صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 3906

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

الميع: «أسنان حولي» تقترب من الحصول على الاعتماد الكندي

كشف رئيس وحدة خدمات طب الأسنان في منطقة حولي الصحية، د. عادل الميع، عن خضوع مراكز طب الأسنان بمنطقة حولي الصحية للتقييم من جانب هيئة الاعتماد الكندي، نهاية شهر نوفمبر المقبل، تمهيدا لحصول تلك المراكز على الاعتراف الكندي لجودة الخدمات الصحية.

وأكد الميع، في حواره مع «الجريدة»، أن الخدمات الطبية المقدمة في الكويت، تعتبر من أرقى المستويات، وفقا للتقييمات العالمية. وإلى مزيد من التفاصيل في نص الحوار التالي:

● ما مدى تقييمك لمستوى الخدمات الطبية التي يقدمها قطاع طب الأسنان في الكويت، مقارنة بالمستويات العالمية؟

- نحن في الكويت نفخر بالخدمات الطبية المقدمة، التي تعتبر من أرقى المستويات، وفقا للتقييمات العالمية. ويشهد على ذلك ما تم تحقيقه أخيرا من إنجاز مستحق تمثل في حصول 6 مراكز مدرسية كويتية لصحة الفم والأسنان على أعلى درجات الاعتراف الماسي لجودة الخدمات الصحية من هيئة الاعتماد الكندي، وهي هيئة علمية غير ربحية تهدف إلى تطوير الخدمات الصحية والاجتماعية.

وللعلم، فإن الكويت هي ثاني دولة عربية بعد الإمارات تحصل على ذلك الاعتماد العلمي، والذي تقترب منه حاليا مراكز طب الأسنان بمنطقة حولي الصحية للحصول عليه، حيث ستخضع مراكزنا للتقييم من جانب هيئة الاعتماد الكندي، نهاية شهر نوفمبر المقبل، تمهيدا لحصولها على الاعتراف الكندي لجودة الخدمات الصحية.

● كم عدد عيادات طب الأسنان بمنطقة حولي الصحية؟

- تعد منطقة حولي من أكبر المناطق كثافة سكانية، حيث يقارب العدد الإجمالي المليون نسمة، ما بين مواطن ومقيم، يتم استقبالهم في 62 عيادة موزعة على 15 مركزا صحيا، وتسعى الوزارة جاهدة إلى تحسين الخدمة بزيادة عدد العيادات في بعض المراكز التي تحت التأهيل كمركزي سلوى والرميثية، ومن خلال افتتاح مراكز أخرى مستقبلا، وهي قيد الإنشاء الآن مثل مراكز الصديق وحطين وحولي الجنوبي والجابرية القديم.

وعلى الرغم من ذلك، فالعيادات المتوافرة حاليا كافية لتغطية احتياجات العمل، بفضل كفاءة الأطباء والعاملين وتوجيهات إدارة طب الأسنان التي تبحث دائما عن التطوير والتحديث.

● ماذا عن مواكبة التكنولوجيا واستخدام وسائل التواصل الحديثة؟

- مسايرة للغة العصر، وتفعيلا لمبادرة الحكومة الإلكترونية، تم تدشين التطبيق الإلكتروني لمنطقة حولي الصحية، والذي يتوافق مع نظامي (Android&IOS) ليتناسب مع واقع العمل المطلوب، ومن أجل تطوير الإجراءات الإدارية للأطباء والعاملين وزيادة مساحة التواصل بين مراجعي المنطقة ووحدة خدمات طب الأسنان، وهذا النتاج ثمرة جهود مشتركة من إدارة طب الأسنان ومكتب وحدة الخدمات بالمنطقة. وللعلم فإن تدشين هذا التطبيق الإلكتروني تم بدعم قيادات وزارة الصحة والمتمثلة في وزير الصحة د. باسل الصباح، وإدارة طب الأسنان.

● كيف تجد الإقبال على كلية طب الأسنان بجامعة الكويت، وما مدى التعاون العلمي بينكم؟

- ترتفع نسب الإقبال سنويا على الالتحاق بكلية طب الأسنان بجامعة الكويت خصوصا، وكليات الأسنان بالجامعات العربية والأجنبية بشكل عام.

وتعد كلية طب الأسنان في الكويت الأميز بين نظائرها في الدول العربية، بل والأجنبية، حيث تنفق الدولة على الطالب الكويتي في هذا التخصص ما بين 50 و60 ألف دينار سنويا، وهو ما يمثل ضعف ما تنفقه الدولة على طالب كلية الطب و11 ضعف ما ينفق على طالب كليتي الحقوق أو التربية، أو غيرهما من الكليات النظرية، فيما يبرز ذلك مدى اهتمام الدولة بخريجي هذا القطاع، ويفسر سر ارتقاء الخدمة المقدمة لخريجي تلك الكلية العريقة.

● كيف تقيمون أداء جمعية أطباء الأسنان الكويتية؟

- لا شك في أن جمعية أطباء الأسنان الكويتية تعد منبرا حقوقيا لكل طبيب أسنان على أرض الكويت، ولا خلاف على تميز أدائها خدميا واجتماعيا، وجهود القائمين عليها يشهد لها القاصي والداني، ولعلي أفضّل وصفها بـ «ورشة عمل دؤوبة تسعى دائما إلى تطوير وتدريب أعضائها وصقل خبراتهم لمجابهة سوق العمل الخاص والعام».

62 عيادة أسنان في منطقة حولي الصحية