صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 3963

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

علي ربيع: أتعاون مع وائل إحسان في فيلم ومسلسل

• يؤكِّد أن أي عمل يحظى بمشاهدة واسعة يتعرّض لانتقادات

عاد علي ربيع إلى استئناف عروض فرقة «مسرح مصر» حيث يشارك في الموسم الجديد الذي انطلق منذ إجازة عيد الأضحى ويستمر حتى بداية العام المقبل. في دردشته مع «الجريدة» يتحدَّث الفنان المصري عن العروض ومشاريعه المقبلة بين السينما والتلفزيون.

ما سبب تأخر عروض «مسرح مصر»؟

لم تتأخر العروض ولكن كانت لدينا ارتباطات فنية خلال الفترة الماضية، وكنا حريصين على التحضير للموسم الجديد بشكل جيد كي يكون عند ثقة الجمهور.

ماذا عن تفاصيل الموسم الجديد؟

نواصل عروضنا المسرحية خلال الموسم الجديد ونقدم 20 مسرحية على المسرح خلال الفترة المقبلة. بدأنا بعرضين والحمد لله حققا نجاحاً مع الجمهور فالحفلات كافة كاملة العدد، وهذا أكبر دليل على ثقة الجمهور فينا كفريق عمل.

هل تشارك في عروض هذا الموسم كافة؟

لا. ثمة اتفاق بيننا كفريق عمل من البداية على ألا تتعارض المشاركة في العروض مع أي مشاريع أخرى لدينا سواء في السينما أو التلفزيون. ولكن أشارك في عدد كبير منها.

بعد أكثر من مئة عرض، هل ما زلت تتأثر بالانتقاد الذي يُوجَّه إلى العروض؟

أي عمل فني يحظى بنسبة مشاهدة كبيرة يتعرّض لانتقادات، والحقيقة أن الأخيرة يجب أن تراعي ما نقدمه وتتعامل مع استقبال الجمهور له بشكل مختلف، فنحن نطرح أفكاراً عدة في مسرحياتنا ونقدمها بشكل كوميدي بهدف الإضحاك. والحمد لله، نحتفظ بنجاح متصاعد منذ انطلاق الفرقة، ونلمس دائماً ردود فعل إيجابية.

دراما

حرصت أخيراً على توجيه رسالة شكر إلى جمهورك عبر «فيسبوك». ما السبب؟

شكرت الجمهور لمساندته ودعمه المستمر لي، وهو أمر يسعدني لأنني في النهاية أعمل من أجله، وكنت سعيداً بردود الفعل على مسلسل «سك على اخواتك» والنجاح الذي حققه في رمضان رغم كثرة المنافسة القوية بين المسلسلات.

تعاقدت على بطولة عمل درامي لرمضان المقبل، حدثنا عنه.

لا يزال المسلسل في مرحلة الكتابة، ومن السابق لأوانه الحديث عن تفاصيله، خصوصاً أن اسمه النهائي لم يتقرر بعد. العمل من كتابة ورشة تضمّ مجموعة من الكتّاب الشباب انطلقوا فعلاً في المعالجة الخاصة بالسيناريو والحلقات الأولى، ثم يبدأ ترشيح بقية الفريق.

هل يشاركك في البطولة زملاء لك من فرقة «مسرح مصر»؟

تجاربي السابقة مع كل من كريم عفيفي ومحمد عبد الرحمن لاقت استقبالاً جيداً من الجمهور. أتمنى مشاركة أكبر عدد من زملائي معي في المسلسل ولكن في النهاية يحكمنا السيناريو، وفور الانتهاء منه يختار المسؤولون الممثلين المناسبين للأدوار.

تخوض من خلال المسلسل التجربة الثانية في البطولة التلفزيونية، كيف تنظر إلى المسألة؟

بالتأكيد ثمة مسؤولية ملقاة على عاتقي، ليس من الشركة المنتجة فحسب بل أيضاً من الجمهور الذي وثق في اختياراتي ويتابعني. لذا حرصت على أن تعالج فكرة المسلسل الجديد قضية اجتماعية بشكل كوميدي، لذا بدأت العمل مبكراً كي لا أواجه مشكلة في الوقت الذي تستلزمه التحضيرات.

تكرر التعاون مع المنتج صادق الصباح؟

الأستاذ صادق الصباح منتج كبير ومهم وساندني في خطوتي الأولى بالبطولة التلفزيونية ووثق فيَّ ودعمني كثيراً. لذا لم أتردد في تكرار التعاون معه، فهو يدفعني إلى الإمام ويفهم جيداً في تفاصيل الإنتاج التلفزيوني وخلفياته، وهو ما يحتاج إليه أي ممثل. فالإنتاج ليس أموالاً فحسب بل أيضاً فكر ورؤية يسهمان في خروج العمل إلى النور بشكل جيد.

فيلم في 2019

سينمائياً، يشارك علي ربيع في مشروع جديد يعمل عليه راهناً، كما قال، ويبدأ تصويره قبل مسلسله المنتظر. لكن لم يتم الاستقرار على اسمه بشكل نهائي. أضاف: «أتمنى أن تكون عودتي من خلاله موفقة، خصوصاً أنني تأنيت كثيراً في اختياره لأن العروض التي قُدمت لي سابقاً لم تناسبني وشعرت بأنها لن تضيف إليّ كثيراً. لذا لم أنجذب سوى إلى هذا المشروع وبدأت جلسات العمل أخيراً مع المخرج وائل إحسان تمهيداً لبدء الخطوات الفعلية.

حول موعد عرض الفيلم أكّد ربيع أن الوقت ما زال مبكراً على هذا الأمر، «لكن على الأرجح سيكون في النصف الأول من العام المقبل، إذا سارت الأمور كما هو متوقع خلال الفترة المقبلة.

ووائل إحسان، كما ذكر ربيع، أحد المخرجين المتميزين و«تربطني معه علاقة صداقة واعتبره بمنزلة مستشاري الفني في الأعمال التي تُعرض عليّ وأرجع إليه فيها، وأشعر براحة كبيرة في العمل معه».

ختم: «إحسان قادر على التعامل مع أي نوع من الأعمال الفنية، ويحرص على توجيه الممثلين بشكل يجعلهم يندمجون في الشخصية التي يجسدونها ولا يقبل بمستوى قليل في أي مشهد. لذا أشعر بالتفاؤل عندما أتعاون معه، وسيكون فيلمي ومسلسلي المقبلان معه».

صادق الصباح منتج كبير ومهم وساندني في خطوتي الأولى