صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 3905

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

الخضر: قيادة عسكرية موحدة لمواجهة تهديد منظومتنا الخليجية

انطلاق اجتماع الدورة الـ 15 للجنة العسكرية العليا لرؤساء الأركان بدول التعاون

قال رئيس الأركان العامة للجيش الكويتي الفريق الركن محمد الخضر، إن اتفاقية الدفاع المشترك لمجلس التعاون لدول الخليج العربية أصّلت إدراك الدول الاعضاء ما يربط بينها من علاقات خاصة وسمات مشتركة وأنظمة متشابهة أساسها العقيدة الاسلامية، وإيمانا منها بتقوية الروابط، وتوثيق التعاون العسكري، تحقيقا للدفاع المشترك، وصيانة الأمن والسلام فيها.

وقال الفريق الخضر، في كلمته التي ألقاها في اجتماع الدورة الخامسة عشرة للجنة العسكرية العليا لرؤساء الاركان لدول مجلس التعاون الخليجي الذي عقد بفندق الشيراتون، أمس، بحضور رؤساء أركان دول مجلس التعاون: «إنه لا يخفى عليكم ما تمر به المنطقة من تحديات وأحداث متسارعة على المستويين الاقليمي والدولي، الامر الذي يحتم علينا جميعا المحافظة على تلك الروابط وتوثيقها من خلال التعاون، وحتمية رص الصفوف، وتضافر الجهود من أجل المحافظة على هذا الكيان، وتطويره وتجسيد التلاحم والتآخي بين الاشقاء، والنأي عن كل ما من شأنه تعكير صفو وحدتنا الخليجية».

وأضاف الفريق الخضر: «لعل من اهم محاور اجتماعنا هذا هو تفعيل القيادة العسكرية الموحدة، والتي اتت ثمرة لنجاحات القيادات العسكرية المتعاقبة في كل الدول الاعضاء لتعزيز اوجه التعاون المشترك»، آملا «أن تكون هذه القيادة نقلة نوعية في التعاون العسكري المشترك لمواجهة أي تحديات حالية او مستقبلية تهدد منظومتنا الخليجية».

وتابع «ونتطلع إلى تعزيز تعاوننا المشترك وتبادل الخبرات من خلال تكثيف التمارين المشتركة بين القوات المسلحة في دول المجلس لرفع القدرة والكفاءة القتالية لكل الصنوف، فضلا عن تطوير التبادل المعرفي الاكاديمي بين كل الاطراف خلال المرحلة المقبلة، والتي تبلورت من خلالها فكرة انشاء الاكاديمية الخليجية للدراسات الاستراتيجية والأمنية وصولا إلى التكامل بين الدول الاعضاء».

وأردف «أتمنى أن يكون احتماعنا هذا فرصة لتبادل وتوحيد وجهات النظر والرؤى، لنعلن للعالم اجمع عن عزمنا وتصميمنا على المضي قدما في تعزيز تعاوننا العسكري المشترك».

ونقل الفريق الخضر تحيات النائب الاول لرئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع الشيخ ناصر صباح الاحمد لرؤساء الاركان، متمنيا لهم طيب الاقامة، وللاجتماع كل التوفيق والسداد، «بما يرقى لطموح شعوبنا الخليجية، وبقدر تطلعات وثقة قادتنا».

دعم ومؤازرة

من جانبه، قال الامين العام المساعد للشؤون العسكرية بمجلس التعاون الخليجي اللواء الركن أحمد آل علي: «يسرني أن نرفع أسمى آيات التقدير والامتنان الى النائب الاول الشيخ ناصر الصباح على ما توليه الكويت للعمل العسكري المشترك من دعم ومؤزارة، وما يوليه لهذا التعاون من توجيه ومتابعة مستمرة، ولاسيما خلال ترؤس الكويت للدورة الحالية للمجلس الاعلى»، موجها الشكر الى رئيس الاركان العامة للجيش الفريق الركن محمد الخضر «على جهوده بهذا المجال، وما نحطى به من لدنه من متابعة وتوجيهات كريمة».

وأضاف آل علي أن «جدول الاجتماع يتضمن عرضا لعدد من الموضوعات التي رفعتها لجنة العمليات والتدريب واللجنة المالية، واطلعت عليها اللجنة التحضيرية، وفي مقدمتها ما يتعلق بالقيادة العسكرية الموحدة والدراسة الخاصة بإنشاء الاكاديمية الخليجية للدراسات الاستراتيجية والامنية، بالاضافة الى مشروعات خاصة بالاتصالات المؤمنة»، مشيرا إلى ان هذه الموضوعات ترتبط ارتباطا وثيقا بإدامة العمل العسكري المشترك واستمراريته.

وقال «اننا نتطلع الى المزيد من الثقة والطموح إلى ما ستتوصل اليه لجنتكم من توصيات وقرارات سيكون لها الاثر في دعم هذه المسيرة المظفرة».

رص الصفوف والابتعاد عن كل ما يعكر صفو وحدتنا الخليجية

إنشاء الأكاديمية الخليجية للدراسات الاستراتيجية والأمنية