صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 3957

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

ماجد المصري: البطولة المطلقة تأخَّرت

• يرى أن تامر حسني فنان كبير يسعى إلى تقديم الأفضل

يخوض ماجد المصري تجربته الأولى في البطولة التلفزيونية من خلال مسلسل «بحر» الذي ينتمي إلى الدراما الطويلة وانطلق تصويره أخيراً. في دردشته مع «الجريدة» يتحدث ماجد عن المسلسل وكواليس تصويره بالإضافة إلى مشاريعه الأخرى وموقفه من الدراما الرمضانية.

حدثنا عن تجربتك الجديدة «بحر».

ينتمي المسلسل إلى الدراما الصعيدية الطويلة، وسيشكل مفاجأة للجمهور. يصل إلى 60 حلقة وبدأنا تصويره أخيراً. تشاركني فيه مجموعة من الفنانين والفنانات من بينهم كوكي، وثراء جبيل. كتب النص أحمد عبدالفتاح ويخرجه أحمد صالح. أتمنى أن يحقق النجاح الذي لمسته عند قراءة السيناريو للمرة الأولى.

هل سبب حماستك للعمل كونه يمنحك البطولة المطلقة للمرة الأولى؟

لا أنظر إلى الأمور بهذه الطريقة. رغم أنني كنت مرشحاً لأكثر من عمل خلال الفترة الماضية فإن ترشيحي لـ«بحر» اعتبره الأهم بالنسبة إلي لأنني إزاء قصة ودور جيدين بغض النظر عن المساحة.

ألا تتفق معي على أنّ تجربة البطولة تأخرت بالنسبة إليك؟

تأخرت فعلاً من وجهة نظري، خصوصاً أنني قدَّمت بطولات جماعية ناجحة كثيرة والأدوار التي أؤديها تكون مختلفة بشهادة الجمهور والنقاد. لكن ربما لم يكن الوقت مناسباً في فترات سابقة، والتجارب التي عُرضت عليّ لم تجعلني متحمساً بقوة لها، على العكس من «بحر». لذا اعتبر نفسي إزاء فرصة درامية مهمة.

ماذا عن دورك في العمل؟

أجسد شخصية بحر، رجل صعيدي بسيط يعمل في «جريد النخل»، ونشاهد من خلاله قصصاً عدة، خصوصاً أنه يتمسك بالمبادئ والقيم التي نشأ عليها ويتعامل بأمانة مع الجميع. عموماً يضعنا العمل إزاء حكايات إنسانية تقدم جانباً مختلفاً من الحياة في الصعيد، تحديداً الأمور الإيجابية.

ضغط واعتذار

تردد أن فريق العمل يعمل تحت ضغط، فما السبب؟

بدأنا التصوير تزامناً مع اتفاق الشركة المنتجة على تسويق العمل لعرضه خلال نوفمبر المقبل، وهو موعد قريب نسبياً بالنسبة إلى الحلقات الستين. من ثم، نعمل على تصوير الحلقات بشكل منتظم خلال الفترة الراهنة وسيتواصل التصوير بعد انطلاق العرض.

هل ستصورون الحلقات كافة في القاهرة؟

الديكورات الأولى التي صورنا فيها كانت داخل استوديوهات بمنطقة الصليبة، وهو أحد الديكورات الرئيسة التي بنيت لإنجاز مشاهد داخلية، وثمة ديكورات أخرى ستبنى من أجل بقية المشاهد. وسيحدد المخرج أحمد صالح المدن الصعيدية التي سنحتاج إلى السفر إليها من أجل إنجاز عدد من المشاهد الخارجية.

ترددت أسماء كثيرة لبطلات اعتذرن عن العمل، هل شعرت بالانزعاج من هذا الأمر؟

ليس كل ما يُكتب صحيحاً في هذه النقطة. ثمة أدوار اعتذر عنها المرشحون الأوائل، وهو أمر طبيعي، خصوصاً أن المسلسل بدأ تصويره فوراً، وتكون لدى البعض ارتباطات مسبقة أو رغبة في مزيد من الوقت للحصول على الإجازة بعد شهر رمضان. عموماً، أتفهّم بشكل كامل أي اعتذارات لأنني أرشح لأدوار واعتذر عن عدم القيام بها، فقد يكون الدور جيداً لكن الوقت غير مناسب له أو لدي ارتباطات مسبقة بأعمال أخرى في التوقيت نفسه.

«الجنرال» وفيلم

ماذا عن مسلسل «الجنرال» الذي كان يفترض عرضه في رمضان الماضي؟

هذا المسلسل من التجارب الدرامية المكتوبة بشكل جيد، والدور الذي كان يفترض أن أقدمه مختلف تماماً عن أي دور آخر أديته. تحمست للتجربة فعلاً ولكن العمل تعرض لمشكلات إنتاجية قبل بدايته رغم محاولاتنا تحديد الوقت واللحاق بالعرض الرمضاني. ولا أعرف مصيره حتى الآن.

شاركت أخيراً في فيلم «البدلة» الذي حقق نجاحاً كبيراً في الصالات، حدثنا عن هذه التجربة.

سعدت بالتعاون مجدداً مع تامر حسني فهو فنان كبير ويسعى في عمله إلى تقديم أفضل ما لديه. الحمد لله، حقّق الفيلم النجاح. شخصياً، أخذت دروساً في اللغة الإسبانية من أجل دوري، ورغم صعوبة الأمر فإنني كنت حريصاً عليه.

ما سبب حماستك للدور؟

أعجبتني فكرة الفيلم عندما قرأت السيناريو الذي كتبه أيمن بهجت قمر، وشعرت بأن التجربة ستكون متميزة سينمائياً. لذا لم أتردد في الموافقة. إنه أحد الأعمال القليلة التي أوافق عليها سريعاً، ولمست حب الجمهور له في المرات التي توجهت فيها إلى السينما وشاهدته في الصالات.

السباق الرمضاني

قال ماجد المصري إن تصوير مسلسل «بحر» لن يجعله يغيب عن دراما رمضان المقبل، خصوصاً أن انطلاق التصوير يمنحه فرصة الانتهاء من حلقات العمل قبل رمضان بوقت كاف.

وأضاف ماجد أن للحضور في السباق الرمضاني متعة خاصة على المستوى الدرامي بسبب طبيعة الشهر الفضيل مؤكداً أنه يبحث عن الأعمال الجيدة التي تضيف إليه بغض النظر عن أي اعتبارات آخرى.

لا أعرف مصير مسلسل «الجنرال» حتى الآن

لم أتردد في الموافقة على فيلم «البدلة»