صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 3930

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

براد بيت: بالتسامح والاعتذار نطوي صفحة الخلافات

أنجلينا جولي ترد: أشعر بالندم على الفترة التي جمعتنا

  • 23-09-2018

في تطور جديد بقضية انفصالهما، كشف النجم العالمي ​براد بيت​ أنه لم يشعر بالندم بزواجه من ​أنجلينا جولي، فهي أم أولاده الستة، وحبيبته لأكثر من عقد من الزمن، مشيرا إلى أنه سامح جولي على كل الأخطاء التي حصلت خلال زواجهما.

كما اعترف بأنهما ارتكبا العديد من الأخطاء التي أدت الى الانفصال، مشددا على أن التسامح والاعتذار هما أفضل طريقة لطيّ صفحة الخلافات وفتح صفحة جديدة.

أما من ناحية الممثلة العالمية أنجلينا جولي، فقد ذكرت مصادر مقربة منها أنها، بعكس براد، تشعر بالندم على الفترة التي جمعتهما، وتريد إخراجه من حياتها نهائياً.

وكان الطلاق بين بيت وجولي وقع في 15 سبتمبر 2016، وطلبت حينها جولي حضانة أولادها، إذ قال محاميها، إن "موكلته تطالب بيت بحضانة الأطفال، بسبب خوفها عليهم من المعاملة السيئة، التي أظهرها في الفترة الأخيرة، كما أنها لن تطالبه بنفقة مادية".

وأوضحت الوثائق أن جولي لم تطالب بالوصاية القانونية التي ظلت مشتركة.

وكان براد قال عن طلاقه من جولي إن "الانفصال كان بمنزلة الموت"، أنجلينا كانت تريدني مثالياً، وقد خضعت لعلاج نفسي للتخلص من العادات السيئة".

وقال: "الطلاق كان دافعاً كبيراً للتغيير"، مضيفا: "أنا سعيد جدا لأنني انتهيت من السلوكيات الشائنة".

وأشار بيت إلى أنه أقلع عن المشروبات الكحولية، واستبدلها بشراب التوت البري مع المياه الفوارة، مردفا: "الانفصال كان بسببي، إذا أحببت شخصاً يجب أن تطلق سراحه، الآن أعلم ما يعني ذلك".

وأضاف: "يعني أن تحب دون ملكية، ويعني ألا تتوقع شيئا في المقابل".

من جانب آخر، برأت السلطات الأميركية المعنية بحماية الأطفال براد بيت من الاتهامات الموجهة له بالتعامل بعنف مع أطفاله وأطفال أنجلينا التي طلبت الطلاق منه، وفق ما نقلت وسائل الإعلام الأميركية.

وكانت جولي قد اتهمت بيت بأنه ضرب ابنهما مادوكس (15 عاما) أثناء العودة من الإجازة في فرنسا، في الرابع عشر من سبتمبر الماضي بالطائرة، لكنها لم تقدم إثباتا على ذلك.

واستجوبت الأجهزة المعنية بحماية الأطفال الزوجين الممثلين والأطفال وعددا من الشهود الذين كانوا على متن الطائرة نفسها العائدة من فرنسا، وخلصت التحقيقات إلى أن بيت لم يسئ معاملة ابنه.