صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 3907

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

خطة لإنارة شوارع الكويت بلا تكلفة على الدولة

الدماج لـ الجريدة•: استغلال الطاقة الشمسية مع لمبات LED يوفر استهلاك الكهرباء

تتجه وزارة الكهرباء والماء إلى الاعتماد على إنارة الشوارع بالطاقة الشمسية، بعد نجاح استغلالها في كثير من المواقع حرصاً منها على تقليل استهلاك الكهرباء وتوفيرها في إضاءة الشوارع.

كشف مدير إدارة إنارة الشوارع بقطاع شبكات التوزيع في وزارة الكهرباء والماء، م. فيصل الدماج، عن خطة لدراسة استخدام الطاقة الشمسية في إنارة الشوارع في الكويت بشكل كامل، والتي من شأنها مع تطور التقنيات الحديثة أن توفر الطاقة المستهلكة في إنارة الشوارع، المقدرة بـ 107 ميغاواط سنويا.

وقـــــال الدمــــاج، في تصريــــــح لـ «الجريدة»، إن استغلال الطاقة الشمسية مع لمبات LED من شأنه أن يجعل استهلاك الكهرباء المولدة من المحطات في إنارة الشوارع «صفرا»، فتتم إنارة شوارع الكويت بشكل كامل بالمجان، ومن دون أي تكلفة على الدولة، إضافة إلى توفير في أعمال الصيانة الدورية المتبعة في الإنارة العادية والكابلات المستخدمة وغيرها من الأعمال التي لا غنى عنها عند استخدام الإضاءة المتوهجة.

وأضاف أن إنارة الشوارع أمر لا غنى عنه للمارة في تقليل الحوادث وتقليل الجرائم، وإلى غير ذلك من أمور، ونحن في إدارة إنارة الشوارع حريصون على توفير الإضاءة، مع توفير الاستهلاك في الطاقة باستخدام أحدث التقنيات.

لمبات LED

وتابع: إننا في المرحلة الحالية نسير في اتجاهين في العمل بإنارة الشوارع، الأول استبدال الطاقة المتوهجة بطاقة «LED»، وتلك اللمبات توفر ما يقارب 70 في المئة من استهلاك الكهرباء في إنارة الشوارع، والتوجه الثاني هو استخدام الطاقة الشمسية، التي من شأنها أن توفر الكمية المتبقية من الاستهلاك وتقارب 37 في المئة.

ولفت إلى أنه إضافة إلى ذلك التوفير هناك طاقة مهدرة من استخدام اللمبات المتوهجة في إنارة الشوارع، ويطلق على تلك الطاقة «مفقودة» في الشبكة، وهي قرابة 15 في المئة، واستخدام لمبات LED في إنارة الشوارع سيوفر على الأقل 10 في المئة من الطاقة المفقودة، وقد نصل في التوفير إلى الـ 15 في المئة كاملة دون هدر.

الرقة وهدية

وأوضح أن الوزارة بدأت في تغيير إنارة الشوارع في بعض المناطق، ومنها منطقتا «الرقة وهدية»، مشيرا إلى أن وزارة الكهرباء والماء أوصت، بالتنسيق مع جهات الدولة المختلفة، باعتماد إنارة LED في جميع المشاريع التي يتم تشيدها حاليا أو مستقبلا.

وأضاف: تم التنسيق مع المؤسسة العامة للرعاية السكنية والهيئة العامة للطرق والنقل البري، ووزارة الأشغال العامة بأن تكون إنارة الشوارع في المدن والمشاريع الجديدة إضاءة LED، ومن تلك المشاريع المعتمدة مشروع المطلاع الإسكاني، ومشروع أبوحليفة الإسكاني، ومشروع جنوب مدينة صباح الأحمد وشرق صباح الأحمد».

وتابع: وتم كذلك التوصية باستخدام إضاءة LED في مشروع تحسين أداء طريق الفحيحيل السريع، بالتنسيق مع هيئة الطرق، لما لهذه الإضاءة من مميزات كبيرة في توفير الطاقة.

وقال إن استخدام الطاقة الشمسية في إنارة الشوارع سيوفر على الدولة ممثلة في وزارة الكهرباء والماء استخدام «كابلات» الإضاءة في الشوارع وصيانتها، وسيوفر أعمال الصيانة الدورية لتلك الكابلات التي لن تكون هناك حاجة إليها عند استخدام أنظمة الطاقة الشمسية.

وأوضح أن الصيانة بداخل الإدارة تبدل سنويا ما يقارب من 52 كيلومترا من الكابلات، وأعمال التحديث في شبكة إنارة الشوارع تستخدم ما يقارب 11 كيلومترا من الكابلات سنويا، وعند استغلال الطاقة الشمسية سنوفر تلك الكابلات، وإصلاح الكابلات ونستغني عنها بشكل كامل.

وأشار إلى أن العمر الافتراضي لألواح الطاقة الشمسية تقدر بما يقارب 30 عاما، والكفاءة الخاصة بتلك التقنية لا تقل عن 90 في المئة طوال 20 عاما، ولمبات LED ذات عمر افتراضي يصل إلى 20 عاما، إضافة إلى أن صيانة الألواح الشمسية تقتصر على إزالة الأتربة العالقة باستخدام المياه، ويمكن في تلك الأعمال استخدام مسدسات تنظيف أرضية، وهناك أسطح زجاجية للألواح الشمسية ضد الغبار.

أعمدة إنارة تجميلية في المطار وجسر جابر والمطلاع وشارع الخليج

بيّن المهندس فيصل الدماج أن لمبات LED نجحت في أجواء الكويت الحارة في الشوارع، وخلال المرحلة القادمة سيتم استغلالها مع تركيب أعمدة إنارة تجميلية في العديد من المواقع.

وقال الدماج إن إدارة إنارة الشوارع أوصت باستخدام الأعمدة التجميلية بمشاريع المؤسسة العامة للرعاية السكنية مثل مشروع «المطلاع الإسكاني، وجنوب مدينة صباح الأحمد، ومشاريع الهيئة العامة للطرق والنقل البري، مثل مشروع «جسر جابر الأحمد». وأضاف: كذلك استبدال أعمدة الإنارة في شارع الخليج بأعمدة تجميلية، مع تجديد شبكة الإنارة، وجار إعداد دراسة تزويد وتشغيل معدات إنارة الشوارع للطرق من تقاطع طريق المقوع من طريق الملك فيصل إلى مدخل مطار الكويت الدولي الحالي والجديد، ومن تقاطع طريق المطار مع طريق 6.5 إلى مدخل كبار الشخصيات، باستخدام أعمدة إنارة تجميلية.