صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 3961

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

عون: صيغة الحريري الحكومية الأخيرة غير متوازنة

جعجع يشترط عودة «حزب الله» إلى «الخيار اللبناني» للالتقاء معه

وضع رئيس الجمهورية اللبنانية ميشال عون حداً للاتهامات والحملات التي يتعرض لها بأنه «الجهة المعرقلة» لتشكيل الحكومة، نافياً صحة هذا الكلام خلال دردشة مع الصحافيين على متن الطائرة التي تقلّه والوفد الإعلامي الى ستراسبورغ تلبية لدعوة رسمية من رئيس البرلمان الأوروبي أنطونيو طاجاني، في زيارة تستمر ثلاثة أيام.

وأكد الرئيس عون أنه «عندما تصبح الصيغة متوازنة يتم تشكيل الحكومة وفق المعايير والمبادئ التي أطلقها في خطاب الأول من أغسطس الماضي، والذي نال تجاوب كل الأطراف». مشدداً على أنه «لا يجوز لأي فئة أو طائفة احتكار التمثيل أو تهميش فئة على أخرى أو إقصاء أحد».

واعتبر عون أنه «يتم حالياً التلهي في مسألة الصلاحيات وصرف الأنظار عن المسألة الأساسية وهي تشكيل الحكومة في حين ينص الدستور على الشراكة بين الرئاستين الأولى والثالثة في التأليف»، مضيفاً: «فليفسروا لنا معنى ذلك إذ لا مجال للاجتهاد بوجود النص الدستوري».

وحول نيّته توجيه رسالة إلى المجلس النيابي هذا الشهر لحث الرئيس المكلف سعد الحريري على التشكيل، اكتفى الرئيس عون بالقول «يمكن ذلك وهذا حق دستوري».

واعتبرت مصادر مقربة من «القصر الجمهوري» لـ«الجريدة»، أمس، أن «كلام الرئيس هو الأول من نوعه من حيث الرد المباشر على تشكيلة الرئيس الحريري»، مضيفةً أن «عون قصد خلال كلامه القول مباشرة إن التشكيلة غير متوازنة ومرفوضة تماماً من قبله». وأشارت إلى أن «عون استهدف الحريري مباشرة عندما اعتبر أن معركة الصلاحيات هي عملية للتلهي، لما كان للحريري من دور في إبراز هذا الموضوع واثارته إعلامياً».

إلى ذلك، أعلن مفتي الجمهورية الشيخ عبداللطيف دريان، أمس، في رسالة رأس السنة الهجرية موقفاً لافتاً بمضمونه بإشارته إلى «أننا محتاجون إلى هدوء الكبار وحكمتهم (في إشارة إلى الرئيس عون)، كما نحتاج إلى وعي المسؤولين الكبار بمسؤولياتهم، وهي كثيرة وخطيرة بالفعل. التعاند لا يفيد. كذلك لا يُفيد الإصرار الحقيقي أو الموهوم على الصلاحيات. لأنه عندما يتهدد النظام، لا تعود هناك قيمة للصلاحيات أو المرجعيات».

كما كانت لافتة مناشدة المفتي الجعفري الممتاز الشيخ أحمد قبلان، أمس، «رئيس الجمهورية بصفته أباً لجميع اللبنانيين، وحرصاً على المصلحة الوطنية، أن يتنازل عن حقّه في حصته الوزارية لأبنائه المشاغبين والمعرقلين، لعلّ في ذلك ما يدفعهم إلى جادة الوطن».

في موازاة ذلك، لم تنزل مواقف رئيس حزب «القوات اللبنانية» سمير جعجع في ذكرى «شهداء المقاومة اللبنانية» من معراب، أمس الأول، برداً وسلامة على نواب «التيار الوطني الحر»، إذ اعتبر عضو تكتل «لبنان القوي» النائب ماريو عون في تصريح أمس، أن «جعجع يريد تعطيل عملية التأليف ومسيرة العهد الذي يدّعي دعمه. فمن يريد تسهيل التشكيل، يجب أن يقدم مطالب واقعية، ولا يطلب وزارات ثقيلة، كما لو أنه الفريق السياسي الوحيد في البلد». وقال: «الخطاب عبارة عن عملية تذاكٍ، ذلك أن د. جعجع حاول أن يدق أسفيناً بين رئيس الجمهورية وابنه، الذي هو التيار الوطني الحر، الذي أنشأه، وإن كان هذا لا ينفي أنه يتصرف كرئيس لجميع اللبنانيين».

وكان جعجع توجه في كلمته إلى «التيار الوطني الحر» داعياً إلى «عدم التلطي خلف العهد بهدف تحجيم القوات»، مؤكداً أن «المصالحة المسيحية خط أحمر»، متمنياً على الرئيس عون المبادرة لإنقاذ الوضع. وإذ أبدى حرصه على «الفصل التام بين الانتقاد السياسي والملفات الخلافية من جهة وبين تأكيد التمسك بالتسوية الرئاسية ودعم رئيس الجمهورية من جهة أخرى»، لم يفته تذكير من يعنيهم الأمر من القوى السياسية «بضرورة إبعاد لبنان عن صراع المحاور والكفّ عن توجيه الدعوات والقيام بممارسات هدفها التطبيع مع سورية»، في حين توجه مباشرة إلى «حزب الله» بنصيحة يتمنى عليه فيها «العودة إلى الخيار اللبناني للالتقاء معه»، في خطوة لا تمكن قراءتها إلا من جانب الرغبة القواتية بفتح قناة تواصل مع الحزب.