صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 3906

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

ما الذي تخشونه؟!

  • 13-09-2018

أبدى سمو رئيس مجلس الوزراء حبه وشغفه بالشعر، في لقاء تلفزيوني قدم قبل فترة، هذا يعني افتراض أنه مهتم بالأدب والثقافة والفنون، لكن كيف يمكن فهم هذا الاهتمام من سموه، ويجلس بقربه في مجلس الوزراء وزير تَحزّم بالسكاكين وأدوات القطع والبتر، وقد أعطى الضوء الأخضر لموظفيه في جهاز الرقابة لسلخ الأدب والفكر الإنسانيين، فأخذوا يمنعون الكتاب تلو الكتاب، من قصص وروايات عالمية إنسانية؟! كيف نفهم اهتمام رئيس الحكومة بالأدب والشعر بعد أن فوّض إنساناً لا علاقة له بالأدب والفكر ليقوم بدور الرقيب الجزار على دنيا الفنون والآداب؟!

هؤلاء الحرس الحديدي، بكل جهلهم وسطحية معرفتهم الثقافية، هم الذين يحددون المسموح والممنوع بعاصمة الثقافة "السخافة" العربية! هؤلاء -كما لاحظت بثينة العيسى- وهم يقومون بواجبهم المقدس في تدجين الفكر؛ يقرأون ويتفحصون الروايات ويجتزئون النصوص التي يرفعونها لجهاز الرقابة من سياقها العام بطريقة "لا تقربوا الصلاة"، ويتم إبراز النص المبتور بطريقة مثيرة، وكأنه مخالف لنصوص دينية أو محظورات عامة... مثلاً، هم رأوا في مقطع صغير لرواية "الإخوة كارامازوف" لدستويفسكي ما يخالف فهمهم لنصوص أو تفسيرات دينية، والتي بدورها تقرأ وتفهم خارج واقع سياقها التاريخي. هنا تتم القراءة والاستيعاب الآلي للنص حسب الطريقة السلفية المسيطرة على العقل العربي الإسلامي في قراءة النصوص. جزارو النص يبترون النصوص الأدبية دون الإلمام بشخصيات الرواية أو فكر الكاتب الروائي المتجسد في هذه الرواية، والنتيجة هي ما نشهده اليوم من مذبحة الفكر التي يمارسها الوزير وتابعوه في عاصمة "السخافة" العربية.

قضية مصادرة الكتاب والسعي المحموم لتدجين العقل في الدولة، وكأن هذا ما ينقصنا، ليست قضية هامشية كما يتصور الكثيرون، فما جدوى بشر يتحركون ويسيرون مثل "الزومبي" الذين لا هم أحياء ولا أموات، كما نراهم في الأفلام الأجنبية، لهم أجساد بشر لكن لا يملكون الوعي بذواتهم ككائنات إنسانية تعي الزمن وتتفاعل مع الآخر وتتقدم وترتقي بالفكر الإنساني؟!

حق الإنسان في الإلمام بالفكر الأدبي والتفاعل معه ليس "كماليات" غير ضرورية، الفكر الذي يمارس حريته ووجوده دون "الأخ الكبير" الرقيب هو بداية الطريق للعقل النقدي الجدلي، الذي لا يأخذ الأمور كمسلمات يقينية محسوم أمرها مسبقاً بوصايات ثقافية تاريخية، أحالت البشر في عالمنا العربي الإسلامي إلى كائنات تدور في مكانها، مثلما تدور الأنعام حول الساقية، والنتيجة هو هذا الانعزال والتخلف الحضاري والعلمي عن التراث الإنساني، والبقاء في زماننا المتحجر منذ عقود ممتدة، تومض فيه لحظات نور ثقافية بين كل فترة وأخرى، وسرعان ما يقوم سدنة وحراس السلطة التراثية – السياسية بطمسها، كي تدوم لهم السلطة، رواد مثل الأفغاني ومحمد عبده وطه حسين وعلي عبدالرازق وأحمد أمين وشبلي شميل، حتى محمد أركون ونصر حامد أبوزيد، وغيرهم، رحلوا بعدما تم اغتيال حرياتهم أو مصادرة ومنع كتبهم.

ما الذي تخشونه من رواية أو عمل أدبي؟! النص الأدبي الرفيع ليس مؤامرة لقلب نظام الحكم، وليس تحريضاً عليه، هو محاولة الإنسان ليدرك ذاته الحرة ويمارس وجوده، فلماذا تخيفكم هذه الحرية، ولديكم الشرطة والجيش والحرس والأعوان وكل أجهزة الضبط والربط القمعية؟ لماذا هذه الوساوس والقلق من حرية العقل؟!

الثقافة والحضارة ليستا مباني أسمنتية عالية، ومقصات تقطع أشرطة افتتاح ملونة، كي ندخل قلاع الأسمنت ولا نجد داخلها غير الخواء، ويتردد بين جدرانها خطابات الرسميين النمطية المملة، الحضارة هي كلمة حرة وجدت طريقها في وعي الناس.