صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 3933

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

«داو جونز» نحو أعلى مستوى على الإطلاق وسط تجاهل التوترات التجارية

  • 21-09-2018

ارتفع «داو جونز» الصناعي بنسبة 0.6 في المئة أو 159 نقطة إلى 26405 نقاط، كما ارتفع «500 S&P» بنسبة 0.1 في المئة أو 3 نقاط إلى 2908 نقاط، في حين تراجع «ناسداك» 6 نقاط إلى 7950 نقطة.

ارتفعت معظم مؤشرات الأسهم الأميركية خلال تداولات، أمس الأول، وسط تجاهل من المستثمرين لاحتدام التوترات التجارية بين الولايات المتحدة والصين، وأصبح "داو جونز" على بعد مكاسب بنسبة 0.8 في المئة من أعلى مستوى قياسي الذي سجله في يناير، ولكن "ناسداك" تعرض لضغط من أسهم القطاع التكنولوجي.

وارتفع "داو جونز" الصناعي بنسبة 0.6 في المئة أو 159 نقطة إلى 26405 نقاط، كما ارتفع "S&P 500" بنسبة 0.1 في المئة أو 3 نقاط إلى 2908 نقاط، في حين تراجع "ناسداك" 6 نقاط إلى 7950 نقطة.

وصعدت أسهم القطاع المالي بدعم من ارتفاع عائد سندات الخزانة الأميركية إلى 3.08 في المئة، وهو المستوى الأعلى منذ مايو.

وفي الأسواق الأوروبية، ارتفع مؤشر "ستوكس يوروب 600" بنسبة 0.33 في المئة أو نقطة واحدة إلى 380 نقطة.

وصعد مؤشر "فوتسي" البريطاني (+ 31) نقطة إلى 7331 نقطة، وارتفع مؤشر "داكس" الألماني (+ 61) نقطة إلى 12219 نقطة، فيما صعد المؤشر الفرنسي "كاك" (+ 30) نقطة إلى 5393 نقطة.

وفي آسيا، أنهى مؤشر الأسهم اليابانية "نيكي" تعاملات أمس، مستقراً مع ارتفاع هامشي للين، في ظل متابعة المستثمرين لتطورات النزاع التجاري بين أميركا والصين.

واستقر مؤشر "نيكي" في ختام الجلسة عند 23674 نقطة، بينما صعد المؤشر الأوسع نطاقاً "توبكس" هامشياً 0.1 في المئة إلى 1787 نقطة.

وارتفع الين بنسبة طفيفة 0.11 في المئة إلى 112.16 مقابل الدولار.

ويتجه "شينزو آبي" ليكون رئيس الوزراء الياباني الأطول بقاءً في منصبه، بعدما فاز في انتخابات قيادة الحزب الحاكم الليبرالي الديمقراطي.

من جانبها، تراجعت الأسهم الصينية هامشياً بعد ارتفاعها على مدار جلستين، مع استمرار متابعة التطورات التجارية بين واشنطن وبكين.

وانخفض مؤشر شنغهاي المركب في التداولات هامشياً 0.1 في المئة عند 2729 نقطة، بينما تراجع مؤشر شنتشن المركب بنسبة 0.22 في المئة إلى 1420 نقطة.

واستقرت العملة الصينية "اليوان" عند 6.8529 مقابل الدولار.

وقال رئيس مجلس الدولة الصيني "لي كا شينغ" أمس الأول، إن الصين تواجه مجموعة من التحديات "صعوبات أكبر فى الحفاظ على أداء مستقر للاقتصاد الصيني"، وأكد أن بكين أعدت أدوات سياسية كافية لتعزيز مرونة البلاد في التعامل مع مختلف الصعوبات.