صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 3930

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

«سنة أولى» الفرنسي يفتتح «الجونة السينمائي» بدورته الثانية

المهرجان منح «الإنجاز الإبداعي» للمخرج عبدالسيد والمنتجة بوشوشة

بعد نجاحه اللافت في الدورة الأولى، أقام مهرجان الجونة السينمائي حفلا مبهرا بحضور عشرات النجوم في افتتاح دورته الثانية مساء أمس الأول بالمنتجع السياحي المطل على البحر الأحمر بشرق مصر.

حضر الحفل نحو 450 من الفنانين وصناع السينما والشخصيات العامة منهم التونسية درة واللبنانية نور والسوري جمال سليمان والأردنية صبا مبارك، إضافة إلى يسرا وإلهام شاهين ولبلبة وعادل إمام وليلى علوي ومنى زكي ونادية الجندي ونيللي كريم وآسر ياسين من مصر.

وكان من بين الحضور أيضا وزراء السياحة والثقافة والتضامن الاجتماعي وعدد من رجال الأعمال المصريين والعرب.

وانطلق الحفل الذي أذيع على الهواء مباشرة على التلفزيون بأغنية مصورة بعنوان (العالم جونة) من تأليف تامر حبيب وإخراج هادي الباجوري شارك في تأديتها العديد من الممثلين.

وعلى غرار المهرجانات الكبرى أسند المهرجان تقديم حفل الافتتاح إلى الإعلامية الشهيرة اللبنانية ريا أبي نادر التي أضفت الكثير من البهجة على جو الحفل من خلال محاورة كبار النجوم وإشراك الحضور في الحدث.

وكرم المهرجان في الافتتاح الذي أقيم بمسرح المارينا في الجونة المخرج المصري داود عبد السيد والمنتجة التونسية درة بوشوشة بجائزة (الإنجاز الإبداعي) عن مجمل أعمالهما.

واستحدث المهرجان في دورته الثانية جائزة خاصة باسم الفنان الراحل عمر الشريف، وكان أول من يحصل عليها الممثل البريطاني كلايف أوين.

ويقام المهرجان منذ انطلاقه تحت شعار (سينما من أجل الإنسانية) تضامنا مع الأوضاع الاستثنائية التي تعيشها بعض الدول من حروب وصراعات مسلحة.

وقال رجل الأعمال نجيب ساويرس مؤسس المهرجان في كلمة الافتتاح: "عندما فكرنا في إقامة هذا المهرجان، فكرنا في فكرة رئيسية وهي السينما من أجل الإنسانية، والسبب الأساسي أنني أرى العالم كله يعاني انعدام الإنسانية".

وأضاف: "ما يحدث في سورية انعدام إنسانية، وما يحدث في فلسطين انعدام إنسانية، وما يحدث في ميانمار مع الروهينغا انعدام إنسانية، ومن نراهم يموتون في البحر طلبا للقمة العيش أو هربا من الدمار والحرب انعدام إنسانية. أتمنى أن يكون هذا المهرجان دعوة لصحوة الضمير".

ويقدم المهرجان على مدى تسعة أيام نحو 74 فيلما منها 50 فيلما داخل المسابقات المختلفة، وتعرض البقية ضمن برامج موازية.

وعرض المهرجان في الافتتاح الفيلم الفرنسي (سنة أولى) للمخرج توماس ليلتي. يتناول الفيلم قصة طالبين في السنة الأولى بكلية الطب أحدهما يعيد السنة بعد أن رسب لكنه مشغوف بالطب والآخر التحق بالكلية بناء على رغبة والده الجراح ولا يكترث كثيرا بدراسته، لكن صداقة ما تنشأ بينهما ويقرران التحالف معا من أجل تحقيق النجاح.

وقال مدير المهرجان انتشال التميمي قبل عرض الفيلم: "كثير من مهرجانات المنطقة إما تبدأ بفيلم عربي أو فيلم أميركي، نحن اخترنا هذا العام أن نبدأ بفيلم فرنسي".

وأضاف: "موضوع الفيلم جميل ومناسب للافتتاح، فهو يتحدث عن الشباب وأحلامهم، والطموح الذي يتحقق في الفيلم ينسجم مع طموح المهرجان الذي يخطو ثاني خطواته هذا العام".

ويستمر المهرجان حتى الثامن والعشرين من سبتمبر الجاري.

البريطاني كلايف أوين حصد الجائزة المستحدثة باسم عمر الشريف