صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 3955

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

«تويوتا الساير» تكشف عن «أفالون 2019» الجديدة كلياً

بمحرك 6 سلندرات بقوة 298 حصاناً وناقل حركة أوتوماتيكي 8 سرعات

في حفل ضخم، كشفت مؤسسة محمد ناصر الساير وأولاده عن الجيل الخامس من تويوتا أفالون الجديدة كلياً لعام 2019 في البلاد، والتي جاءت بمحرك 6 سلندرات بقوة 298 حصاناً وبسعة 3.5 لترات، كما أنها زودت بناقل حركة أوتوماتيكي 8 سرعات، و"الجريدة" تسلط الضوء اليوم عليها من خلال صفحة السيارات للحديث عن مواصفاتها وتقنياتها الحديثة التي جاءت بتفاصيل غير مسبوقة تعكس اهتمام رائدة الصناعات اليابانية تويوتا لعملائها حول العالم.

أزاحت مؤسسة محمد ناصر الساير وأولاده الستار عن الجيل الخامس من مركبة السيدان الفاخرة المتوسطة الحجم تويوتا أفالون 2019 الجديدة كلياً في منطقة الشرق الأوسط، ليأتي الطراز الجديد منها لإرساء معايير عالية ضمن فئتها، وذلك من خلال تقديم تجربة قيادة حقيقية وتفاعلية تتماشى مع تصميمها الفاخر والأنيق، ضمن إطار التزامها الراسخ بتقديم مركبات رائدة في فئتها تلبي تطلعات العملاء وتتخطاها.

واحتفلت "الساير" الخميس الماضي بتدشين أفالون الجديدة كلياً في قاعة احتفالات الساير بمنطقة العارضية بحضور رئيس مجلس الإدارة فيصل بدر محمد الساير، وعضو مجلس الإدارة محمد ناصر الساير ومدير اعمال اول جوهان هيسليتز، والمدير العام لمبيعات تويوتا سكوت ماكنيكول، ووفد من تويوتا موتور كوربوريشن، بمن في ذلك رئيس مهندسي أفالون الجديدة كليا راندي ستيفينز، ومدير مجموعة MECAD كي فوجيتا، ورئيس الممثلين يوغو مياموتو ومن المكتب التمثيلي للشرق الأوسط وشمال افريقيا في دبي توكو اوكوشي، ووسائل الاعلام.

الساير: سمعتها مرموقة بفضل عملائنا الأوفياء

أكد عضو مجلس الإدارة محمد ناصر الساير بهذه المناسبة، أنه "منذ تقديمها قبل 25 عاما، اكتسبت افالون سمعة مرموقة كعلامة تجارية رائدة بين سيارات السيدان الكبيرة وذلك بفضل دعم عملائنا الاوفياء". وأوضح أن "تويوتا تواصل إرساء التوجهات الجديدة بتقديم مجموعة متنوعة من الموديلات الجديدة الجذابة المصممة خصوصا لعملائنا، حفاظا على حصصها السوقية القوية".

وجاءت تويوتا أفالون الجديدة كلياً، بمحرك جديد 6 سلندرات بسعة 3.5 لترات، والذي ينتج قوة 298 حصاناً وعزم دوران أقصى يبلغ 356 نيوتن-متر. وللارتقاء بالأداء إلى مستويات عالية، فقد تم تزويد المحرك بتقنية D-4S لحقن الوقود ونظام توقيت الصمامات المتغير الذكي العريض (VVT-iW) الذي يحقق عزم دوران مرتفعا عند جميع نطاقات سرعة دوران المحرك وتمكين استخدام دورة أتكينسون، وذلك بهدف تعزيز كفاءة المحرك واستهلاك الوقود وتقديم الأداء البيئي الأمثل. ويقترن المحرك أيضاً بناقل حركة أوتوماتيكي جديد كلياً بثماني سرعات يدمج اختيار التروس السلس والدقيق تبعاً لنطاق دورة المحرك، لتكون النتيجة كفاءة عالية في استهلاك الوقود وطاقة فورية.

تصميم مختلف

ومنذ إطلاقها لأول مرة في عام 1994 ومن خلال التطور الذي شهدته على مدى أربعة أجيال، حظيت مركبة تويوتا أفالون بإعجاب محبي القيادة الفاخرة في جميع أنحاء العالم، لما تتسم به مقصورتها الداخلية من راحة ورحابة، فضلاً عن اقترانها بالسمات الجوهرية التي تشتهر بها علامة تويوتا، وهي الجودة وقوة التحمل والاعتمادية QDR. ونجحت هذه المركبة في ترسيخ مكانتها ضمن فئة مركبات السيدان الفاخرة المتوسطة الحجم، سواءً كان ذلك في الشرق الأوسط أو على صعيد العالم ككل، إذ تجاوز إجمالي مبيعاتها 1.5 مليون مركبة.

مدير المبيعات: عملاؤنا يقدرون متانتها

قال المدير العام لمبيعات تويوتا سكوت ماكنيكول في كلمته: "تركز تويوتا على صناعة سيارات أفضل من ذي قبل، اذ قمنا في وقت سابق من هذا العام بكشف النقاب عن الجيل الجديد الايقوني من كامري، وافالون الجديدة كليا هي الأخيرة في المجموعة. تظهر ابحاثنا بأن افالون تمتلك اعلى درجة تفضيلية بين العملاء، فهم يقدرون متانتها، وراحتها الاستثنائية وتصميمها الجذاب".

وتتسم مركبة تويوتا أفالون الجديدة كلياً بالعديد من عناصر التصميم العصري سواءً من حيث طولها أو مركز جاذبيتها المنخفض، وذلك بفضل منصة TNGA. كما يعكس الحضور البارز للمركبة مزيجاً من الخصائص الفريدة التي تشمل كلاً من الأداء المتميز، وتجربة القيادة التفاعلية النشيطة، والإطلالة المتألقة والأكثر عرضاً. وتعتمد الخطوط التصميمية لهيكل مركبة تويوتا أفالون الجديدة كلياً ومقصورتها الداخلية على فلسفة التصميم المتمثلة بـ"الجمال التقني" Technical Beauty، والتي تنقسم إلى شقين؛ أولهما "الجمال"، والذي يتناغم مع الحماس ويُمثِّل رد فعل الجمهور التفاعلي عند مشاهدة الخطوط التصميمية الممتدة للمركبة وحضورها الأنيق، في حين يتوافق الشق الثاني وهو "التقني"، مع الأصالة، ويُمثل الغرض والأداء وهما العنصران اللذان يميزان مركبة السيدان الجديدة كلياً.

متعة القيادة

ذكر كبير مهندسي مركبة تويوتا أفالون 2019 راندي ستيفنس: "لقد عملنا خلال جميع المراحل التطويرية لمركبة تويوتا أفالون الجديدة وفقاً لرؤية تهدف إلى تقديم مركبة فريدة تمنح السائق مستوى فريداً من متعة القيادة. وكان من ضمن العناصر الرئيسية التي اعتمدنا عليها من أجل تحقيق ذلك الهدف المنصة الجديدة ونظام التعليق، اللذان يشكلان قاعدة مهمة تمكننا من منح عملائنا الأداء الذي يتناسب مع تصميمها وتقنيتها المتطورة، وتزويدهم في الوقت ذاته بمزيجٍ من الفخامة والأداء الرياضي ضمن فئة مركبات السيدان الفاخرة المتوسطة الحجم".

وبفضل تصميمها المتطور، تُعبِّر المركبة الجديدة كلياً عن شخصيتها المميزة، في الوقت الذي تجسد الهوية المستقبلية للغة تويوتا للتصميم التي تُعنى بالتركيز على الجزء الأمامي السفلي، بما في ذلك الديناميكية الهوائية، وتبريد المركبة، وحماية المشاة. وتعكس المصابيح الأمامية الأنيقة بتصميمها الرفيع، والتي تعمل بتقنية الصمام الثنائي الباعث للضوء LED، هويتها الرياضية بلمسة من الأناقة، وتشكل امتداداً لتصميم الواجهة الأمامية مع تسليط الضوء على الخطوط الطولية التي تُكسب غطاء المحرك المُصنَّع من الألمنيوم وخفيف الوزن مظهره العصري.

داخلية متناغمة

وبتناغم متجانس بين أناقة التصميم ومستويات الفخامة الاستثنائية، تتميز داخليتها بمجموعة من المزايا المتطورة، بما في ذلك شاشة الوسائط المتعددة قياس 9 بوصات، وشاشة عرض ملونة تحت خط نظر السائق على الجزء السفلي من الزجاج الأمامي HUD قياس 10 بوصات، وشاحن لاسلكي للهواتف الذكية، وإضاءة محيطة، ونظام تكييف أوتوماتيكي يشمل منطقتين يمكن التحكم بدرجة حرارة كلٍ منهما على حدة، ونظام صوتي محيط بـ 14 مكبر صوت من "جي بي أل" JBL، إضافة إلى مقاعد كهربائية أمامية قابلة للتعديل بأوضاع مختلفة، وصف مقاعد خلفية قابلة للطي ينفصل فيها مسند الظهر إلى قسمين بنسبة 40:60.

وتتوفر مركبة تويوتا أفالون الجديدة كلياً بثمانية ألوان مميزة لتتيح لعملائها التعبير عن تفردهم وطابعهم الشخصي كما تتوفر المقصورة الداخلية بثلاثة ألوان مع خيارين من التطعيمات إما زخارف خشبية أو طبعات ذات نقوش منتظمة.

أمن وسلامة

وكما هي الحال في جميع طرز تويوتا الأخرى، فإن السلامة تبقى ضمن أهم الأولويات في مركبة تويوتا أفالون 2019. وتتكامل منظومة السلامة المميزة في المركبة الجديدة كلياً مع تقنيات السلامة المتقدمة "تويوتا سيفتي سينس" Toyota Safety Sense، والتي تشمل نظام الأمان قبل التصادم PCS، ونظام تثبيت السرعة الراداري DRCC، ونظام الحفاظ على المسار LDA، ونظام الإضاءة العالي التلقائي AHB. وعلاوة على ذلك، تضم المركبة مجموعة شاملة من مزايا الأمان والحماية لجميع ركابها، مثل 10 وسادات هوائية تعمل بنظام تقييد الحركة التكميلي SRS، ونظام التحكم بثبات المركبة VSC، ونظام المكابح المانع للانغلاق ABS، ونظام توزيع قوة الكبح إلكترونياً EBD، ونظام مساعد الكبح BA، ونظام مكابح التوقف الإلكترونية EPB مع وظيفة تثبيت الفرامل، ونظام مراقبة النقطة العمياء BSM، ونظام تنبيه حركة المرور الخلفية RCTA، ونظام مساعدة الانطلاق على المرتفعات HAC، وغيرها الكثير من الأنظمة الأخرى.

مزايا متطورة

علق الممثل الرئيسي للمكتب التمثيلي لشركة تويوتا في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا يوغو مياموتو: "يسرنا أن نطلق مركبة تويوتا أفالون الجديدة كلياً في المنطقة، ونقدم لعملائنا مركبة سيدان فاخرة متوسطة الحجم تمتاز بتصميم جريء وأداء عالٍ ومزايا متطورة، إضافة إلى مقصورة رحبة توفر أقصى درجات الراحة والملاءمة لجميع الركاب".

وأضاف مياموتو: "وبفضل الأداء الديناميكي والتفوق الهندسي ومزايا السلامة الشاملة ، فإن مركبة تويوتا أفالون الجديدة كلياً تتصدر قطاع مركبات السيدان الفاخرة المتوسطة الحجم لتعكس بذلك تطلعات عملائنا في المنطقة. ونود أن نعرب عن امتناننا لهم على دعمهم وإلهامهم المستمر لنا، واللذين يشكلان حافزاً رئيسياً يشجعنا على تطوير مركبات جديدة تفوق توقعاتهم".