسلامية (داعش) قال الرئيس السيسي ان "معركة مصر ضد الارهاب هي جزء من الحرب العالمية ضد الارهاب ونحن ملتزمون بالتصدي للتنظيمات الارهابية وتقديم يد العون والشراكة لكل حلفائنا في تلك الحرب".

واضاف ان ذلك "ما دفعني لتبني استراتيجية شاملة لمكافحة الارهاب في مصر والمنطقة والعالم" مبينا ان "في اطار الحرب على (داعش) فمن المهم اعادة تأكيد ضرورة استعادة وتعزيز وحدة واستقلال وكفاءة مؤسسات الدولة الوطنية في العالم العربي بما في ذلك تلبية تطلعات وارادة الشعوب نحو النهوض بالدولة".

واوضح ان ذلك يتأتى "من خلال تكريس مسيرة الاصلاح السياسي والاقتصادي والاجتماعي وهو ما نقدر انه يمثل خط الدفاع الاول ضد اية محاولات لنشر الفكر الارهابي ولدعم اية جهود للقضاء عليه".

وشدد على ضرورة ان "يواكب التقدم المحرز في مكافحة تنظيم (داعش) تحرك مكثف لمنع تحرك العناصر الارهابية الى ملاذات آمنة او قيام أطراف اقليمية بتوفير ممرات آمنة لهذه العناصر للانتقال الى اماكن اخرى في شمال افريقيا ومنطقة الساحل والصحراء".

واكد ان ذلك "يعد عنصرا اساسيا في مكافحة الارهاب والقضاء عليه في كل مكان" مبينا انه "ليس من المقبول ان يتم القضاء على بؤر الارهاب في مناطق معينة دون التأكد من ظهور بؤر جديدة في مناطق أخرى".